تفكيكات بنيوية، على هامش التطبيع و الوطنية

حسام تيمور
2021 / 3 / 6

...

في ذكرى رحيل "جوزيف دي سطالين"، لابأس من التذكير، بأزمة العقل العربي في أصلها الايبيستيمولوجي، و هي التي ترقى هنا الى ما يمكن او ما يسميه ميشيل فوكو ب "اغتصاب العقول"
و حيث كان "سطالين" زعيم الاتحاد السوفياتي، في اقوى مراحله و هيجانه "الشيوعي"، كان اول معترف بدولة "اسرائيل"، بصيغتها العرقية الدينية الخالصة، اي دولة اسرائيل كوطن قومي لليهود، و هذا طبعا، على أقصى اقسى اليسار !

يمينا، كذب ما تم به حشو العقل الكوني عن "محرقة اليهود"، او "النازية"، باعتبارها قيمة او اودلوجة معادية للسامية !
و حيث نجد، مثلا، ان "دستور النازية"، كان هو نفسه، اعادة انتاج للعهد القديم من "التوراة"، سواء في باب الاخلاق، او التشريعات السماوية المكتوبة على شكل قوانين و قيم وضعية، من اجتهاد الضرورة في الحكم و التحكم، و اعادة انتاج "الوحش" !
و حيث ان الضمير اليهودي، او الذاكرة الجمعية اليهودية، في تأويلها التاريخي المطلق، زاخرة بالمحرقات و السبي و التقتيل و التشريد، بحكم "الرب"، و عباده اولي الباس، الذين يسلطهم على النسل اليهودي الجاحد، خلال مراحل تاريخية معينة، كعقاب او حتى كنوع من التطهير العرقي في معناه الايجابي، و هو موضوع دعاء و صلوات بعض الطوائف الاصولية، التي تدمن مثلا، على طقس الدفن اربعين يوما دون اكل او شرب ! و هي التي تتشبع حد الثمالة بالصهيونية كعقيدة، و تصادق حركات المقاومة الاسلامية في غزة في نفس الآن !!
و هو كذلك في الديانة اليهودية كما في الاسلام/القرآن، و حيث ان هذا الأخير ايضا، ليس كما يقال، كتابا معاديا للسامية، بل هو السامية ذاتها، و الصهيونية كما هي في اصلها الايبيستيمولوجي، النبيل كما ترى الفتوحات من منظور الاسلام و المسلمين، بل الأنبل، كما يرى من خلال نفس النص و النص المقارن، و المتن و المتن للمقارن، حيث مثلا كان محرما على الانبياء، انبياء بني اسرائيل طبعا في الغزو، اتخاذ اسرى او غنائم او جواري او اي مكسب مادي عيني، لان كل شيء يحرق، و يكون الغزو خالصا ل"الرب"، عكس العرب بحكم طبيعتهم الوجودية المتردية نوعا ما، روحيا و سيكولوجيا، كما من نفس الكتاب، و هو موضوع مؤاخذة و توبيخ مباشر لرسول الاسلام، "ما كان لنبي ان يتخذ اسرى الا ان يثخن في الارض"، من نفس الكتاب أيضا !
(و "ما" هنا تنفي كل ما سبق طبعا ).

هنا يكون تموقف العقل اليساري، من "المسألة" اليهودية، و هو المحسوب على الحداثة و العقل و العقلانية، اشبه بوثنية جديدة، او نفس الوثنية القديمة التي كانت متفشية في ارض كنعان، و عند قوم لوط، و اليهود انفسهم، ابان السبي البابلي، و انهيار مملكة سليمان، و غيرها من المراحل التاريخية، و حيث كان "صنم" شعر المقاومة و سردها، و اساطينه من درويش و قباني غادة و كنفاني، هو "تموز" او "بعل"، اله الخصب، كما ترسخ في الثقافة البابلية، كما كان نفسه، "صنم" يهود الجزيرة العربية، و يهود الشتات في المشرق العربي بصفة عامة، و يهود مصر قبيل و بعيد بعثة "المسيح"، ابان فترة الاحتلال "الروماني" !!
اما بخصوص العقل اليميني، فالوثنية العقلية هنا جد مركبة، و تزداد تركيبا عندما تغوص اكثر و اكثر في الادلجات و الادلجات المضادة ..

و يزداد المشهد سخريا و كاريكاتورية، بالتطبيع بعد اغتصاب و تضبيع، حيث يصبح اليساري هنا عبدا يهوديا آبقا، بينما يستحيل اليميني، "المتقبل" للتطبيع على مضض ، و اللاهث خلف فتات اسياده هنا و هناك، الى رماد عفن لا احد يريده أو يهتم لقبوله او رفضه من اساسه !

إن المتقبلين لفرية التطبيع، او المطبعين مع هذا النسق الذهني اليهودي الناشئ، و المدافعين عن وطنيتهم المزعومة، في نفس الآن، ضد الالمان و الروس، و الجزائر، و الطارئ من السياسة و حسابات السياسة، هم هنا بالضبط : "فضلات" بعض كلاب اليهود المستغنى عنها، في الزمن الرديء الضائع من تاريخ "التيه" المركب ، لان الجميع هنا "يهود"، و الباقي "فضلات" تتخذ هيئة "شعب"، او "أمة" كما يصر على ذلك مفسروا الاحلام من محللين سياسيين و استراتيجيين، و تتشبث بحيل الوجود و تبرير الاستمرار عن طريق تبني المتاح من القضايا و الادلوجات تحت غطاء الوطنية، و المصلحة الوطنية، و البراغماتية السياسية، و الاجتماعية حتى، طبعا، في انتظار كنسها، سواء كان بعامل طبيعي، او بشري !!

كما في الصحف الاولى !!

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا