رد عمالي شعبي حاسم: -لن يمرَّ الترويع-

الحزب الشيوعي اليوناني
2021 / 3 / 11



بناءاً على دعوة وجهتها نقابة عمال بناء أثينا و نقابات و منظمات عمالية شعبية أخرى، أجريت في نيا زميرني (بلدية في جنوب شرق أثينا) يوم 9|3 تظاهرة احتجاجية مهيبة ضد القمع وعنف الشرطة والسياسة المناهضة للشعب التي تسير يداً بيد. و كان سبب الاحتجاج وقوع حادث آخر من عنف الشرطة، يوم الأحد الماضي في ساحة نيا زميرني، حيث قام عناصر الشرطة بالاعتداء بوحشية على شاب كان قد عبَّر عن رد فعله على ترهيب قوى الشرطة للعائلات و "فرضها" بنحو تعسفي غرامات "تنقل غير ضروري" في سياق التدابير التقييدية المفروضة للسيطرة على انتشار الوباء.

هذا و كان قد حضر التظاهرة يانِّيس بروتوليس و ثودوريس خيونيس عضوا المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني و خريستوس كاتسوتيس عضو اللجنة المركزية للحزب و النائب عنه في البرلمان.

كان الشعار الذي هز الأجواء في المظاهرة الضخمة والكفاحية:"لن يمر الترويع، إن صراع العمال سيكسره". و كانت لافتة نقابة و اتحاد عمال البناء قد حملت شعار:"امنحوا التمويل للصحة والتعليم. لا للقمع والترويع".

هذا و دون نجاح يُُذكر استغلت قوى الشرطة من أجل تفريق التجمع، نشاط زمرة استفزازية كانت قد انفصلت عن التجمع الاحتجاجي الكبير. و تعرض شرطي للضرب خلال الصدامات المسجلة بين الشرطة و المقنَّعين.


في تعليق ذي صلة، شدَّد المكتب الإعلامي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، على ما يلي:

"إن التجمع المهيب للنقابات العمالية والمنظمات الجماهيرية و أيضاً لآلاف من سكان نيا زميرني ضد عنف الشرطة غير المبرر، لا يُشوَّه من واقعة الأحداث التي افتعلتها الحكومة و غيرها من الآليات المشبوهة بمعونة بعض العناصر الاستفزازية، ضد التحرك الكبير لشعب أثينا. إن إصابة الشرطي غير المقبولة وما حدث في نيا سميرني لا يُبرِّء بأي حال من الأحوال حكومة حزب الجمهورية الجديدة من مسؤولياتها تجاه مناخ الحكم البوليسي الذي تواصل فرضه".


10.03.2021

سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا