السديريون يأكلون بعضهم

عبدالله عطية شناوة
2021 / 3 / 14

أول السديريين السبعة هو الملك فهد بن عبد العزيز، يليه سلطان، ثم عبد الرحمن، ثم نايف، ثم تركي، ثم الملك الحالي للمملكة العربية السعودية سلمان، ثم الشقيق الأصغر مجهول المصير أحمد بن عبد العزيز.

كلهم من أب واحد هو عبدالعزيز بن عبدالرحمن أل سعود وأم واحدة هي حصة بنت أحمد السديري التي كان لها مكانة خاصة تتميز بها عن زوجات عبدالعزيز الأخريات، وهي أنها تنتمي إلى ذات العائلة التي تنتمي لها أمه، أي أنها من بنات أخواله السديريين,

عند وصول أول السديريين الملك فهد الى الحكم، أختار لولاية العهد أخيه غير الشقيق عبد الله بن عبد العزيز وليا للعهد، الذي تسلم الحكم عند وفاة فهد عام 2005، ويبدو أنه تعهد بإعادة الحكم الى الفرع السديري من العائلة، فاختار لولاية عهده سلطان بن عبد العزيز، الذي توفي عام 2011، فخلفه السديري الرابع نايف بن عبد العزيز، الذي توفي هو الآخر بعد عام من إختياره، فخلفه في ولاية العهد السديري السادس سلمان بن عبد العزيز.

ويبدو أن عبد الله بن عبد العزيزأن شعر بأن السديريين ينوون أحتكار منصب الملك، وعدم السماح لأي أمير آخر من أبناء عبد العزيز الآخرين بالوصول اليه، فأجرى تعديلا في النظام الأساسي للمملكة أستحدث فيه منصب ولي ولي العهد وعين فيه مقرن بن عبد العزيز وهو أخ غير شقيق من أم ذات أصول يمنية. ليكون وليا للعهد عند أنتقال السلطة الى السديري سلمان بن عبد العزيز، ويخلفه ملكا في حال وفاته.

أمر لم يرق بلا شك لسلمان الذي قام بعد وفاة الملك عبد الله وأستلامه الحكم بتعيين سديري آخر هو محمد بن نايف وليا لولي العهد كمقدمه لإزاحة مقرن متجاوزا بذلك أخوته غير الأشقاء وشقيقه الأصغر أحمد، ولم يكن محمد بن نايف سوى سلما وخطوة أولى لنقل الحكم من بعده وحتى قبل وفاته الى ولده الغر محمد بن سلمان. تلى ذلك اجبار مقرن على الأستقالة من منصب ولاية العهد، ليحل محمد بن نايف مؤقتا في ذلك المنصب، وتعيين محمد بن سلمان وليا لولي العهد، ثم إرغم محمد بن نايف هو الآخر على التخلي عن المنصب لصالح محمد بن سلمان.

كل هذا بعيدا عن الشقيق الأصغر أحمد بن عبدالعزيز، الذي أبعد سفيرا في لندن. لكنه عاد الى السعودية بضمانات بريطانية ـ أمريكية، تبين أنها ضمانات خادعة، لم تحمه من الإعتقال هو وولي العهد السابق محمد بن نايف، على يد أبن أخيه المدعوم من ترامب، محمد بن سلمان.

بعض المصادر أشارت حينها الى أن عملية أعتقال الأميرين السديريين تمت بواسطة عناصر من الشركة الأمنية الأمريكية بلاك وتر، وما زال مصير أحمد بن عبدالعزيز، وأبن أخية محمد بن نايف بن عبدالعزيز مجهولا.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول