دينيس سميث .. الأجندة الخفية للعولمة

أحمد الخميسي
2021 / 3 / 17

يحذر العالم الاقتصادي المرموق دينيس سميث في كتابه " الأجندة الخفية للعولمة" من أنه : " إذا لم تغير العولمة اتجاهها وتطوي شراعها فإن الثمن المدفوع من الحرية وحقوق الانسان سيكون فادحا". ترى ما الذي وجده سميث في العولمة بحيث تمثل خطرا على الحرية؟. يبدأ سميث بتعريف العولمة بأنها : " انصهار تدريجي للعلاقات بين المجموعات والمجتمعات حتى تلتقي العلاقات في النهاية من أدنى العالم إلى أقصاه"، أي حتى تصبح للعالم صورة واحدة تقريبا. ومع أن العولمة اتجاه بدأته الامبراطوريات القديمة إلا أنها تلقت دفعة قوية على حد قول الكاتب بعد :" انهيار حائط برلين في 1990 وتفسخ الاتحاد السوفيتي بحيث وجد " البطل الأمريكي" نفسه القوة الوحيدة بين أنقاض الامبراطوريات الزائلة". وهكذا قاد البطل الأمريكي ويقود عملية العولمة بصفتها الرئيسية كحركة اقتصادية تحلق بأجنحة العلم والتكنولوجيا والنظريات دفاعا عن مصالح الدول الكبرى والشركات متعدية الجنسية، وتحقق أهدافها بقفزات الأموال عبر الحدود وتقليص أوحتى تحطيم دور الدول وإزاحة الهويات الوطنية والثقافات القومية لصالح مفاهيم ومصالح رأس المال. ويتم ما يسميه دينيس سميث" الانصهار التدريجي" للمجتمعات على أساس حركة " السوق الحرة"، وجدير بالذكر هنا ما لاحظه وزير خارجية اليابان " ناكومورا " ذات يوم من أن : " ما تسميه أميركا اقتصاد السوق الحرة هو نوع خاص من الحرية يتحرك بالقنابل والصواريخ كلما ظهر أن هناك بلدا آخر يحقق تفوقا اقتصاديا"، ذلك أنه ما أن تتعارض السوق الحرة مع المصالح الرأسمالية العالمية حتى تتحرك الصواريخ لترسيخ حرية السوق لصالح البلدان الأقوى. وفي هذا الإطار يذكرنا دينيس سميث بأن تلك السوق الحرة مرتبطة بالتلويح بالعقوبات عن طريق صندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية على الدول التي تتخذ طريقا خاصا لتنمية مواردها، أو تضع العوائق أمام تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى بلدانها. ولأن العولمة تتناقض اقتصاديا مع مصالح الشعوب النامية فإن الكاتب يحدثنا عما يسميه " الإذلال" لمن يغني خارج السرب، ويحدد ثلاثة أنواع من الاذلال الدولي في مقدمتها ذل الاحتلال المباشر كما جرى في العراق وإرغام الشعب على التبعية، ويستشهد في ذلك السياق بجرائم الأمريكيين في معسكر " أبو غريب". وهناك نوع آخر من الاذلال الدولي بحرمان الدول المارقة من الانتماء إلى المنظمات الدولية، ثم استخدام النبذ والتنحية كوسيلة إذلال آخر. لهذا يرى دينيس سميث أن إحدى النتائج المباشرة للعولمة هي : " تشريد البشر واقصائهم على نحو يولد الاحساس بالسخط ". وإذا كانت العولمة تمثل هجوما شرسا لرؤوس الأموال العالمية، فلا ينبغي لذلك الهجوم أن يحرمنا من الاستفادة بالانجازات العلمية المرافقة له، وهذا بالضبط ما تم من قبل حينما غزا نابليون بونابرت مصر، ووقف الشعب المصري كله ضد الغزو، لكنه أخذ من الغزو أسلحة التطور: تنظيم الجيش، وإقامة أعمدة النور في الشوارع، والمسرح، وغير ذلك. علينا ونحن نواجه العولمة بالوطنية أن نأخذ من غزوة السوق الحرة أفضل ما لديها من علوم وتكنولوجيا وقدرات. علينا أن نستفيد إلى أقصى درجة من أن بوسعنا ونحن في شبرا أن ندخل مكتبة نيويورك، وأن بإمكانا من باب اللوق أن نتجول في متاحف فرنسا. يقترب العالم من أن يكون قرية كونية واحدة، لكنها قرية مقسمة إلى قمم وسفوح، يحصل فيها ثلاثمائة وخمسون مليونيرا على دخل يساوي ما يحصل عليه ملياران ونصف مليار إنسان! ويبقى على شعوب العالم الثالث، أو النامي، أن تستفيد من العولمة إلى أقصى درجة وهي تحاربها بفكر آخر، ونظريات اقتصادية أخرى. هذا وإلا فإن " الثمن المدفوع من الحرية .. سيكون فادحا" على حد قول دينيس سميث. فاتني أن أنبه إلى أن كتاب " الأجندة الخفية للعولمة" صادر عن المركز القومي للترجمة وقد ترجمة على أمين علي.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول