-الكريسماس- على الطريقة الإنسانية

فاطمة ناعوت
2021 / 1 / 13

علّ البعضَ لا يعرفُ أن كلمة "كريسماس" مصرية صميمة. وهي تجميع كلمتين: “كريست" ومعناها السيد المسيح عليه السلام، و"ماس" وتعني: “ميلاد"، باللغة المصرية القديمة. ويكون جُماع ما سبق: “كريسماس Christmas أي ميلاد المسيح. وهذا يدعونا كمصريين للفخر بأن لغتنا القديمة كانت المرجع لكل ثقافات العالم وأدبياته منذ قديم الأزمان. ولا عجب لأن مصرَ العظيمة حرثت في حقل الحضارة قبل الحضارات، وشيّدت مجدَها الفريد في فجر التاريخ الإنساني، قبل إشراق نوره. ولا شكّ أن عام 2020 كان العام الأكثر قسوةً من بين الأعوام التي عاشتها البشريةُ المعاصرة. فحتى في أزمنة الحروب العالمية، الأولى والثانية، ورغم نعت: "عالمية"، إلا أنها كانت في مناطق محددة وبين دول محددة، وكان حصد الأرواح مفهومًا ومنطقيًّا. فحين يتكلم السلاحُ، ينطق العنفُ والمصالحُ، فيكون الموتُ. الموتُ في الحروب منطقيٌّ ومفهوم، مهما كان لا إنسانيًّا وغير رحيم. لكن ذلك الفيروس الضئيل كوفيد 19، له منطقٌ مختلف غير مفهوم ولا منطقي. فقد جاء دون مقدمات على عكس الحروب، ودون سبب، عكس الحروب، ودون منطق سياسي أو عسكري، عكس الحروب، ولم يترك بقعة سالمةً في هذا الكوكب، عكس الحروب. حصد أرواحًا ما كنا نحسبُ ان نخسرها مبكرًا. وأصبح عدّادُ حصد الأرواح نشطًا واعتياديًّا وحزينًا على نحو لا تستوعبه عقولنا. وكان على البشرية أن تُعيد حساباتها وتنحو نحوًا أكثر رقيًّا وتحضرًأ ورحمةً. هذا ما أرجوه لكي نقول لله إننا تعلّمنا شيئًا من هذه المحنة الكونية التي لا ندري متى تنتهي، وعلى أي نحو ستنتهي، وما حجم الخسائر البشرية والمادية التي سوف تنتهي عليها، إن انتهت، بإذن الله ورحمته.
لهذا لفت انتباهي خبرٌ صغير في إحدى الصحف الغربية؛ منحني بعضَ الرجاء في أن الرسالة الأخلاقية والوجودية وراء الجائحة قد وصلت إلى البشر. رجلُ أعمال أمريكي يُدعى "مايكل إزموند" من ولايد فلوريدا، قرّر الاحتفال بالكريسماس وفرحة العام الجديد بطريقة مختلفة وجميلة، وتتناسب تمامًا مع ضائقة عام كان وبالًا على البشر، صحيًّا ونفسيًّا وماديًّا، في جميع أنحاء الأرض. قرّر رجلُ الأعمال أن يتقمّص دور "بابا نويل" الذي يدور على مداخن البيوت ليمنح الأطفالَ جميع ما تمّنوه من هدايا طوال العام المنصرم. لكنه بدلا من ذلك قام بدفع فواتير 144 أسرة مستحقة على جيرانه لجهاز الخدمات العامة من ماء وغاز وكهرباء ووقود وغيرها. وكانت تلك العائلات مهددة بقطع تلك الخدمات عنها لتأخرها في تسديد الفواتير. وقال إزموند في تصريحاته إن انتشار الوباء وتفاقم المرض والوفيات أجبرت الكثيرين على الانقطاع عن العمل، فأصبح الناسُ في معظمهم غير قادرين على تلبية احتياجاتهم من الطعام والسكن والدواء، إضافة إلى تراكم الفواتير المستحقة عليهم، فكان قرارُه بتخفيف حدّة حزنهم بسداد ديونهم في حضرة الميلاد المجيد.
هذا رجلٌ استوعب الرسالةَ التي ترسلها السماءُ إلى الأرض مع الجائحة المخيفة. أن نعود إلى إنسانيتنا ونتحرَّرَ من الأدران النفسية التي تُباعد بيننا وبين باحة الإنسانية. أن نسمو فوق أنانيتنا ونتعلم كيف نحبُّ الآخرَ؛ مهما اختلف عنّا وتباعدت بيننا المسافاتُ فكريًّا أو دينيًّا.
تعوّدنا أن نُزيّن شجرات الصنوبر في العام الجديد بالنجوم الملونة وكرات الثلج والأجراس وثمرات الفواكه المضيئة. واليوم علينا أن نتعلّم كيف نُزيّن شجرات أرواحنا بالحب والحنوّ والطيبة والتحضّر حتى يحبّنا الله، علّه يزيح عنّا تلك الغمّة الصعبة. وقد نبهنا اُلله تعالى في غير موضع بأن الخير والشرَّ في هذا العالم ليس إلا حصادَ ما زرع الإنسانُ لنفسه. فيقول تعالى في سورة الأنفال: “ذلك بأنّ اللهَ لم يكُ مُغَيِّرًا نِّعمَةً أنعمَها على قَومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم، وأن اللهَ سميعٌ عليمٌ.”، وفي سورة "الرعد" يقول تعالى: “إنَ اللهَ لا يُغيّر ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسِهم، وإذا أراد اللهُ بقومٍ سوءًا فلا مَرَدَّ له وما لهم من دونه من والٍ.”
والحقُّ أننا لو لم نخرج من جائِحة كورونا الكونية، أكثرَ أخلاقًا وحنوًّا وتحضّرًا وجمالا، فيا خُسران بني الإنسان! النوازلُ الفاجعاتُ ليست إلا مُعلِّمًا تمنحُه الطبيعةُ للإنسان ليتّضِعَ ويتهذَّبَ ويتأدَّبَ ويسمو ويتأمل نفسه، ليعرف كم هو صغيرٌ وكم هو بحاجة إلى أشقائه في الإنسانية، فلا يتعالى ولا يتنمَّرُ ولا يغترُّ بمال وجبروت وصحّة. وهذا المعلِّم الحاسمُ أتعابُه باهظةُ الثمن، بكل أسف. فليس من تعليم مجانيّ. لهذا وجب علينا التعلُّم بقدر ذلك الثمن الباهظ الذي ندفعه، لكيلا نكون جماعةً من الحمقى. “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحنو على أبناء الوطن.”
***