رسالة إلى أمي من خلف نافذة الغرفة (2)

فدوى عبدالله
2021 / 1 / 14

شعوب هادئة لا تثور
تجيد النوم كما الاستيقاظ
حالة من الثبات المميت لنا
نحن الغرباء يا سعادتي

عن شعورك بالاشتياق للحياة،
وانت صحيح في العناية المخففة،
في سبعين نبضة متهالكة في الفؤاد

مدن الغربة جميلة يا أمي
ولكنها صامتة جدا
قاتل صوت الحياة هنا
زحام العمال يتعدى صفوف البطالة في البلاد
دخان إنتاجها كفيل بتدفئة بيوت الفقر في المدينة

غربتي جميلة جيدة يا أمي،
في صورة صباحية بين السحاب
الغرباء الافتراضيين يتابعون قصتي
ويرمونني بالقلوب الرقمية الطائرة،
يعجبون بكوب قهوتي البارد

شيء أخر أغرب من الغريب
قهوتي لم تدفأ بعد
وانا في حيرة من أمري
هل يدفأ قلبي برشفة دافئة قبل الذهاب،
أم سأعيش مدى الدهر وأنا أنتظر قهوة أمي الدافئة.