من موسوعة -صبح الأعشى في صناعة الإنشا،-

هاله ابوليل
2021 / 1 / 4

ديسمبر 12, 2017
جامعة ال البيت في المفرق
الحالة : غشي علي من الضحك
اليوم زرت مقام ال البيت الكرام في طريقي لبيت الحكمة وتوقفت في رحلتي عند سوق عكاظ وبدأت أحتار فيما أريد أن اشتري وإشتريت قصعة من الثريد أكلتها بتأن على الطريقة القريشية وتوقفت في كافتيريا السقاية والرفادة وجعلت أبلي تشرب من ماء زمزم وكرعت قدحا مليئا من الفجل المعصور مع العسل ولكنه لم يعجبني فصرخت بالنادل ويحك يااخا العرب
كيف عصرت هذا المزيج المقرف
فقاتل لي انه عصير الفجل بالعسل
فقلت له شاهرا سيفي بوجهه
ثكلتك امك
هل تريد تسميمي يا عدو الله
ثم جاء رهط من القوم كانوا يجلسون في دار الندوة حيث طيبوا خاطري
وقالوا لي : أهلا هللت و سهلا نزلت
طلباتك على راسنا
أوامرك مقبولة تكرم يالأخوي
إذا بدك حق عرب حنا جاهزين
ثم توجهت حيث توجد مبنى القلقشندي وسمعت مناظرة قانونية عند سقيفة بن ساعده وكنت أتوقع أن أرى جماعة من الصعاليك المتصعلكين مثل تأبط شرا والسليك بن سلكة والشنفري ولكنهم للأسف إنقرضوا في حين ظهر الديناصور الأخضر من جديد في ساحة قريش بشيء يدعو للإستغراب والعجب والذي لم ينتهي حيث وجدنا مركبة فضائية من عصر النجوم تسمى الطائرة مما يدل على إننا تقدمنا بالزمن الآف السنوات الضوئية الى عصر متقدم لم تشهده مجالس ابو لهب وزوجته الأنيقة وأبو جهل وجاهليته العريقة
وزاد تعجبنا من آلة الصراف - التي تتدفق دراهما ورقية في ظاهرة خارقة للعادة
فكيف ظهرت آلة تدوير الأزمنة في تلك البقعة الصحراوية
ثم عدت ادراجي وركبت مع قافلة الأبل العائدة الى الحضر وأنا في غاية السعادة
لقد كان حقا
good day


من موسوعةى "صبح الأعشى في صناعة الإنشا،"

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير