سنتركُ هذا البيت .. إلى غيرِ رجعة

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 2 / 9

لا عليكم بالرابع عشر من تمّوز
ولا بالثامن من شباط
ولا بالسابع عشر
ولا بالثلاثين
ولا بنيسان "أقسى الشهور".
لا عليكم بالإنتخابات
ولا من أين جاءت الكاتيوشا
ولا بنزولِ الـ "RBG" إلى الشارع.
إذهبوا ..
وغازِلوا حبيباتكم.
تفرّغوا لذلك
وكفّوا عن هذا الهراءِ الشامل.
إكتَشِفوا سيّداتَ البيوتِ
الأكثرُ بُعداً من الصين
مثل "ماركو بولو" مُعاصِر
وأجعَلوا منهُنّ
"قوبلاي خان" حديث
فهناكَ أشياءَ أخرى كثيرة
غيرَ النَكَدِ الدائم
لمْ تُكتَشَفْ بعد.
لا تَمُلّوا منَ استخدام القُبلاتِ .. بدل الكلماتِ ..
وأذرفوا الدمعَ على صدورهنَّ
من شِدّةِ الهوى
وليكُنْ ذلكَ الفرَحُ "المُستَحْدَثُ"
غيرُ قابلٍ للمناعة.
إذهبوا إلى العمل
إبتَسِموا لهُنَّ هناك
النساء الواخزات
دون مُقابِل
وعودوا سريعاً إلى البيت
لأنّ شوارعَ بغداد
ليست لكم.
الشوارعُ لا تصلحُ للحُبّ.
الشوارعُ تصلحُ للقتل
لأعقابِ الرجال
وأعقابِ السجائر.
لكم البيوتُ
وسيّداتُ البيوتِ
الحبيباتُ
والبيوتُ التي لا تنامُ فيها الأفاعي
إلى أنْ يأتي ذلك الوقتُ
ونتركُ هذا البيت
إلى غيرِ رجعة.

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي