لكل صنوبرةٍ غابتها

حسن مدن
2020 / 11 / 23

ذات مرة خاطب الكاتب الروسي الشهير ليو تولستوي مواطنه الكاتب أيضاً، ايفان بونين، يوم كان هذا الاخير لما يزل فتى يافعاً مأخوذا بمعلمه: "لا توجد سعادة في الحياة. بل توجد ومضات لها فقط، فثمّنها وعش بها".
استعاد بونين هذا القول حين وضع مؤلفه: "تحرير تولستوي"، ولعله أخذ بالنصيحة، فأدرك أن السعادة المطلقة غاية لا تدرك، لكن علينا الظفر بلحظاتها وعدم التفريط فيها. لم يجد بونين نفسه متسقاً مع الوضع الناشىء في روسيا بعد الثورة البلشفية فآثر مغادرة وطنه. هو الاختيار – الاختبار الصعب في حياة الكاتب حين يجد نفسه محمولاً على الرحيل.
لم يرحل بونين إلى فرنسا التي استقرّ فيها حتى مماته في العام 1953 لينضمّ إلى المعارضة الروسية في الخارج التي كان قوامها مناصرو القيصرية، بل أنه أقام بينه والجالية الروسية في الغرب ما يشبه الحاجز، إنكفأ على نفسه وأدبه، وحين حاولت ألمانيا النازية استدراجه للوقوف ضد روسيا، اتخذ موقفاً قاطعاً بالرفض، فالوطن يبقى الوطن، من العار خيانته، حتى لو اختلفنا معه.
العزلة التي اختارها لنفسه طوعاً في المنفى فاقمت من شعوره المرير بالغربة، ولم يضعف من هذا الشعور نيله لجائزة نوبل للآداب، ليصبح بذلك أول كاتب روسي تذهب إليه الجائزة، وتعبيرا عن مرارة الغربة قال: "لكل صنوبرة غابتها، فأين غابتي أنا". وحين تقدّم به العمر كتب: "ما أكثر ما عانيته، وهاهي الشيخوخة. مرة أخرى: الإملاق والوحدة الفظيعة، فماذا أمامي؟ كآبة خاوية وساكنة، وحدة ويأس".
رغم خلافه معها لم تتنكر روسيا السوفيتية لأدب بونين. طبعت كتبه هناك بملايين النسخ، وترجمت إلى لغات مختلفة بينها العربية، حيث صدرت مجموعته القصصية "الدروب الظليلة" بالعربية في موسكو عام 1978، والبلدان العربية حاضرة في ذاكرة بونين، فالكاتب الشغوف بالسفر والترحال زار مصر ووصل فيها إلى النوبة، كما زار فلسطين وسوريا ولبنان والجزائر وتونس وبلغ أطراف الصحراء المغربية. سحرته الأهرامات الهائلة، أضرحة الفراعنة، أطلال حيفا في فلسطين بجدرانها الضخمة، وأدهشته بعلبك، بقايا معبد الشمس.
في رحلاته إلى الشرق العربي لم تفارقه قصائد شاعره الصوفي المفضل سعدي، ومستلهماً اشعاره كتب يقول: "أنا، كما قال سعدي، سعيت لكي أتعرف على الدنيا و لكي أترك فيها انسكابة من روحي".
في الذكرى ال 150 لميلاد ايفان بونين تحتفي به روسيا بافتتاح متحف له في موطنه مدينة فورونيج، بالقرب من دروب طفولته الظليلة، ليعود، كما أراد، صنوبرة في غابته.