المخرج والممثل كلينت إيستودد البالغ من العمر 90 عامًا سيخرج ويمثل في فيلم جديد ؟!

سمير حنا خمورو
2021 / 1 / 2

يبدو ان الممثل والمخرج والمؤلف الموسيقي والمنتج المخضرم "كلينت ايستودد" وجد موضوع فيلمه القادم. سيستمتع إيستوود باللعب أمام الكاميرا وخلفها مرة أخرى في فيلم روائي أخر عنونه كراي ماتچو (Cry Macho)، موضوع الفيلم مقتبس من رواية بنفس العنوان من تأليف الكاتب الاميركي ناثان ريشارد ناش. كتب السيناريو نيك شينك الذي سبق وأن عمل معه في فيلم كران تورينو Gran Torino الذي عُرض عام 2008 تمثيل واخراج ايستوود، بي فانك ، وآني هير، فيلم انساني ضد العنصرية، وفيلم البغل The Mule عام 2018.تمثيل واخراج ايستوود، بادلي كوبر ، ديان ويست ومايكل بينا عن رجل عجوز مسالم اسمه إيرل ستون لديه مشاكل مادية ضخمة ويتم الحجز على مزرعته التي يزرع فيها الزهور، واصبح بدون مأوى، يهتم بشاحنته القديمة وهو يفتخر انه سائق ماهر، ولم تسجل عليه مخالفة واحدة، يتم استغلاله للعمل على تهريب المخدرات لصالح عصابة مكسيكية، مقابل مبالغ كبيرة هو في حاجة لها لتسديد ديونه، بعد تعرفه على شاب في حفل خطوبة حفيدته الذي يعرض عليه عمل كسائق ما بين المكسيك وتكساس ، في اول الامر ايرل لا يعرف ماذا ينقل بشاحنته الصغيرة ولكنه بعدة عدة مقالات يكتشف انه يعمل على تهريب الهيرويين. وهي قصة حقيقية لرجل اسمه ليو شارب الذي كان جنديًا في الحرب الكورية، وعمل بعد ذَلِك في زراعة الزهور ومحاولة تطويرها ولكنه يجد نفسه مهربا للمخدرات على اساس انه لا احد يشك برجل عجوز متقدم بالعمر. وأخر اخراج له دون ان يمثل فيه، فيلم بوليسي عن قضية ريتشارد جول The Richard Jewell ، الذي عرض في عام 2019 ، تمثيل سام روكويل ، كاثي بيتس ، جون هام ، أوليفيا وايلد. والقصة مستندة الى وقائع واقعية لشرطي سابق "جول" الذي كان يعمل حارسا في موقع الالعاب، اكتشف حقيبة المتفجرات اثناء دورة الألعاب الاولمبية عام 1996 وعومل في بادي الامر على انه بطل انقذ ارواح العشرات من المشاهدين، عندما ابلغ الشرطة بوجودها وساهم بابعاد الناس من حولها، ولكن خلال ثلاثة أيام فقط تحول الرجل الى متهم بعد ان كتبت صحيفة اتلانتا جورنال انه ربما يكون هو من وضع حقيبة المتفجرات، لاحقتها شرطة مكتب التحقيقات الفيدرالية وفتشت شقته، وكان محاصرا بالصحفيين وكاميرات القنوات التلفزيونية، وادى الانفجار الى سقوط قتيلين وجرح اكثر من 100 من المتفرجين، وتم تبرئته فيما بعد. وفِي كل مرة يعلن عن فيلم جديد لإيستودد، يكتب نقاد السينما ان هذا الفيلم هو اخر فيلم روائي له كما في الفلمين الاخيرين، البغل وفيلم ريتشارد جول.!

في فيلم كراي ماتچو سيقوم إيستوود بتجسيد شخصية نجم مسابقات رعاة البقر سابق (روديو)، تقاعد بسبب تقدمه في العمر ، وتحول إلى مربي خيول، في عام 1978 زمن احداث القصة، يستدعيه رئيسه وصديقه السابق ويكلفه بمهمة، ان يساعده في انقاذه ابنه الذي يعيش في المكسيك مع والدته المدمنة على الكحول. ويتطلب ذَلِك اجتياز الحدود الى المكسيك بطريقة غير رسمية واختطاف الصبي وإعادته الى والده حيث يسكن في تكساس. بعد مغامرة اجتياز الحدود ونجاحه في اقناع الولد المراهق لمرافقته، ولكنهما عند عبورهما الريف المكسيكي متوجهين إلى تكساس ، يواجه الرجل والصبي المضطرب رحلة صعبة مليئة بالتحديات بشكل غير متوقع، ويجد الرجل العجوز المرهق من الحياة فرصة الإحساس بخلاصه الشخصي، من خلال تعليم الصبي معنى أن يكون رجلاً صالحًا. وفِي النهاية انها قصة اخلاقية عن شخصيتين تساعدان بعضهما البعض خلال التحولات الصعبة وهما على الطريق.

حقيقة، أن سيناريو هذا الفيلم كان قد كتبه مؤلف الرواية في الثمانيات من القرن الماضي، وقد اثار اهتمام اكثر من مخرج ونجم سينمائي لعقود من الزمن ، ومن الممثلين الذين رشحوا للقيام بتجسيد الشخصية الرئيسيّة، الممثل بيرت لانكستر، وبيرس بروسنان، وفِي عام 2011 كان من المقرر أن يبدأ الانتاج واخراج الفيلم من قبل براد فورمان ، الذي اختار للدور الممثل أرنولد شوارزنيجر، ولكن لظروف خاصة تخلى المخرج والممثل عن العمل. واخيرا أعجب كلنت ايستودد وهو في التسعين من عمره بالموضوع وطلب من السيناريست الذي سبق وان عمل معه ان يعيد صياغته ليتلائم مع سنه وشخصيته والزمن الذي سيعرض فيه الفيلم. وبهذا الفيلم سيصبح عدد الافلام التي اخرجها في مسيرته المهنية التاسع والثلاثون، اما الافلام التي عمل فيها كممثل ومخرج فسيبلغ عددها اربعة وعشرون فيلما .

بينما يمر العالم بفترة انتشار الوباء ، واغلاق دور السينما، وعودة الصناعة السينمائية الى العمل ببطء وحذر، يبدو ان كلينت ايستوود يتحرك بسرعة لبدء العمل، فهو يسابق الزمن حتى ينتهى من تمثيل واخراج فيلمه التاسع والثلاثين "كراي ماتچو "، فقد تم تحديد مواقع العمل وبدء التصوير في منتصف شهر كانون الثاني / يناير 2021 ، والموعد النهائي لعرضه في شتاء عام 2021، وستقوم شركة وارنر برذرز بالمشاركة في انتاجه وتوزيعه .

وبمناسبة الاحتفال بعيد ميلاده التسعين، ولد إيستوود في ايار / 31 مايو 1930 نشرت وارنر برذرز Warner Bros "في صندوق فخم وموقع، وفي إصدار محدود مرقّم (2200 نسخة)" ، والذي يحتوي على 66 قرصًا: ل "63 فيلمًا روائيًا من افلامه التي عمل فيها كممثل والتي اخرجها ايضا اثناء مسيرته الفنية، من 1958 وإلى عام 2019، بالاضافة الى ثلاثة افلام وثائقية عن كلينت إيستودد ودوره في السينما و إيستودد المخرج، والقصة التي لم تحكى ، بالإضافة إلى كتيب ومجموعة من ملصقات الافلام، وبطاقات خاصة والصور التي تعرض نظرة فاحصة أكثر تعمقًا على بعض الأدوار الأكثر شهرة لكلينت إيستودد.

فَاز كلينت إيستوود بِجائِزتِي أُوسْكار عَام 1993 عن فِيلم "لَن أُسَامِح" non pardonné كأفضل مُخرِج وأفضل فِيلم، فِي عَام 2000، حصَل على جائزة الأسد الذهبي مِن مهرجان البندقية السينمائي الدولي عن مُجمل أعماله، وعلى جائزتي اوسكار عن فيلم "مليون دولار عزيزتي" Million Dollar Baby، جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وجائزة الاوسكار لأفضل مخرج. وفيي عام 2010 ، حصل على الميدالية الوطنية الأمريكية للفنون لخدمته ومساهمته في الفن السينمائي الوطني. هذه هي أعلى جائزة تُمنح لفنان في أمريكا. وفَاز كذلِك في عَام 2005 بِجائِزتي أوسكار عن فِيلم «مَليون دولار عَزِيزتي» كأفضل مُخرِج وأفضل فِيلم. وقد تمّ منح ايستوود وِسام جَوقة الشّرف، أَعلى مراتِب التكريم فِي فرنسا، عَام 2007.
وحصل في مدينة ليون عام 2009 على جائزة لوميير في مهرجان لوميير السِينمائيّ الاول تكريما لكامل مسيرته المهنية في الفن السِينمائيّ. بالإضافَةِ إلى جائزة إيرفينغ ثالبيرغ التذكارية الَّتي تمنَّحُها أكاديميّة فُنون وعُلُوم الصُوَر المتحرِّكة. وثلاث جوائز بافتا BAFTA ، وجائزتان في ايطاليا من جوائز ديفيد دي دوناتيلو ، وثلاثة جوائز سيزار من فرنسا ، وتسع جوائز غولدن غلوب ، وأربع جوائز ساتورن. بالإضافة إلى ذلك ، كان جزءًا من الاختيار الرسمي لمهرجان كان السينمائي خمس مرات وفاز بجائزتين في مهرجان البندقية السينمائي.

مرة اجاب عن تَجربته في الاخراج السِينمائيّ قال ؛ إنه استفاد من العَمل ومُراقبة المخرجين الذين عمل معهم، وبشكل خاص المخرج الايطالي سرجيو ليُونّي (الذي اعطاه أول فرصة عمل حقيقية في ثلاثية ويستيرن "من أجل حفنة من الدولارات" و "من اجل بضعة دولارات أكثر" و "الطيب والسيء والشرير") والمخرج دون سِيجيل، (الذي مثل معه فيلم "خدعة كوجان" و فيلم "بغالان للأخت سارة" و فيلم المحقق "هاري القذر" و فيلم "الهروب من الكاتراز " )، تعلمت من ليُونِّي إتقان إطار اللقطة بجميع انواعها وتصميم الفضاء المُصوّر، ومن سِيجيل سُرعة التّنفيذ بالاضافة الى الطاقة والحيوية .
يبدو ان كلينت ايستوود وهو بعمر 90 عامًا انه لن يتوقف عن الاخراج والتمثيل، إنه لا يزال نشيطًا وحيويًا وقويًا. فهل سيكون هذا الفيلم احد افلامه الاخيرة ام سيفاجئنا بمشروع فيلم اخر ؟

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية