السفلة يقتلون شباب الناصرية

جلال الصباغ
2021 / 2 / 27

مجرمي الاسلام السياسي ومليشياتهم ومكافحة الشغب يرتكبون مجزرة جديدة في الناصرية، ويقتلون شبابها بدم بارد، لا جديد في اساليب السلطة انهم مجموعة من القتلة والرعاع الذين تسلطوا على رقاب الجماهير بدعم أمريكي ايراني.

العشرات من القتلى والجرحى فقط لأنهم ارادوا عملا وحياة تليق بالبشر، عشرات الشباب يقتلون لتعيش عمائم التخلف والهمجية والانحطاط، تعسا لهذا الزمان التعس الذي نعيش فيه تحت رحمة هؤلاء.

مجاميع السماسرة والسفلة والمنحطين التي تقتل الشباب والنساء بشكل يومي، لا خيار معها سوى المواجهة المنظمة والمبنية على أساسات سياسية تعبر عن طموح المواطنين في الحرية والعدالة والاشتراكية.

هذه الحثالة التي نهبت ثروات البلاد وحولتها الى طهران ولندن وواشنطن، لا تفهم غير لغة العمالة للخارج ولا تقوم سوى بعمليات القتل والتهجير، ولا تتقن غير لغة الطوائف والقوميات والتقسيم والنهب والسلب، ولا تفهم غير العودة بالعراق إلى عصور التخلف والرجعية.

لا حل امام الجماهير في العراق غير مواصلة انتفاضتهم وقلع عصابات رجال الدين وحكم العوائل وأحزاب الخراب والنهب من جذورها ورميها في مستنقع العفن والرجعية الذي خرجوا منه.

تحية إجلال واحترام بحجم الأرض لشباب الناصرية الابطال الذين ضربوا مثلا في الإصرار والعزيمة من اجل الخلاص من رعاع الأرض.

فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب