خيمة في الصحراء

هاشم معتوق
2021 / 1 / 6

المتاهة

الجمال كالطفل يبدأ بالصراخ
بعد هبوطه مباشرة
الجمال مثل الموت يذوب في الأرض
يتلاشى
تلك هي المعجزة
حين تستنطق الأرض
لتصعد للأعلى
الى نكران الذات البعيد
العزيز
المقاتل الجدير بالموت والحياة معا
الجمال الطريق الى النبوة
الجمال الذي يصنع الأنبياء

الليل

الميت الشيء الذي لا تعاد كتابته
الذي لا ياتي
السنة الماضية
الشهر
اليوم
الساعة
الدقيقة
الميت التأثر
الوعي المقاتل الذي قتل الجميع
قتل الضوضاء
الوعي الفراغ
أو القلب الذي يبدأ الحب
لأول مرة

الإنتباه

الروح تنتمي للأمكنة
أيضا تنتمي للهدف
للصلاة
قادرة كملاك
ضعيفة منسية
الروح كالبيت الذي تسكن فيه العائلة
واعية للمصير
لهذا هي أقرب للحزن
واعية للتلف الذي سيصيب الجميع
في البعيد
أو القريب

الممثل

أنا أشبه الموت
لكنني أسعى
أتكلم
أتحدث
أنا أشبه السعادة
أضحك
أبتسم
أنا مثل الظلام
مثل النجوم
مثل المواسم
ما هي الشخصية الحقيقية

الطيبة

القصيدة تهبط من ذاك الفضاء البعيد
الانيسة في الوحدة
في الوحشة
كالسماء الصافية
كالأرض الممتدة بالزهور
صديقتي تجعلني ممتنا لها
لا تجعلني منتصرا
أو كما يحلو لي
لكنها توقف الحرب والقتل
وكل أنواع الدمار

الإخلاص للشمس

من أجل الهدف
نحتاج للعاطفة
للوداع
للحديث
للهذيان
كالعاصفة
أن تكون طيبا في حدود مقبولة
هذه البساطة
أو العودة للفطرة
ثمن الحرية

الجسد منطلق الروح

الدين للفت الإنتباه
الى الأرض
لا للأسماء
الى قبضة اليد القوية
مثل لعبة التاي شي
مثل نهر يحفر في الأرض ملامحه
مثلك يا صديقي عندما تكون نائما
تهتز مع الريح في مهد الطبيعة

الطريق السليم

الفرح الذي يشبه القتل العمد
الفرح الطاغية
الفرح الذي يزيد من الصبر
الفرح المسيطر ضد التعاسة والألم
على الخفايا والأعداء
على الزيف
على المتاهة حين تضل الطريق
الفرح العظيم

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي