لها الجلال وسرمد الجمال

عايد سعيد السراج
2021 / 1 / 2

يا ملكة الوجود والعدم ْ

كأنك إمراة في أمم ْ

ولجلال روحك ِ

الحياة تبتسم ْ

يا امرأة

انحنى لها الفرات

وطهر ّ أقدامها وبها استحم ْ

فزادته بهجة ً

هو الفرات ُ لا يعرف الندم ْ

عاشق ٌ لروحه

وعلى نقاء ِ طهرها انفطم ْ

يا أنت يا ملكة الوجود والعدم ْ

فَوّاحَة من عطرها الورود ُ

كيف لي أن ْ أصف حُسْنك ِ

( وهو جمال ٌ سرمدي ٌ )

تتبعه ْ الحروف ُ والصُوُر ْ

ويظل شاهقا ً كأجمل العـِبـَر ْ

ياسيدة تاجها الزهر

ولفطنة ِ روحها

تهامس الرِيْحان والشِعِر ْ

فحُسْنُها ناطق ٌ

لكنّه لا يَقـُول ُ ما يُقال ْ

لأنـّه ُ يَـظل ّ في أعماقها سؤال ْ ؟

أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار