نظرت أمامي وورائي

عايد سعيد السراج
2020 / 12 / 3

نظرت ُ أمامي وورائي ْ

فرأيت تقديس الأحزاب حذائي ْ

نظرتُ يميناً ويسارا

فرأيت الناس حيارى

نظرتُ إلى صداقات ٍ مَرَّت ْ

فرأيتُ ذئاباً تتهارش كي تأكل لحمي

نظرتُ إلى أطفال بلادي

فرأيت عيوناً تَـجَـمَّـد فيها الحزن ْ

وسؤالاً أر ْعبني وأبكاني ْ

وعيون أطفال ٍ تترجاني

مااتعس حظي وأشقاني

كيف أنام ؟

وأطفال بلادي عراة

والموت يتبعهم بـثـواني ْ

وكل محتل في بلدي هو الجاني ْ

وأنا أضعتُ عنواني ْ

فما أشقاني ْ وأبلاني

فبكاء الأطفال في بلدي

ابكى الصخر وأوجع روحي وأذل كياني

وتجار الدم وأنذال الكون تـتبلاني ْ

قلوب كالصخر لاترحم ْ

ويُقتل شعبي بثواني ْ

ياوجع الحزني اعرني فرحاً تتناساه الأيام

اعرني وجعاً

أعرني حلماً أخَـبِّئ في عينيه بلادي

أعرني ورداً دمعته تكفي بلاد الشام ْ

أعرني اغنية للحظة فرح ولو بالأوهام ْ

اعرني كتاباً لأقرأ فاتحة الأيام ْ

أعرني خبزاً لأطفالِ بلادي ولو من غير إدام ْ

اعرني روحاً تتجلى بمعصمها الأحلام ْ

اعرني ياالله اعرني ْ

فروحي أضحت مائدة لجميع الأيتام ْ

وبلادي أضحت مَطيَّـة لئام ْ

مامن عصفور في بلدي إلا في الغرد ينوح ْ

و كل أشجار بلادي والأنهار أدمنت النوح ْ

والغابات تغني حزناً وعتابا

وضلوع الناس تعزف حزنَ ربابا

ياحزنُ اعرني بعض الحزن ْ

وياليل كفاك بكاءً

وياشمس بلادي لِمَـا تَـتَزاورين عن البلاد ذات اليمين وذات الشمال

والظلام كيف نجلوه وقد أضحا خياماً من ركام ْ

ياليل أعرني سوادك كي اصبـغ حزن الأيام ْ

كيف ننام ْ ؟

نحن الأموات الأحياء كيف ننام !!

أسمعتم يوما مَيـْتَاً مات وعاد ليصحو وينام ْ !!

أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار