من ماذا يخاف المجلس الوطني الكوردي

محمود عباس
2021 / 2 / 23

على مدى السنوات الماضية كنا نؤيد بقاء المجلس الوطني الكوردي ضمن هيئة الائتلاف الوطني السوري، لسببين:
1- تعامل سلطة الإدارة الذاتية الشاذ معها ومع الأطراف الأخرى من الحراك الكوردي غير المتوافق مع منهجيتهم وأساليب إدارتهم للمنطقة، ومحاربتهم وبدون هوادة، أو التعامل معهم وبغطرسة، مستخدمة سطلتها، والدعم الخارجي لها.
2- ليظل كجزء من الحراك الكوردي ضمن الهيئة السورية المعارضة المعترفة بها من قبل بعض القوى الدولية، ولئلا تخسر مكانتها في الخارج مثلما حصل لها في الداخل. كما وأن الائتلاف كان المنفذ شبه الوحيد لها نحو الدبلوماسية الدولية، والتي حافظت من خلالها على صوت لها داخليا وخارجيا. وكانت لهم في السنوات الأولى ثقلهم ضمن الائتلاف وعلى مستوى المعارضة بشكل عام قبل أن تضمحل وتعزل أو تذوب يوما بعد آخر.
وعلى خلفية هذين البعدين، تمادى البعض من قادة الائتلاف الوطني السوري، من النسيج العربي؛ وحصرا المنفذ للأجندات القطرية التركية، على المجلس ومكانته، وأصبحت تذلها بين فترة وأخرى، وتقزم من دورها، مستفيدة من تعامل القوى المسيطرة على الإدارة الذاتية مع الأطراف الكوردية الأخرى.
ويظل السؤال هنا، موجها للمجلس الوطني الكوردي:
1- هل المجلس الوطني وبعد التعامل الفج مع أعضاءها ومكانتها في الائتلاف، تخاف ليس من الانسحاب، بل من المواجهة الصارمة كطرف رئيس في الائتلاف، لأنها ستخسر ذاتها خارجيا، مثلما ضعفت في الداخل؟ وبالمناسبة التردد، وعدم الرد الصارم والواعي على التجاوزات، ضعفت من مكانة المجلس الوطني في الداخل، وهذا ما نلاحظه بعد كل تهجم عليه؛ يزداد امتعاض الشارع الكوردي تجاهه، على خلفية صمتهم أو ردودهم الملتوية أو الهشة.
2- هل حقا المجلس الوطني الكوردي بهذا الضعف، بحيث تتقبل كل هذه الإهانات، من حيث حضور ممثليها أثناء لقاءات الهيئات الدولية، ونسبتها في لجنة الدستور وفي المؤتمرات التي تجري حول مستقبل سوريا، كمؤتمرات أستانا، إلى عملية أقصاء أعضاءها من هيئاتها دون مشورتها، وتقليص نسبتهم في اللجان المختلفة، وحتى في الحكومة المؤقتة.
3- ألا يملك المجلس الوطني الكوردي، إمكانية تشكيل منظمة مواجهة للائتلاف، وبمشاركة القوى الكوردية والعربية الأخرى لتعرية قادة الائتلاف العنصريين، وأسلوب تعاملهم الفج مع من لا يتوافق وتبعيتهم للقوى الإقليمية.
ومن ثم السؤال موجه للإدارة الذاتية، وأحزابها، وبشكل خاص للـ ب ي د:
1- أليس من الواجب الوطني قبل القومي، تقبل المجلس الوطني وغيرهم من الأطراف الكوردية الأخرى في الإدارة كما يتوجب، وليس كما تفرضه منهجية حزب شمولي.
2- ألا يحق لنا الشك أن هناك توافق ضمني ما بين الائتلاف وقوى الإدارة الذاتية على تقزيم المجلس وأحزابه، الإدارة في الداخل والائتلاف في الخارج. وإلا فما هي معوقات عدم التوافق على بعض نقاط التقاطع مع المجلس وغيرهم، وهم الطرف الأضعف في المفاوضات.
التصريحات الدونية الصادرة بين فينة وأخرى من قادة الائتلاف أو من الدول الداعمة له، على دور الشعب الكوردي في المعارضة السورية، وبشكل خاص مكانة المجلس الوطني الكوردي، تعكس حقيقتين:
1- أن الكورد أصبحوا المعادلة التي لا يمكن تجاوزهم في الحوارات الإقليمية أو الدولية على مستقبل سوريا القادمة، ولا حل بدونهم. وللأسف الأطراف الكوردية، وبشكل خاص المجلس الوطني الكوردي، تتعامل مع الأخرين بإحساس من التبعية، وانعدام الثقة بالذات، ولا تعرف ثقلها ضمن المعارضة وفي المعادلة الدولية، ولا تدرك أن ما يجري من التجاوزات هي رهبة ضمنية من احتمالية استخدام الكورد لقوتهم إما ذاتيا، أو عند التحالف مع القوى الوطنية الأخرى وخاصة العربية وتشكيل لجان تنافس ما تسيطر عليها هيئة الائتلاف أو هيئة المفاوضات.
2- يحاولون توجيه أنظار المجتمع السوري نحو الكورد وقضيتهم، للتغطية على فسادهم وارتزاقهم وتشويهم للثورة السورية، وسكوتهم على ما تقوم به تركيا من تشكيل جيش من اللاجئين السوريين كمرتزقة؛ واستغلال الواقع المزري للسوريين في المخيمات المعانون من الويلات، وذلك بمحاولات خلق خلافات مع الحراك الكوردي، وعرضهم كمذنبين على الساحة الوطنية. وللتغطية على خيانتهم للشعوب السورية يقومون بنشر دعاية السلطات الشمولية في المنطقة على أن الحراك الكوردي يهدف إلى الانفصال وتقسيم سوريا.
المجلس الوطني الكوردي هنا المعني خارجيا، والقوى المتحكمة بالإدارة الذاتية داخليا، على ما يؤول إليه الواقع الكوردي في المنطقة، بل وقادم سوريا، فقد كان بإمكانهم ولا يزال خلق نقلة نوعية على المستويين الداخلي والخارجي.
ومن المؤسف له وعلى خلفية ما قامت بها القوى المتحكمة بالمنطقة على جعلهما ممثلين عن الشعب الكوردي، وحسب ما تتطلبه مصالحهم، تم عزل القوى الأخرى عن الساحة، والتي لولا ذلك لكانت المعادلة مختلفة مع السلطة السورية والمعارضة أيضا، ولما تناقص دور الحراك الكوردي في كلا الاتجاهين، في الوقت الذي كانت ولا تزال في بعضه يتعلق بها آمال المجتمع السوري، وإمكانية لعب دور رئيس في مستقبل سوريا، وعليها يتوجب على الطرفين إعادة النظر في علاقاتهم الداخلية والخارجية، وأخذ مواقف وطنية حاسمة من القوى المتربصة بالحراك الكوردي، والعمل من أجل التوافق على بعض نقاط التقاطع المؤدية إلى زيادة الدعم الدولي ودورهم في مستقبل سوريا.
الولايات المتحدة الأمريكية
[email protected]
22/2/2021م