بيان الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني في تركيا (‏TKP / ML‏) حول ‏حركة الفلاحين في الهند‎ ‎

حزب الكادحين
2021 / 3 / 16

تضامناً مع الكفاح العادل للفلاحين والعمال الزراعيين في الهند
----------------------------------------------------------------
‏ نقدّم تضامننا الثوري ودعمنا للمزارعين الفلاحين المناضلين والعمال الزراعيين الذين ‏يتحدون معًا كجبهة موحدة للشعوب، مصممة على النضال لفرض إلغاء القوانين الرجعية ‏والمعادية للشعب التي فرضتها الطبقات الحاكمة الهندية بقيادة مودي.‏
‏ بدأت الاحتجاجات في منتصف أوت 2020 في شمال الهند تحسبا لإدخال القوانين ‏الثلاثة المصممة لإزالة جميع الحواجز القانونية أمام انتشار نفوذ رأس المال المالي الجشع ‏والشركات في القطاع الزراعي. في سبتمبر 2020، متجاهلة الاحتجاجات، استخدمت ‏حكومة مودي موقع الأغلبية في البرلمان، متحايلة على الإجراءات البرلمانية التي تم ‏دفعها من خلال مشاريع القوانين الثلاثة المدمّرة. تزيل هذه القوانين المثيرة للجدل جميع ‏الحواجز التي تحول دون تمديد اتفاقيات الهند ومنظمة التجارة العالمية الموقعة في عام ‏‏1995 إلى القطاع الزراعي. هذا يمكن أن يعني فقط تسليم الصناعة الزراعية الهندية ‏بالجملة إلى المؤسسات المالية المحلية والدولية للمزيد من الاستغلال والنهب‎.‎
‏ بدأ عشرات الآلاف من المزارعين الغاضبين من هذه القوانين المناهضة للشعب، ‏وخاصة من ولاية البنجاب الشمالية، بعد احتجاجهم دون سماع صوتهم لمدة ثلاثة أشهر ‏تقريبًا، في 26 نوفمبر 2020، مسيرتهم إلى العاصمة نيودلهي. ردت حكومة مودي ‏الرجعية بنشر قوات شبه عسكرية مسلّحة بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع ومحمية ‏بالحواجز والأسلاك الشائكة والخنادق العميقة المحفورة في الطرق السريعة على حدود ‏العاصمة مما أدى إلى عرقلة رحلة المزارعين إلى وسط المدينة. وصدّ الفلاحون الأقوياء ‏محاولات العنف وصمدوا في وجه القوة الغاشمة للسلطات‎.‎
‏ منذ ذلك الحين، انتشرت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد وهي تمثّل أكبر تعبئة ‏جماعية للمزارعين في الهند حتى الآن. حاليًا، يقيم ما يقدّر بنحو 500000 مزارع ‏وعمّال زراعيين حول المدينة. بقيادة تحالف من 32 نقابة للمزارعين والعمال، تضخم ‏الاحتجاج التاريخي إلى ما يقرب من 20 كيلومترًا من المعسكرات مع مطابخ مجتمعية ‏ومكتبات عامة وعروض أفلام ومنصات للاجتماعات السياسية. حتى الآن، مات أكثر من ‏‏90 شخصًا خلال الاحتجاجات، مات بعضهم بسبب البرد، وانتحر البعض احتجاجا على ‏الحكومة‎.‎
‏ حتى الآن، جرت إحدى عشرة جولة من المناقشات والمفاوضات غير المثمرة بين ‏ممثلي المزارعين والهيئات الحكومية. وبينما تهدف الحكومة إلى إنهاك الاحتجاجات، فإن ‏المزارعين مصممون على عدم عودتهم إلى منازلهم ما لم يتم إلغاء هذه القوانين‎.‎
في 26 جانفي/ كانون الثاني، الذي رفعته الطبقات الحاكمة الهندية باعتباره "عيد استقلال ‏الهند"، دعا منظمو الاحتجاج إلى مسيرات ومسيرات سلمية. لقد تفاوضوا على الطرق ‏المتفق عليها مع الشرطة، لكن السلطات أغلقت طرق التظاهرات التي نظمتها الجماهير. ‏خلال الفوضى، انفصلت مجموعة من المزارعين المقاتلين، على الرغم من عنف الشرطة ‏والحصار، واحتلت رمزًيا منطقة ريد فورث، حيث تقام هذه الاحتفالات عادةً، وهكذا ‏أظهروا أن لا شيء يمكن أن يوقف أو يعيق عزمهم‎.‎
‏ إنّ تصاعد وصمود الاحتجاجات المسلحة للمزارعين وانتشارها في جميع أنحاء البلاد ‏يمثل ضربة كبيرة لحكومة مودي وسياساتها القائمة على "فرّق تسد" باعتبارها هجمات ‏مكشوفة على الطبقة العاملة وجماهير الكادحين الأخرى في الهند.‏
‏ خلال فترة ولايته، أطلق مودي العنان للعديد من الإجراءات التراجعية التي أدت إلى ‏تفاقم الانقسام الاجتماعي والعنف الطائفي، ومع ذلك، في هذه التجمعات الاحتجاجية، ‏يعيش الفلاحون من جميع الأصول ومن المجتمعات المختلفة، بما في ذلك الهندوس ‏والمسلمون والسيخ، معًا ويتشاركون الطعام نفسه ويردّدون نفس الشعارات في مسيراتهم، ‏إنهم يقفون بحزم وكتفًا بكتف ضد السلطات. ولعبت النساء، العمود الفقري للاقتصاد ‏الريفي، دورًا في الخطوط الأمامية في النضالات.‏
‏ بينما تدّعي الطبقات الحاكمة الهندية أنّ الهند هي "أكبر ديمقراطية" في العالم اليوم، ‏فإنّها تمارس أكثر أنواع القمع وحشية ضد جميع أشكال الاحتجاج ضد الحكومة. أطلقوا ‏العنان لحكومة الهندوفتا الفاشستية المدعومة من الحكومة لمهاجمة الفلاحين العزّل ‏والمتظاهرين جسديًا وتعاملهم بوحشية. خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الاحتجاجات ‏على وجه الخصوص، قطع النظام خدمة الإنترنت والهاتف المحمول عن نيودلهي ‏والمناطق المحيطة بها، وفرض إغلاق العديد من قنوات التواصل الاجتماعي التي تنشر ‏أخبار الاحتجاجات. ولجأت حكومة مودي الرّجعية بشكل متزايد إلى استخدام "قوانين ‏الفتنة" ضد المتظاهرين، وهي قوانين تعود إلى سبعينيات القرن التاسع عشر عندما كانت ‏الهند تحت الحكم البريطاني وأعيد إحياؤها الآن لترهيب المحتجين واحتواء نضالاتهم‎.‎
‏ لكن على الرغم من كل القمع، يواصل الفلاّحون المسلّحون بعزيمتهم قتالهم. ففي 18 ‏فيفري 2021، أطلقوا المزيد من الاحتجاجات، مطالبين باليوم الوطني للاحتجاج ‏واحتلال محطات السكك الحديدية للتعبير عن عزمهم على مواصلة نضالاتهم‎.‎
‏ إنّ نضال الفلاحين الهنود ضد مثل هذه السياسات الرجعية اليوم غير مسبوق من حيث ‏الحجم والبعد الشعبي للمقاومة. لكنها ليست ظاهرة جديدة، فالقطاع الزراعي في الهند، ‏والذي يتكون إلى حد كبير من الحقول الصغيرة وزراعة الكفاف، يُعتبر مصدر الدخل ‏لأكثر من 50 ٪ من السكان. وعلى هذا النحو، كانت جماهير الكادحين في الريف دائمًا ‏حساسة لمثل هذه المكائد الرجعية من قبل الطبقات الحاكمة أثناء الحكم البريطاني المباشر ‏ومنذ عام 1947 عندما انتقلت السلطة إلى الطبقات الحاكمة الهندية‎.‎
‏ تاريخيا، كانت البنجاب بؤرة "الثورة الخضراء" سيئة السمعة التي انطلقت في ‏الستينيات. كانت "الثورة الخضراء" في الهند هي النسخة المحلية لسياسة عامة رعتها ‏الإمبريالية الأمريكية في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وقد تم تصميمها كسياسة شاملة ‏لخنق تأثير الشيوعيين الذين يقودون ثورات فلاحية متعاطفة مع الاتحاد السوفياتي ‏وجمهورية الصين الشعبية بقيادة ماوتسي تونغ. كانت تلك الثورة المزعومة تهدف إلى ‏وضع حد للتحول الثوري للعلاقات الإقطاعية من خلال عملية ثورية وفرض إصلاح ‏ترعاه الدولة، في البنجاب على وجه الخصوص‎ .‎
‏ بعد الاستقلال في عام 1947 وخلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، ‏كانت هناك صراعات مسلّحة كبيرة من أجل إصلاح الأراضي والثورة الزّراعية من قبل ‏حركات الفلاحين بقيادة الشيوعيين. اتبعت "الثورة الخضراء" في الهند أمثلة مماثلة في ‏أمريكا اللاتينية (غواتيمالا) وجنوب شرق آسيا (الفلبين) والشرق الأوسط (إيران وتركيا) ‏لوقف انتشار النفوذ الشيوعي. تم رفعها كمبادرة للتغلب على "المجاعة ونقص الغذاء". تم ‏تطبيق هذا على الزراعة حيث قدّمت الولايات المتحدة بذورًا مستهلكة للأسمدة عالية ‏الإنتاجية لزيادة إنتاج القمح والأرز والمحاصيل الأخرى، وإدخال شكل أساسي من ‏الزراعة الصناعية. مع نظرة كينزية، دعّمت الحكومة الهندية وقدّمت الحدّ الأدنى من ‏الأسعار لهذه المنتجات الزراعية. أدّت "الثورة الخضراء" إلى اعتماد أكبر وأعمق على ‏الولايات المتحدة وتوريد البذور والأسمدة الكيمياوية والمنتجات الزراعية الأخرى. ‏
‏ و في حين أن الطبقات الحاكمة الرجعية في الهند والإمبريالية الأمريكية يشيدون بهذه ‏القصة باعتبارها قصة نجاح، فقد شوهد التأثير وشعرت به جماهير الفلاحين على أرض ‏الواقع، حيث نقلت عمليات نزع الملكية وإفقار الأعداد الكبيرة من الفلاحين إلى أبعاد ‏جديدة. كانت "الثورة الخضراء"، في الواقع، تهدف إلى دمج العلاقات الإقطاعية مع ‏العلاقات الكمبرادورية مع الحفاظ على العلاقات الاجتماعية القائمة، والبنية الطبقية، ‏والنظام الطبقي للاضطهاد‎.‎
‏ اليوم، تشيد حكومة مودي بإدخال هذه القوانين باسم "الثورة الخضراء 2". وهي تدّعي ‏أن هذا سيضاعف أجور المزارعين ودخلهم. ومع ذلك فإن كل الإحصائيات تظهر خلاف ‏ذلك، مع معدّل تضخّم ثابت يبلغ 7.5٪، انخفض دخل المزارعين بشكل مطّرد خلال ‏العقد الماضي. وكمقياس لظروف الحياة المتدهورة، والديون المتزايدة وإفلاس الفلاحين، ‏ارتفع معدل الانتحار بشكل كبير، ففي سبتمبر 2020، استمع البرلمان الهندي إلى تقارير ‏تشير إلى أنه في عام 2019 وحده، بلغ عدد حالات الانتحار المسجّلة بين المزارعين ‏والعاملين يوميًا 42480 شخصًا. وتشير بعض التقديرات إلى أنّ عدد حالات الانتحار ‏في ارتفاع مستمرّ، وأنّه خلال العقد الماضي وحده، انتحر ما يقارب 300 ألف مزارع ‏وعاملين بأجر يومي‎.‎
‏ من الواضح أنّ النموذج الإمبريالي للتنمية وأزمته المستمرة هما أساس المشكلة. ‏وتعتبر الهند ناضجة لمزيد من النّهب المكثّف لمواردها وأسواقها من قبل القوى الإمبريالية ‏والمتعاونين معها. سعت الطبقات السائدة الهندية، التي تخدم هذه المصالح، على الأقل ‏على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية إلى إدخال سياسات "نيوليبرالية" وبذلت ‏كل محاولة للدخول في أدوات أخرى لتسهيل توسّع رأس المال المالي المحلي والدولي في ‏البلاد. ومع ذلك، في كل منعطف وكلّ محاولة، واجهت الطبقات الحاكمة مقاومة مسلّحة ‏من قبل الشعب. من الواضح أن سياساتهم لا تهدف إلى المزادات على الأراضي القبلية ‏من أجل نهب مواردها المعدنية المتخفية باسم "عملية الصيد الأخضر"، ولا فتح متجر ‏ضخم لـ "وول مارت الهندية".‏
‏ إنّ نضال الفلاّحين الهنود جزء لا يتجزأ من النضال العالمي للعمال وغيرهم من ‏المضطهَدين ضد الإمبريالية والرجعية. إنّ النّضال ضدّ الاستعمار والسيطرة الإمبريالية ‏ومن أجل ديمقراطية الشعب له تاريخ طويل ومجيد في الهند. من المؤكد أن الفلاحين في ‏الهند الذين يواصلون مثل هذه التقاليد النضالية في نضالهم العادل سوف يجتذبون دعم ‏وتضامن وتعاطف جميع القوى المضطهَدة والبروليتارية في الداخل والخارج. إن ‏معركتهم المستمرة ستسهم بلا شك في النضالات الثورية المستمرة للقوى الديمقراطية ‏والشيوعية التقدمية في الهند وتوسّعها‎.‎
‏ نحن نقف كتفا بكتف مع النضال الثوري لجميع العمال والشعوب المضطهَدة الأخرى ‏في الهند‎.‎
‏ نعرب عن تضامننا مع النضال العادل لحركة الفلاحين في الهند‎.‎
‏ النصر للمزارعين المضطهَدين في نضالهم العادل والكفاح ضد الهجوم الرجعي ‏المدعوم من الإمبريالية ‏‎!‎
‏25 فيفري 2021‏
------------------------------------------------------
ترجمة طريق الثورة، جريدة ناطقة باسم حزب الكادحين

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي