شواطئ

مكارم المختار
2021 / 2 / 11

خصوصية معاناتي في كل عموميات الآخرين، صارت أوجاعي سر علني، سرقته اعترافات الأيام، وسجلته نقوش الأسى، ودونته زخارف التنهيد، حتى رأيت أنها، جهزت انتحاري وأذابتني في مياه جافة، وأصهرت مثلجات شموسي بحرائق ألاه والتأوه، يبدو أنها لم تجد عني بديلا، لتجعل احتراق الشمس رطبا على وجنتي، صنعتني حكاية، أحببت فيها صدق ذات من يكون، وبنفس الصدق أحبتني الحكاية، سمعت في ذاتي رحيل قطار، فانهارت عيناي أن، فقدت أذناي ذاكرة الرؤيا، أم أن عيناي ماتت فيها ما سمعت من ذكريات، فأوجست نفسي، أن لا مقعد لك بين السمع والعين، وان لا جلوس لك على مقعد جنبها فقد شغله النسيان، يبدو أني تصورت النخل ازرع، فوجدت أن صحارى الأنهر لا تثمر نخلا ظليلا، وقفت هنا ركام التساؤلات عن مدى غبائي، أن أكون كهف مظلم، ونور جدراني تضيء قزحا من أقواس توقظ أقدام الرحيل، لأني دائما أكبل رفضي، أن أطيع وأقيد شجبي، أن بأن أطاوع، لأيقن، أن كل من يمر أمامي وضعت لهم ورود، وخلدت إلى جانبهم أزهار تورق ثمرا ملون مشتهى، لأحصد صنيعي أن، وحدي وانأ فقط، وحيدة، ثم، ليكون الإحساس المجمل بالمرارة انك، لم تبحث عن نفسك لكن وجدتها تفقد لقائك بك، وكأنك تودعها، يبدو أن فصول المشاهد تجتر أحاديث التشاؤم، وتبتلع صوت الكلام، ليهمس الخذلان انه فقاعة من الم أكثر مما يتصور، لكن مع ذاك فيك الحياة مبثوثة رغم هواء سام، وان يبقى شيء من شيء على رصيف الذاكرة، أو لا قنع ذاتي أن غياهب نفسي لم تنتظر غفلة مني، لتنظر حكاية، وأن أجعل منها عرضا أسدل عليه ستار، دون أن انهي العرض، أو انتظر احد غيري يصفق نهاية الحكاية، يبدو انك أن توعى الحياة وكأنك ومالك الدنيا سواء، تستثمر عقلك الجبار وأفكارك البليدة، تستثمر رصيدك في الحياة دون ورع، لتزيد من استغلال من أنت، لتكون أنت من، بدافع أو بأخر، لا تدهشك انك تقتر نفسك سخاء للآخرين، وكأنك تعهد ورثك إلى من سيكون من نصيبه بعد الممات، لا قبل الوفاة، وكأنك تعلن أن، الميت أجل رحيله حتى يقبض الإرث ويستلم بوليصة التوريث، ثم لتدفعك عجلة الزمن من شرفتها قبل أن، تلقي بنفسك من طابق أعلى فيها، لتخر قبلك صرعى وتلقي مصرعك في عجلته، وقد قيدت الحادثة ضد مجهول! كذلك تصبح متناثر بين وريقات الدهر تتصفح ما خطته حياتك، وتراجع ما قيدته جاذبية الحياة،  لترسم أوزارك وتسايرك على ألا، تخفي ملامح ذاك الوجه، وان تعيش على ذكراك وتشكو الدرب وتموت غرقا تحت رماد الحاضر، وقد أبحر بيع الماضي بلا أوان، ليبدو انه كان كما العطور تتبخر حتى وان بين القلاع والحصون، وهكذا تضيع الأسئلة أمام الردود، وتصرخ الحيرة، هل أنا أسيرة الشرود أم أن قيد في نفسي جعلني كمن في أخدودي، وان ما عبر ني إلى دفين من أخدودي، ليهرب الأمل بعيدا تحت الضلوع، ولا يعود ليبقى ضمن الحدود؟!

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير