مشهد البجعة الحزينة

حنان بديع
2021 / 1 / 21

ماذا يعني أن يكون هناك بجعة حزينة ؟؟
يا إلهي .. هل قلت بجعة؟
نعم مجرد بجعة، كانت تجلس في حالة حداد على بجعة أخرى دهستها قضبان القطار ، استدعى الأمر تدخل رجال الإطفاء من الشرطة في ألمانيا لإزاحتها بعد أن كانت استقرت على خط السكك الحديدة عالية السرعة ،ما تسبب في أزمة في حركة القطارات ومنعها من المرور بين منطقتي كاسل وموتنغن بحسب ما أوردت صحيفة (ذا غارديان)..
تقول باربرا جيه كينغ، أستاذة الأنثروبولوجيا المتقاعدة بجامعة ويليام وماري البحثية بولاية فيرجينيا، ومؤلفة كتاب "كيف تحزن الحيوانات لفراق أقرانها": "إن الحب والحزن ليسا حكرا على البشر، بل إن الكثير من الحيوانات تعتريها هذه المشاعر".
لفت نظري الخبر .. ((بجعة حزينة)) ، ترى هل يحق لها أن تحزن هي الأخرى ؟
في معظم مجتمعاتنا نعتبر الخبر سخيفا لا يستدعي الاهتمام ، فنحن أهل الحروب والمجاعات والأوبئة وحقوق الإنسان المترهلة قبل الحيوان، إلا أنه رغم كل ما فعلنا بأنفسنا وبهذا الكوكب، فما زال هناك مساحة لبجعة تعيش في عالمها الصغير جدا وتحزن مثلنا تماما بل وتقرر أن تعلن حدادها بطريقتها الخاصة.
الموضوع يجرني جرا الى المقارنة ، فمراعاة مشاعر الحيوانات واحترام حقها في الحياة مفقود ، بل أن مشهد قطة دهستها سيارة أو كلب جائع في الشارع يبدو طبيعيا للغاية ، أما مشهد ذبح الدجاج والخرفان أمام بعضهم البعض بشكل جماعي فهو أمر مفروغ منه ولا يستحق مجرد شبهة التأمل والتفكير!
أحد الجزارين صرح في تحقيق صحفي يتعلق بالموضوع بأن "الحيوان لما يخاف عضلاته تتيبس وده بيخلى لون اللحمة غامق وطعمها حامض"!"
وأضاف "إذا هاجت الأضحية سخن جسمها ما يسمح بتكوين أحماض ضارة داخل اللحم تضر الإنسان عند الأكل"
في الحقيقة وحسب الدراسات تُعد الخراف على قدر مدهش من الذكاء، وتتمتع بذاكرة وقدرات إدراكية مذهلة، إذ يمكنها أن تقيم صداقات، وتساند بعضها بعضا في المعارك، وتحزن عندما يؤخذ أقرانها للذبح.
اقول هذا لأني أؤمن أن "الراحمون يرحمهم الله" ، وعالمنا قاسي وقاتم بما فيه الكفاية فلا ينقصه أبدا أن نتجاهل مشاعر وآلام هذه الكائنات بحجة أننا الأولى بالإهتمام والرحمة، نعم، إذا أدركنا مدى عمق المشاعر التي تنتاب الحيوانات قد نتساءل عن جدوى وجود حدائق الحيوان والمذابح اللإنسانية حول العالم وقد نعيد النظر في هذه الأنظمة، فهذه الحيوانات تشعر مثلنا بالحزن لفقدان المقربين والأحبة، وهذا يكفي للتأمل على أقل تقدير .. لن أتردد في إبداء إعجابي بالمشهد ،، مشهد البجعة الحزينة التي هرع لها رجال الإطفاء في ألمانيا! مشهد نشعر معه بجمالية الحياة عندما تأخذ الطابع الإنساني .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير