يا درويش .. كلُّ غياب وأنتَ بخير

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 3 / 13

محمود درويش.
13 آذار 1941.
أنتَ الآنَ في الثمانين من العمر.
أكبرُ منّي بعشرِ سنين.
"أنا" وأنتَ .. من برج "الحوت".
الحوتُ "الأحدبُ" الذي يلبُطُ على شاطيء الوقت.
الحوتُ الكسيرُ ، والحوتُ المكسورُ .. بعيداً عن مرجان البحر.
"أنا" وأنتَ .. من مواليد منتصف آذار.
آذارُ أقسى الشهور.
ومع ذلك .. ما تزالُ تكتبُ لنا ،وأنتَ هناكَ ، أجملَ القصائد ،
وتقرأُ لنا من ذلكَ الشعرِ أعذَبه.
وبينما "أنتَ" هناك
"أنا" ، كالكثيرينَ مثلي ،
واقفٌ ، أعوي مع "القافلة"،
و"الكلابُ" تسير.
سلاماً "درويشي" الجميل.
كُلّ نسيان .. وأنتَ معي.
كلّ غياب..
وأنتَ بخير.

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي