قصيدتان من ديوان محدش غيرى

اشرف عتريس
2020 / 11 / 29

(1)

منتهى البدد.. (ساقيه عطلانه فى أرض بور)
يا صاحبى لما تلاقى جيل ساقط منه البنطلون ومش ناوى يعتذر
وسحر متصدر الميديا وحد بيصدق
وكم من العته والبلاهه زى فيروس الإنفلونزا لما يصيب الجميع
فطبيعى جدًّا..
تتكرر صدمة صلاح جاهين فى شهر يونيه الحزين
فتلقى الحقيقى بيختفى وينعزل وينتحر ويهاجر ويركب البحر
وناس تشاور على الغلط وتعلن رفضها تشتغل مخبرين..
بس اللى مش عادى إنك تعادى غصب عنك
حد مقهور أكتر منك رافض يسمعك
تلقاه يرميك بالخيانه ويخطف منك زهرة اللوتس
مع أغانى نجم فى الميدان ويسميها (مؤامره)
إكمنه غايب طول عمره وخايف يبقى جريء..
إكمنه مريض بالقهر



(2)

الشاعر المشهور بيركن على حيط قديم ويكتب:
(أنا أول المنسيين),,
يا شجرة الصبار يا اللى ملهاش ضل يا طعم الجمال فى القهوه الساده,,
ومزاجها العالي ع الريحه,,
الفوضوي المهووس بالحياه بيصاحب وحدته من دون خلق الله
يواعد نفسه بتذكرتين سينما ولما يخرج للميدان يحلم بالمظاهره,,
بينى وبينكم ما يستاهلش يموت بالرجم ولا نتف الريش,,
طب كيف هيطير فوق سطح البيوت يبشّر بالطوفان,,
وهو اللى كان طول عمره عايش فى ضل الناس
مات من حرقة الشمس وسم القهر
فى عين المحبين..

***
من ديوان - محدش غيرى

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول