استشهاد العامل فؤاد جودة جريمة تستوجب العقاب

علي أبو هلال
2021 / 1 / 25

تواصل دولة الاحتلال انتهاكاتها الصارخة بحق العمال الفلسطينيين العاملين في المشاريع والمؤسسات الإسرائيلية، وفي ظل سياسة الإغلاق ومنع استصدار تصاريح العمل بسبب جائحة كورونا، يخاطر آلاف من العمال يوميا بحياتهم وهم يجتازون الخط الأخضر عبر فتحات في جدار الفصل العنصري للوصول إلى أماكن عملهم، للعمل وتوفير لقمة العيش لعائلاتهم، ويتعرض العمال للملاحقة من قبل قوات الاحتلال التي تعتدي عليهم بالضرب والتنكيل الوحشي، والاعتقال، واطلاق قنابل الغاز عليهم، وتصل في أحيان كثيرة إلى إطلاق النار نحو العمال مما أدى إلى إصابات في صفوفهم، واستشهاد عدد منهم.

وفي إطار هذه الانتهاكات المتواصلة التي تواصلها قوات الاحتلال ضد عمالنا، استشهد، صباح يوم الأحد الماضي 24/ 1/2021، العامل فؤاد سبتي جودة (48 عاما)، من بلدة عراق التايه شرق نابلس، على بوابة فرعون جنوب طولكرم، أثناء توجهه إلى مكان عمله داخل أراضي 1948.

وأفاد شهود عيان أنه استشهد بأزمة قلبية حادة عقب استنشاقه الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي، صوب العمال المتواجدين عند البوابة المقامة على مقطع جدار الضم والتوسع العنصري، جنوب طولكرم، وذكر عزمي جودة، إن شقيقه استشهد نتيجة استنشاقه كمية كبيرة من الغاز المسيل للدموع، عند بوابة فرعون، ولم يكن يعاني من أية أمراض سابقة، مضيفا أن فؤاد متزوج وأب لـ 4 أبناء أكبرهم يبلغ من العمر (10 أعوام)، ويذكر أن تصريح العمل الخاص به قد انتهى منذ عدة أيام وقد حاول العبور عبر فتحة فرعون إلا أنه فارق الحياة.

وفي الوقت الذي يتكاتف فيه العالم كله لمجابهة فيروس كورونا، يتعامل الاحتلال الإسرائيلي بعنصرية مقيتة مع العمال الفلسطينيين الذين يشتبه بإصابتهم بالفيروس فيلقيهم على الحواجز العسكرية مكبلي الأيدي والأرجل وهم لا يقدرون على الحركة دون تقديم أي مساعدات طبية لهم. عدد من العمال الفلسطينيين الذين تصادف وجودهم في أماكن عملهم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 قام مشغلهم الإسرائيلي وبالتعاون مع جيش الاحتلال بتكبيلهم ورميهم في مناطق السلطة الفلسطينية لمجرد ارتفاع درجة حرارتهم دون تقديم أي نوع من العلاج اللازم لهم.

ونذكر في هذا الصدد ما جرى مع العامل مالك غانم (29 عاماً) من مدينة نابلس في شهر آذار/ مارس من العام الماضي، أحد هؤلاء العمال الضحايا الذين مرضوا خلال فترة عملهم وارتفعت درجة حرارته لتصل إلى 40 درجة، حيث رفض مشغله الإسرائيلي علاجه وتم نقله في جيب عسكري مكبل اليدين والرجلين والقائه وهو فاقد الوعي عند أحد الحواجز العسكرية، وبقي مدة ساعتين لا يقدر على الحركة وزحف على الأرض عدة أمتار إلى أن وصلت سيارة الإسعاف الفلسطينية ونقلته إلى المستشفى.

العمال الفلسطينيون العاملون في المشاريع الإسرائيلية يتعرضون إلى شتى أنواع الانتهاكات من قبل قوات الاحتلال ومن قبل أرباب العمل ومن مشغليهم الإسرائيليين ما يكثف من معاناتهم واستغلالهم ومن أهمها:

- طريقة النقل والوصول إلى العمل: يصل العديد من العمال إلى العمل عبر طرق صعبة، وبواسطة مركبات غير مرخصة، أو بواسطة صهاريج المياه وسيارات الباطون والثلاجات، وعبر العبارات وفتحات الجدار؛ ويدفع العمال مبالغ كبيرة جراء النقل، في عملية استغلال كبيرة، قد تصل إلى أكثر من 200 دولار مقابل نقلة مسافة لا تزيد عن 200م.

- الملاحقة اليومية والمطاردة: والتعرض لإطلاق النار والقتل احيانا والقبض على المئات منهم وسجنهم أو إعادتهم إلى الضفة الغربية ومحاكمة الكثير منهم وتغريمهم بغرامات باهظة.

- العنف والتنكيل والإهانة: يتعرض العمال من قبل المشغل لشتى أنواع التنكيل والعنف والإهانة والاستفزاز دون أن يكونوا قادرين على الشكوى أو الرد خوفًا من الطرد من العمل.

- المبيت: يمكث العامل لأشهر داخل الخط الأخضر في ظروف غير إنسانية حيث يضطر العديد من العمال للاختباء والمبيت في العراء أو العبارات أو البيوت قيد الإنشاء دون توفر أدنى مقومات الحياة الآدمية.

- الاستغلال من قبل المشغل الإسرائيلي: يستغل العامل الفلسطيني بالأجر المتدني وساعات العمل الطويلة والعمل في ظروف وشروط عمل خطرة وغير لائقة. - إصابات العمل: من يصاب في حوادث العمل لا يتلقى العلاج، وينقل إلى مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، ويلقى على الحواجز بطرق لا إنسانية ولا أخلاقية دون أي حقوق أو اعتراف من قبل المشغل الإسرائيلي.

- ضحايا السمسرة: يجبر العديد من العمال على دفع مئات الشواقل لسماسرة النقل والمركبات وتجار التصاريح ومقاولي الباطن.

استشهاد العامل الفلسطيني فؤاد سبتي جودة، من بلدة عراق التايه شرق نابلس، على بوابة فرعون جنوب طولكرم، أثناء توجهه إلى مكان عمله داخل الخط الأخضر، أحد ضحايا انتهاكات وسياسات الاحتلال العنصرية التي تمارس ضد العمال الفلسطينيين، ولن تكون الأخيرة طالما استمرت هذه الانتهاكات، وطالما بقي المجتمع الدولي صامتا، ولا يحرك ساكنا لوقف هذه الانتهاكات الخطيرة التي تهدد حياتهم، فسواء استشهد هذا العامل بواسطة استنشاقه الغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال، أو بواسطة إطلاق الرصاص عليه فالنتيجة واحدة، وهي تهديد حياة العمال والتسبب في قتلهم، وتبقى هذه وتلك جريمة ترتكبها قوات الاحتلال بدم بارد طالما بقيت دولة الاحتلال فوق القانون، ولا تجد من يحاسبها، وطالما بقي من يرتكبون هذه الجرائم بدون عقاب.

*محام ومحاضر جامعي في القانون الدولي.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول