بين النجيبين (محفوظ وسرور)

اشرف عتريس
2020 / 12 / 12

بين النجيبين ( محفوظ وسرور )
نعتز بالطبع بمصرية عملاق الرواية العربية والمصرية صاحب نوبل الأديب العالمى نجيب محفوظ ولن نختلف كثيرا حول أعماله
التى أثرت الحياة الانسانية فى مصر وبلاد العرب وعندما ترجمت لاقت تقدير من يفهم حرفيته ولغته وجذوره
وعمق تفكيره وايديولوجية ساعدته فى مشواره الطويل وكتابات وتأملات فكرية صارت نبراسا لأجيال لحقت به رغم انه وارد الاختلاف ..
اليوم احاول توثيق معظم أعماله فى سطور سواء الروايات أو المجموعات القصصية والعديد منهما تحولت إلى أفلام سينمائية
ودراما تليفزيونية بدون ترتيبا تاريخيا لكنها محاولة للتوثيق فى الذاكرة بعناوين أعماله الروائية والقصصية ..
(عبث الأقدار ، رادوبيس، كفاح طيبة ، القاهرة الجديدة ، خان الخليلى ، زقاق المدق ، السراب ، بداية ونهاية ، اللص والكلاب ،
السمان والخريف ، الطريق ، زعبلاوى ، الشحاذ ، ميرامار ، المرايا ، الحب تحت المطر ، حكايات حارتنا ، أولاد حارتنا ،
قلب الليل ، ثرثرة فوق النيل،الكرنك ، المرايا ، حضرة المحترم ، ملحمة الحرافيش
وثلاثيتة العظيمة بين القصرين ، قصر الشوق ، السكرية )..
أما المجموعات القصصية فهى :
( همس الجنون ، دنيا الله ، بيت سيئ السمعة ، تحت المظلة ، الجريمة ،
الشيطان يعظ ، الحب فوق هضبة الهرم ، صدى النسيان ، أحلام فترة النقاهة ، الفرار الأخير ،
رأيت فيما يرى النائم ، خمارة القط الأسود ،الفجر الكاذب ،
شهر العسل ، التنظيم السرى ، صباح الورد ) ..
وبعد نجيب الرواية يأتى الكلام عن نجيب المسرح ..
هو الشاعر والمؤلف والممثل والمخرج الذى درس الاخراج فى المجر – بودابست
وكانت عودته لمعشوقته التى لم تبادله الحب وظل عاشقا لها من طرف واحد
مخلصا حد الجنون والهوس بالوطن ولا شئ من الظلم يثنيه عنه ..
مشوار نجيب سرور ( أباشهدى ) الأدبى والمسرحى رصدا ليس تاريخيا لمعظم أعماله
التى نشرت والتى لم تنشر والمسرح الذى عرض على الخشبة والنصوص التى لم تعرض بقصد المنع ..
(ياسين وبهية ، أه ياليل ياقمر ، الكلمات المتقاطعة ، التراجيديا الانسانية ، يابهية وخبرينى ،
قولوا لعين الشمس ، أفكار جنونية فى دفتر هاملت ، ملك الشحاتين ،
الحكم بعد المداولة ، آلو يا مصر ، البيرق الأبيض ، النجمة ام ديل ، لوم مايلزم ، اميات نجيب سرور
، الطوفان الكبير ، بروتوكولات حكم ريش ، فارس آخر زمن ـ المسيح واللصوص ..)
تظل قيمة وقامة سرور بين محبيه ومن يعشقون الوطن بلا تزيد حاضرة فى أذهان أجيال عديدة لحقت به حتى الآن ..
هما فارسان يستحقان وأكثر
سرور فى المسرح ومحفوظ فى الرواية وشعب يقرأ ويدرك من احترف الاخلاص لموهبته وأبدع فيها
مؤمنا بالناس والوطن ولاجنسية بديلة ولا هوية سواها ..
كان هذا الرصد حبا فيهما وتأريخ لمشوارهما وتأصيلا فى ذاكرة الشعوب
وأجيال تسمع ولم تقرأ لهما فوجب البحث والسعى نحو المعرفة بقامات تستحق كل التقدير
والاعجاب وذكر السيرة العطرة والمشوار الطويل ..
تحياتى

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول