فى ذكرى تكريم إبراهيم فتحى بالمجلس الأعلى للثقافة فى مصر

سعيد العليمى
2021 / 2 / 8

كلمة كتبتها وأعدت نشرها بوصفها بديلا عن دعوتى للحديث عنه من ادارة الاحتفال بتكريمه فى المجلس الاعلى للثقافة بتاريخ 8 فبراير 2018
ممايسعد المثقف المصرى والعربى الثورى الجذرى أن يرى موقع الحوار المتمدن وقد إحتضن كتابات المفكروالناقد الأدبى إبراهيم فتحى الذى أثر فى أجيال متلاحقة من الأدباء والشعراء والسياسيين والأكاديميين والباحثين . ولمن تابعوا جهده فى حقل التأليف والترجمة - وخصوصا لمن اقتربوا منه من تلاميذه وأحباءه وأصدقاءه ورفاقه - يعرفون مدى العمق وسعة الأفق ورحابة النظرة والقدرة على الفهم الجدلى الفذ الذى يناقض أية نزعة عقائدية . لقد عرفت ترجماته وكتاباته مبكرا منذ ترجم رواية - الهزيمة - لفاداييف . ثم مجادلا على صفحات مجلة المجلة - بعد خروجه من معتقل الواحات الناصرى عام 1965 - حول قضايا فلسفية من منظور مادى ماركسى . وقرأت فى وقت متأخر ( أواخر 1967 ) وثيقتين كان قد كتبهما فى سجن القناطر الخيرية لمنظمة وحدة الشيوعيين - فى 1961 كما علمت فيما بعد - أولهما بعنوان - حول اشتراكية رأس المال الكبير- وثانيهما - حول التحريفية اليوغوسلافية - . فى هذا الوقت كان جيلى الستينى السبعينى محاطا من كل جانب تقريبا بالتصفويين اليمينيين الذين قرروا حل منظماتهم الشيوعية والالتحاق بركب الطبعة البيروقراطية من الاشتراكية . ومن القائلين ب - المجموعة الاشتراكية فى السلطة - الى - وحدة كل الاشتراكيين - والالتحاق ب تنظيم السلطة - الطليعى - وكان قوت جيلى الثورى من انتاجه الفكرى فى منظمة وحدة الشيوعيين المصريين ... قرأت الوثيقة الاولى التى مارست أثرها التحريرى التنويرى على عقلى حيث أرتنى رأسمالية الدولة متخفية فى عباءة الاشتراكية . وفى ذلك كنت مع القليل من الشباب من الأدباء والشعراء خاصة ( الابنودى - يحيى الطاهر - خليل كلفت - سيد حجاب - عبد السلام الشهاوى - عبد الحميد بدر الدين ...) . منذ منتصف الستينات نتابع موقفه المعلن المناهض لإشتراكية النظام الناصرى وقد تحول بالنسبة لنا الى - "اسطورة" - خاصة بعد تواتر إعتقاله بينما أتباع يمين الحركة جالسين حول موائد النظام . تعرفت عليه عام 1970 بعد خروجى من المعتقل للمرة الأولى . وتوثقت صلتنا الشخصية والسياسية . وأسهم اسهاما خاصة بكتاباته السياسية للتنظيم الشيوعى المصرى فى وضع الاسس النظرية والسياسية لإستراتيجية التنظيم وتاكتيكاته التى تضمنتها وثائقه الاساسية . ويمكننى القول ودون مبالغة بأنه اذا كانت هناك نظرات ثورية راديكالية لأوضاعنا وواقعنا حاليا فإن كثيرا من الفضل فيها يعود لأثر كتاباته التأسيسية . ولم يدخر جهدا مع أحد من المشرق والمغرب فى بذل النصح والعون فى الكتابات والدراسات وقلما تجد موضوعا متفردا فى الكتابة والترجمة الا وكان مفكرنا الكبير مصدرا أو مرجعا . أما دينى الخاص وهو غير الدين العام الذى أشارك فيه أبناء جيلى فعظيم . فقد كان أول قراء ماكتبت وكان تقويمه له حافزا لى على مواصلة الكتابة . أما الترجمة فدينى فيها أعظم . كنت قد درست كتابا واحدا فى اللغة الفرنسية على يد صديقى خليل كلفت . ولم يتوفر من الكتب الفرنسية آنذاك غير ديوان قصائد لفيكتور هيجو ( كنا معتقلين معا 1973 -- 1975 فى سجن الحدراء بالاسكندرية ) فترجمت قصيدة منه وناولتها له فرحا متفاخرا فقرأها بتمعن ونظر الى قائلا : علىّ أن أشهد أنك عبقرى ! فأنفرجت اساريرى ثم أردف : لأنك إستطعت أن تترجم كل كلمة بدقة بعكس معناها ! أذهلتنى المفاجأة والتعبير فأنفجرت ضاحكا ... وحتى اليوم حين أعيد حكاية ماجرى لاأملك الا الانفجار فى الضحك ... فيما بعد تفضل بمراجعة ترجمتى الاولى ( رواية عشاق أفنيون ) وكتب لها مقدمة استمتع بقراءتها واعادة قراءتها وقد يندهش البعض ان قلت أننى أراها أروع من الرواية ذاتها . ثم راجع بعد ذلك ترجمتى لبورديو ( الانطولوجيا السياسية ) وكنت قد تعرفت على بورديو من خلال تقديمه له فى واحدة من ترجماته هو . بالطبع مرت عقود وكنت قد تمرست لترجمتى عدة كتب غير ان مااستفدته من ملاحظة استاذنا أن على أن أكون دقيقا بلا أدنى تساهل وان اكون واثقا متيقنا مما أقول . أدى هذا بى الى حالة من الهوس بدقة المراجعة التى قد تبلغ فى بعض النصوص 12 مرة وهو مافعلته مع ترجمة كتاب اسس البنيوية الذى راجع ترجمته - قد تكون الكلمة قاصرة لكنها تحمل كل التقدير للدور والاثر الذى مارسه على جيلنا الستينى والسبعينى .

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي