في جدلية الحقيقة!

ادم عربي
2021 / 2 / 23

في جدلية الحقيقة!
اننا ننشد الحقيقة ونبحث عنها وان اردنا نقيض الحقيقة فلا بد ان يكون الخيال ، وشتان ما بين الخيال والحقيقة ، رغم اهمية الخيال في البحث عن الحقيقة ، لكن ما هي الحقيقة؟ انها كل فكرة تطابق الواقع الموضوعي ،فليس من ميزان نزن به الحقيقة في كل فكرة الا الواقع الموضوعي ،، الممارسة والتجربة ،، واذا جائت الفكرة متطابقة مع الواقع الموضوعي فالحقيقة هي المنطق الذي يجبرنا ان نفهم الحقيقة على انها كل فكرة لا تتعارض مع الواقع الموضوعي .


الناس بصورة عامة منقسمون في موضوع الحقيقة ، البعض يعترف بالحقائق النسبية ولا يعترف بالمطلق من الحقائق ، فكل ما في قاموسه النسبي من الاشياء ، والاخر لا يعترف الا بالحقائق المطلقة ، اي لا يقبل اي فكرة كحقيقة الا باعطائها طابع المطلق من الاشياء ، لكن هل من رابط جدلي بين النسبي والمطلق ؟ ولماذا هذا الشخص نسبي الحقيقة وذاك مطلق الحقيقة؟ متى ما فهمنا ان الوجود المتناقض لكل شيء على انه الحقيقة المطلقة ينتهي الاشكال ، يجب النظر للوجود المتناقض على انه الحقيقة المطلقة ، لموقف انساني حدث معي من قبل شخص ما احكم عليه انسانا طيب ولموقف اخر غير انساني حدث لشخص غيري من نفس الشخص يحكم عليه غيري بشخصا شريرا ، ان الشخص نفسه شريرا وطيبا في الوقت نفسه وهو بمثابة المطلق من الحقيقة في مثالنا هذا ، ان الجدلي لا بد ان يفهم الحقائق بجدليتها .


على اننا وفي اطار سعينا عن الحقائق والتي لا طريق لها سوى المنطق والذي ما من مقياس نقيسه به سوى الممارسة والتجربة ، فمتى ما اتفقت مع الواقع المووضوعي زادت نسبة الصواب فيها ومتى ما بعدت عن الواقع الموضوعي نقصت نسبة الصواب فيها ، نبقى بعيدين كل البعد عن حقيقة الحقيقة المطلقة ، فما هو اليوم يتوافق مع الواقع يُصبح غدا بعيدا عنه ليوافق مع واقع جديد وحقائق جديدة تجعلنا نقول ان المطلق من الحقائق هو نسبي ايضا .