م4 ف 6 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 828

أحمد صبحى منصور
2021 / 3 / 22

م4 ف 6 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 828
قراءة في تاريخ السلوك للمقريزى / المقريزى شاهدا على العصر
قال المقريزى عن سنة 828 :
( شهر شوال، أوله الأربعاء : )
صراع أكابر المجرمين
( وفي ثالث عشره: أفرج عن الأمير بيبغا المظفري، ونقل من سجن الإسكندرية إلى دمياط، وجهز إليه فرس ليركبه هناك . )
الصراع المملوكى الصليبى
1 ـ ( في تاسعه: ورد الخبر من طرابلس بنصرة المسلمين على الفرنج، فدقت البشائر بالقلعة، وجمع القضاة والأعيان بالجامع الأشرفي، وقرئ عليهم الكتاب ونودي بزينة القاهرة ومصر فزينتا. ثم قرئ الكتاب من الغد بجامع عمرو بن العاص. وكتبت البشائر إلى الإسكندرية والبحيرة والوجه القبلي. وبينما الناس مستبشرين بنصر الله على أعدائه إذ قدم الخبر في يوم الاثنين ثالث عشره بوصول الغزاة إلى الطينة، فكثر القلق. وكان من خيرهم أنهم لما توجهوا من ساحل بولاق، مروا على دمياط إلى طرابلس، وتوجهوا منها في بضع وأربعين مركباً إلى جزيرة الماغوصة، فخيموا في برها الغربي، وقد خاف متملكها، وبعث بطاعته للسلطان، فبلغهم تهيؤ صاحب قبرس للقائهم، واستعداده لمحاربتهم، فباتوا بمخيمهم على الماغوصة ليلة الأحد العشرين من شهر رمضان. وشنوا من الغد- يوم الأحد- الغارات على ما في غربي قبرس من الضياع، وعادوا بغنائم كثيرة، بعد ما قتلوا وأسروا وحرقوا. ثم أقلعوا ليلة الأربعاء يريدون الملاحة، وتركوا في البر أربعمائة من الرجال، يسيرون بحذائهم، فقتلوا وأسروا وحرقوا. ثم ركبوا البحر وقد وافاهم صباحا الفرنج في عشرة أغربة وقرقورة، فلم يثبتوا وانهزموا من غير حرب. فأرسى المسلمون بساحل الملاحة. وللحال كرت أغربة الفرنج راجعة إليهم، فقاتلهم المسلمون قتالاً شديداً، وهزموهم. وباءوا ليلة الجمعة خامس عشرينه، فأقبل بكرة يوم الجمعة خامس عشرينه عسكر قبرس، وعليهم أخو الملك، فقاتله نصف العسكر الإسلامي أشد قتال وهزموه بعد ما كادوا أن يؤخذوا، وقتلوا من الفرنج مقتلة كبيرة وأخرجوا الخيول من المراكب إلى البر في ليلة السبت وساروا بكرة يوم السبت يقتلون ويأسرون ويحرقون القرى، حتى ضاقت مراكبهم عن حمل الأسرى، وامتلأت أيديها بالغنائم، فكتب الأمير جرباش الكريمي- حاجب الحجاب ومقدم العساكر المجاهدة- إلى الأمير قصروه نائب طرابلس بذلك، صحبة قاصد، بعثة من الغزاة ليأتيه بخبرهم فكتب الأمير قصروه كتاباً إلى السلطان وفي طيه كتاب جرباش إليه، فقرئ كما تقدم ذكره. ثم إن العسكر خاف من متملك قبرس، فإنه قد جمع واستعد، فرأى جرباش أن يعود بهم، فسار حتى أرسى على الطينة قريباً من قطيا، ومن دمياط . ).
تعليق
قتل المدنيين وأسرهم وسبيهم وحرق قراهم كانت ثقافة العصور الوسطى إرتكبها الخلفاء الفاسقون ( أبو بكر وعمر ..الخ ) وأصبحت شريعة في أديان المحمديين الأرضية . ولا تزال حيّة في بعض المناطق في عصرنا ، وأحيتها من مرقدها شريعة الوهابية ، في تأسيس الدولة السعودية الراهنة وفى وليدتها ( داعش ).
2 ـ ( وفي رابع عشره: نودي بالقاهرة من أراد الجهاد فعليه بالنفقة، فكثر قلق الناس. )
3 ـ ( وفي خامس عشرينه: قدم الغزاة بألف وستين أسيراً، فباتوا بساحل بولاق، وصعدوا بكرة يوم الأحد سادس عشرينه إلى القلعة، وبين أيديهم الأسرى والغنائم وهى على مائة وسبعين حمالاً، وأربعين بغلاً وعشرة جمال ما بين خرج، وصناديق، وحديد، وآلات حربية، وأواني، فعرض الجميع على السلطان، فكان يوماً مشهوداً لم يعهد مثله في الدولة التركية والجركسية، فرسم ببيع الأسرى وتقويم الأصناف، فابتدئ في البيع من يوم الاثنين سابع عشرينه بحضرة الأمير جقمق العلاي أمير أخور. وتولي البيع عن السلطان الأمير أينال الششماني، فاشتراهم الناس على اختلاف طبقاتهم. ورسم أن لا يفرق بين الأولاد وآبائهم، ولا بين قريب وقريبه، فكانوا يشترونهم جميعاً. وأنفق السلطان في طائفة من الغزاة ثلاثة دنانير ونصف لكل واحد، وفي طائفة سبعة دنانير لكل واحد . ). بيع الأسرى السبايا من النساء والأطفال والرجال ، ولكن مع الرحمة فكانوا لا يفرقون بين أفراد العائلة الواحدة.. هل نضحك أم نبكى أم نلطم بحجارة ؟.! هل لديكم ما يكفى من الحجارة ؟
النيل
( وفي يوم الأربعاء خامس عشره: كان نوروز القبط بمصر، وماء النيل على ثمانية عشر ذراعاً وثمانية إصبعا. وهذا مما يستعظم قدره في هذا الوقت . )
أسعار
( وفي هذا الشهر: تعذر وجود اللحم بالأسواق أياماً، وإن وجد فإنه قليل جداً، وغلت أسعار أكثر الأقوات إلا القمح . )
مشروعات معمارية
( وفيه أنشأ زين الدين عبد الباسط، بناحية بركة الحاج بستاناً وساقية ماء، وعمر فسقية كبيرة تملأ بالماء ليردها الحجاج، فعظم الانتفاع بها . )
( شهر ذي القعدة، أوله الجمعة:
النيل
1 ـ ( ويوافقه عيد الصليب. كان ماء النيل على عشرين ذراعاً، تنقص إصبعاً واحداً، وقل ما عهد مثل هذا . )
2 ـ ( وفي هذا الشهر: انتهت زيادة النيل إلى عشرين ذراعاً سواء. )
جرائم أصاغر المجرمين
( وفي يوم الاثنين رابعه: اتفق بالقاهرة حادثة شنعاء لم ندرك مثلها، وهي أن رجلاً من العشير ( أي من العشائر العربية ) بيبروت من سواحل الشام- يقال له شعث بن أبي بكر بن الحمراء- قدم ليسعى في بعض تعلقاته، فخرج سحر هذا اليوم من داره على فرسه، ومعه غلامه، وقد سايره رجل من أهل بلاده، وأخذ يحادثه حتى وصلا بين القصرين عند شروق الشمس، فأخرج الرجل خنجراً وضرب به ابن الحمراء ضربة وأتبعها بأخرى فسقط عن فرسه. وساق الرجل فرسه فلم يتبعه أحد. وبقي ابن الحمراء طريحاً عدة ساعات، ثم دفن. وبلغ الخبر السلطان، فطلب القاتل فلم يقدر عليه. وكان سبب هذا أن ابن الحمراء قتل والد هذا الرجل من سنين عديدة، وابنه هذا صبي، فتحول إلى القاهرة، وربي بها، وصار من جملة الأجناد بخدمة الأمراء. فلما قدم ابن الحمراء في هذه الأيام الى القاهرة، تردد إليه هذا الرجل من أجل أنه من أهل بلاده، فأنس به وغفل عما كان منه، إلى أن جاءه الرجل في هذا اليوم على عادته، وركب معه، فوجد الفرصة قد أمكنته من عدوه، ففعل ما فعل، وأخذ بثأره. ).
التعليق
هذه حادثة قابلة للتصديق ، فهى محددة بالزمان وبالمكان وبالأشخاص . وليس فيها غرائب . هذا يشبه الفيلم الأمريكي ( عصابات نيويورك ) إخراج مارتن سكورسيزى ، وبطولة :دانييل داى لويس ، لينارديو دى كابريو ، و كاميرون دياز نيام نيسون . و
غلاء الأسعار
( وفيه ارتفع سعر القمح حتى تجاوز الأردب مائتي درهم من الفلوس. )
أسعار العُملة
( وفي يوم الأربعاء سادس عشرينه: نودي على الفلوس أن يتعامل الناس بها من حساب اثني عشر درهماً الرطل. وكانت قد قلت وعزّ وجودها لشح الناس بإخراجها، فربح من كان عنده منها شيء، وخسر من له مطالبات، فإنه صار درهمه نصفاً. )
هدم مساكن الفقراء
( وفيه هدم السلطان خرائب الططر بقلعة الجبل، وكانت خطاً كبيراً يشتمل عل مساكن عديدة، فسوى بها جميعها الأرض ).
تعليق
السلطان يبنى لنفسه بكل إجتهاد ، ويهدم بيوت الفقراء ــ أيضا ــ بكل إجتهاد .. منذ شهور بدأ السى سى ، سلطان مصر الحالي في هدم بيوت الفقراء ، وهاج الناس ، فأوقف الهدم ، ثم هو الآن يقوم بالجباية بإلزام الناس بتسجيل بيوتهم ودفع رسوم لا يقدرون عليها ، وهذا حتى يقوم بتمويل بناء قصوره وعاصمته . من قال إن الشيطان قدّم إستقالته ؟ الشيطان يتمتع بالجنسية المصرية من آلاف السنين ..!
( شهر ذي الحجة، أوله السبت : )
جرائم كبرى لأكابر المجرمين ( برسباى والقاضى بدر الدين العينى )
( في سابعه: اتفقت حادثة شنعاء، وهي أن الخبز قل وجوده في الأسواق، فعنده خرج بدر الدين محمود العينتابي- محتسب القاهرة- من داره سائراً إلى القلعة صاحت عليه العامة، واستغاثوا بالأمراء، وشكوا إليهم المحتسب، فعرج عن الشارع وطلع إلى القلعة وهو خائف من رجم العامة له، وشكاهم إلى السلطان. وكان يختص به، ويقرأ له في الليل تواريخ الملوك، ويترجمها له بالتركية. فحنق السلطان وبعث طائفة من الأمراء إلى باب زويلة، فأخذوا على المارة أفواه السكك ليقبضوا على الناس. فرجم بعض العبيد أحد الأمراء بحجر أصابه، فقبض عليه، وضرب. وقبض على جماعة كبيرة من الناس، وأحضروا بين يدي السلطان، فرسم بتوسيطهم ثم أسلمهم إلى الوالي فضربهم وقطع آنافهم وآذانهم، وسجنهم ليلة السبت. ثم عرضوا من الغد على السلطان فأفرج عنهم- وعدتهم اثنان وعشرون رجلاً من المستورين- ما بين شريف وتاجر، فتنكرت القلوب من أجل ذلك، وانطلقت الألسنة بالدعاء وغيره . ).
التعليق
بدر الدين العينى أو العينتابى مؤرخ شامى الأصل مثل ابن حجر العسقلانى ، ومثله قام بشرح البخارى ، ولكن العينى كان أقل علما من ابن حجر ، وأكثر وضاعة منه ، يكفى إنه كتب منافقا للسلطان ططر والسلطان المؤيد شيخ ، كتابين في تاريخهما : ( الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر) ( ططر) ، ( السيف المهند في سيرة الملك المؤيد ) ( شيخ المحمودى ). ويبدو أنه كان يستخدم هذا النفاق في تولى الوظائف دون أن يشتريها بالرشوة . وقد صار نديما للسلطان برسباى فجعله محتسبا ، وقام بوظيفة المحتسب الظالمة فأهاج الناس ( العوام ) وثاروا عليه ، وانتهت الثورة بغضب برسباى الذى أمر بعقاب عشوائى للناس كيفما إتفق ، يقول المقريزى : ( فرسم بتوسيطهم ثم أسلمهم إلى الوالي فضربهم وقطع آنافهم وآذانهم، وسجنهم ليلة السبت. ثم عرضوا من الغد على السلطان فأفرج عنهم- وعدتهم اثنان وعشرون رجلاً من المستورين- ما بين شريف وتاجر، فتنكرت القلوب من أجل ذلك، وانطلقت الألسنة بالدعاء وغيره .).
غضب المقريزى لأن في الضحايا قوما من الطبقة الوسطى أو ( المستورين ما بين شريف وتاجر ). لو كانوا من العوام ما حزن من أجلهم وما غضب . الشعب ( العوام أو الحرافيش في ثقافة العصر وقتئذ ) لا قيمة لهم .
ثم تخيل شخصا يعيش مقطوع الأنف والأُذُن ؟ . يالها من شريعة يطبقها برسباى وشيخه العينى .!
وظائف أكابر المجرمين
( وفي حادي عشرينه: خلع على شهاب الدين أحمد بن صلاح الدين بن محمد المعروف بابن المحمرة، واستقر في مشيخة الخانكاة الصلاحية سعيد السعداء، بعد وفاة شمس الدين محمد بن أحمد البيري، المعروف بأخي جمال الدين الأستادار. وابن المحمرة هذا كان أبوه سمساراً في الغلال بساحل بولاق، وعمه طحاناً، وولد هو بظاهر القاهرة، وقرأ القرآن وقرأ عدة كتب ما بين فقه ونحو وغيره، واشتغل على شيوخ العصر حتى برع في الفقه على مذهب الشافعي. وشارك في فنون، وجلس في حوانيت الشهود زماناً، واستنبته في الحسبة بالقاهرة بوساطة الأمير يلبغا السالمي، وكان من أصحابه. ثم ناب في الحكم بالقاهرة عن قاضي القضاة جلال الدين عبد الرحمن بن البلقيني مدة سنين. وأثرى في قضائه، وكثر ماله. ثم صرف عن الحكم، ودرس الفقه بخانكاة شيخو بمال وزنه في التدريس، ثم ولي الخانكاة . ). تعلُّم علوم الدين السُنّى تفتح الأبواب لأبناء العوام من طحّان وفلاح لأن يحصل على وظيفة ، ثم يشترى ما فوقها بالمال السُّحت ، وتتعدّد وظائفه ، وإذا وصل لأعلى تعرّض غالبا للمصادرة والعزل وربما التعذيب .
صراعات أكابر المجرمين
في مكة :
( وفيه قدم كتاب الأمير تغري بردي المحمودي من مكة وقد توجه حاجباً يتضمن أنه بعث، لما نزل من عقبة أيلة، قاصداً إلى الشريف حسن بن عجلان، يرغبه في الطاعة ويحذره عاقبة المخالفة، فقدم ابنه الشريف بركات بن حسن، وقد نزل بطن مر، في ثامن عشرين ذي القعدة، فسر بقدومه ودخل به معه مكة أول ذي الحجة، وحلف له بين الحجر الأسود والملتزم، أن أباه لا يناله مكروه من قبله ولا من قبل السلطان، فعاد إلى أبيه، وقدم به مكة يوم الاثنين ثالث ذي الحجة، وأنه حلف له ثانياً، وألبسه التشريف السلطاني، وقرره في إمارة مكة على عادته، وأنه عزم على حضوره إلى السلطان صحبة الركب، واستخلاف ولده بركات على مكة. )
الصراع المملوكى الصليبى
( وفي خامس عشرينه: ورد إلى ساحل بولاق اثنا عشر غراب من أغربة الغزاة. )
الحج
( وفي ثامن عشرينه: قدم مبشرو الحاج وأخبروا بسلامة الحجاج، وأن الوقفة بعرفة كانت يوم الاثنين، وكانت بالقاهرة يوم الأحد. )
أسعار وغلاء
( وفي هذه الأيام: ارتفع سعر اللحم، وعدم أياماً من الأسواق. وارتفع سعر القمح أيضاً، وعز وجوده، مع كثرته بالشون والمخازن، وعلو النيل وثباته . )

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي