فيض الكينونة

سعود سالم
2021 / 2 / 23

نحن هنا
كائنات
تكون ولا توجد

نتنفس غبار النجوم
ننفخ في رئة الأرض والسماء

ترقص الأنغام على خطواتنا

ثابتون في مكاننا
كائنات بلا وجود

نستضل بجدراننا

نختفي وراء أسوارنا

محميون من الأرق والظنون

نتوضأ بالغبار

ندفن وجوهنا في التراب

نمتص رحيق النحل

ونسرق عسل الزهور

ورائحة ألأضواء

وعبق الجنون

نبارك الحصار

نسافر نحو ألأرض اليباب

ما بين الليل والنهار
بلون الرماد

نهرب من الهروب

ونختبيء في ثنايا الحروف

وراء ضوء المرايا

في نومانزلاند

حيث تختفي الأسماء والأصوات

وفي صمت الأموات

نغفو كأهل الكهف

نحلم بالظلال والأشجار

بالجبال والسهول والأنهار

نحلم بالصحوة

بعودة النهار

لكن منذ سنين
ما زلنا كائنات تحن للوجود

الشمس غابت عن العيون

ونسينا أسماء النجوم

ورائحة البحار

ونسينا عناوين الديار

وخانتنا الملائكة العرجاء

وشياطين الإنهيار

وباعتنا الآلهة المسطولة

عبيدا
لجنون الصحراء

لأمراء البريق

وملوك الإنبهار