تغريبة حاتم علي

ثائر أبوصالح
2021 / 1 / 3

لا تسل عَـن سَلامَته رُوحُـهُ فَــوقَ راحَتـِـــه
بَــدَّلتـــــــهُ هُمُـــومُـــه کَفنَــــاً مِــن وِسادَتِــه
صــامِتٌ لَو تَکَلَّــــــما لَفَــظَ النَّــارَ وَ الـــدَّمــا
قُـل لِمَن عابَ صَمتَه خُـلِقَ الحَـــزمُ أبکَـــما
وَ أخُــو الحَزمِ لَم تَزل يـَده تَسبـِــقُ الفَــــما
لا تلوموه، قـَـد رَأی مَنــهَجَ الحَــقِّ مُظلــما
وَ بـِـــلادَاً أحَبـَّــــــــها رُکنـُــها قَــد تَهَــدَّمَـــــا
وَ خُصُـــوماً بِبَغيــهِم ضَجَّتِ الارضُ وَ السَّـما
مَرَّ حينٌ، فَکــادَ يقتــ له اليـــأسُ، إنَّمــــا ...
هُــوَ بِالبــابِ واقِــــفٌ وَ الرَّدی مِنــــهُ خـــائف
فَاهــدَأی يا عَواصِـفُ خَجـــلاً مِـن جَـراءَتِــــه

عندما اختار المخرج المبدع حاتم علي، ابن الجولان السوري المحتل، مقاطع من قصيدة إبراهيم طوقان " فدائي" لتشكل المقدمة الموسيقية، وجزء من الموسيقى التصويرية لمسلسل التغريبة الفلسطينية، لم يكن يعلم أنه يتكلم عن تغريبه سورية قادمة، خصوصاً وأن حاتم علي قد اختبر تغريبه مماثلة في عام 1967 عندما كان ابن خمس سنوات، حيث هجرت إسرائيل غالبية سكان الجولان خلال احتلالها له. وها نحن نشهد اليوم انه ليس فقط ركن فلسطين قد تهدم، كما يقول طوقان، وانما ركن سوريا أيضا والعديد من الأقطار العربية ولكن بأدوات أخرى، فما اشبه الأمس باليوم.
لقد صمت حاتم علي طوال الأزمة السورية والتفت لفنه، فهناك من يعيب عليه هذا الموقف كون الفنان يجب أن يحمل رسالة، وينبغي عليه أن يلعب دور المثقف الطليعي في وقت الأزمات، وهناك من يعتبره موقفاً صائباً ترك لحاتم علي القدرة على التنقل والإبداع، وبغض النظر عن الاختلاف في وجهات النظر، الا أن منظومة الفساد تسير على مبدأ " كل من هو ليس معي فهو ضدي" وقد جسدت نقابة الفنانين السوريين برئاسة الفنان زهير رمضان هذا الموقف، عندما أعلنت وفاة الفنان السوري حاتم علي كخبر عابر ولم تنعيه، بحجة أنه لم يدفع اشتراكات النقابة لمدة خمس سنوات، بينما قامت نقابة الفنانين المصريين بنعيه كأحد المبدعين في العالم العربي.
يبدو أن الفنان زهير رمضان " أبو جودت" رئيس المخفر في باب الحارة لم يستطع حتى اليوم الخروج من دوره، خدمة لأسياده الذين ضمنوا له البقاء في هذا المنصب الى الأبد، حيث تقام انتخابات صورية لإعادة تنصيه رئيساً للنقابة في كل دورة انتخابية جديدة. الا أن الرد جاء سريعاً ومدوياً، فقد توحد غالبية الفنانين السوريين على تكريم المبدع، وخرج السوريون بالآلاف ليودعوا حاتم علي المخرج رغما عن منظومة الاستبداد وأدواتها.
أنا عل قناعة، أن الاستبداد لا يمكن أن يتعايش مع الفكر والإبداع، ولهذا يقوم بتشريدهم، ولكن آن الأوان لهذا الشعب الذي أنجب العشرات بل المئات والألاف من المبدعين أن ينفض الغبار عنه ويتوحد بكل اطيافه ويصرخ في وجه الظالم صرخة تقض مضجعه وتؤسس لسورية جديدة تحترم إنسانية الإنسان وتكرم المبدعين والمفكرين.
سلاما لروحك حاتم علي، ابن الجولان السوري المحتل، نفتخر بك وبإبداعاتك التي ستخلد ذكرك على مر الأيام، ولأهلك وذويك ولكل الفنانين السوريين والشعب السوري والعربي أحر العزاء، نم قرير العين، وكن على يقين أن سوريا الولادة ستأتي بعشرات المبدعين امثالك ليكملوا المسيرة.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول