لبنان : نهاية الإمارة (1)

خليل قانصوه
2021 / 3 / 3

لا أظن أن أحدا في لبنان يطعن في مصداقية القائلين بأن الفوضى تعم البلاد و أن الفساد تغلغل في ركائز الدولة و مؤسساتها و في المرافق المالية و الاقتصادية ، و أن الناس صاروا فقراء و ان الوباء يؤلمهم و أن إدارة الأزمة الصحية سيئة ، فهي تعكس في الواقع طبيعة منظومة حاكمة تنقصها الجدارة و المعرفة و التربية و الضمير . و لكن هذا الكلام ، أيا الناطق به ، يستحق أن يُنعت بالشعبوي إذا لم يقترن بإرجاع الأمور إلى أسبابها و أصلها ، و اقتصر على اقتراح حلول غير منطقية ، لا ينجم عنها إلا التهييج وإطلاق الهتافات المنحازة ، في معرض الدعوة إلى الحياد .
كما أن أحدا لا يستطيع الزعم بان الحياد كان يوما موقفا متبعا أو متوافقا عليه في البلاد . الإسرائيليون يحتلون الأجواء و يطلقون صواريخهم منها على سورية ، وقوات حلف الأطلسي تراقب المياه الإقليمية و المنطقة الواقعة جنوب النهر ( بلاد بشارة ) و الحدود الشرقية و الشمالية . و حاكم المصرف المركزي يعلن من وراء " الخط الأحمر " الذي وضعه شيخ الطائفة لحمايته ، أنه يراعي في أدائه الشروط الدولية . كما يحسن التذكير بالدور البارز الذي تقوم به السفيرة الأميركية ، و سفراء غربيون غيرها ، على الصعيد السياسي و الاقتصادي و الأمني والمصرفي ! من البديهي في هذا السياق أن ندرج أيضا مواقف كافة الأطراف المتباينة ، و المتناقضة إلى هذه الدرجة أو تلك من القضية الفلسطينية من ناحية و من الحرب العدوانية على سورية من جهة ثانية . بكلام أكثر صراحة ووضوحا ، لم يكن اللبنانيون يوما حياديين . لذا فإن مطالبة بعض الأفرقاء اليوم بالحياد هي كمطالبتهم بحكومة اختصاصيين ! ورقة تين .
ما يدهش في هذه المسألة إلى حد الذهول هي هذه الجرأة على الدعوة إلى الحياد تجاه ما يجري في سورية و تجاه الفلسطينيين الذين تجحف بهم الدولة الصهيونية نتيجة سياسة التمييز العنصري التي تمارسها . لماذا يوجد في البلاد لاجئون فلسطينيون ونازحون سوريون ؟ هنا تبلغ الشعبوية الذروة تناقضا و مواربة . فالحياديون يريدون أن يعود النازحون إلى بلادهم بأمان . هذا يعني ضمنيا ، أن "الأمان في سورية " يهمهم ، و أن لديهم تصور " لهذا الأمان " . أما في مسألة اللاجئين الفلسطينيين فهم يزعمون أنهم لا يريدون التوطين . و لكن لم نسمع أنهم يريدون عودتهم إلى "بلادهم بأمان ." لا توجد دولة أو مجتمع في هذا العالم لا تتأثر بما يجري في البلدان المجاورة لها .
هنا ينهض السؤال عما يعني الحياد و استطرادا ما هي الغاية المرجوة من الضوضاء المثارة عندما يكون جزء كبير من سكان لبنان جاؤوا إليه من سورية و فلسطين . و في السياق نفسه هل يُلام المصري من أصل لبناني على دعمه للبنان ؟ هل يعني الحياد قطع جميع الجسور الثقافية و الاقتصادية ؟ إن أخشى ما يخشى هو أن يكون الحياد مرادف للتطبيع مع الدولة الصهيونية و شرط مفروض على سورية لإبقاء الجسور مفتوحة معها .يقع الحياديون في خطأ كبير يصل حد الخطيئة .إن اللبنانيين و السوريين و الفلسطينيين مضطرون لأن يتضامنوا و يتشاركوا طوعا أو كرها ، دفاعا عن النفس و عن حقهم في الوجود

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي