رئيس الوزراء من التيار الصدري اذن لماذا الانتخابات؟

صوت الانتفاضة
2020 / 11 / 22

وزع الحزب الشيوعي العراقي في شارع المتنبي يوم الجمعة المصادف 20-11-2020 ورقة عمل متكونة من خمسة عشر صفحة، عنوان هذه الورقة (لتكن الانتخابات المبكرة أداة للتغيير المنشود) اوجزت هذه الورقة توجه الحزب الشيوعي العراقي للمرحلة القادمة، وهو الدخول في الانتخابات بشكل قوي وفعال، لإحداث "التغيير المنشود" كما تقول الورقة، وحثت الجماهير على المشاركة الفاعلة في الانتخابات، هذه الورقة ليست جديدة على سياسة الحزب الشيوعي، فهو قد دخل العملية السياسية منذ 2003، وشارك في كل تفاصيلها.

الغريب في الامر ان هذه "الانتخابات المبكرة" كانت قد حسمت نتائجها منذ الان، فرئيس الوزراء القادم، حسب حاكم الزاملي واخرين هو "إسلامي، شيعي، صدري"، وبقية الرئاسات معروفة التقسيم، لن تكون هناك مفاجئات، ولن يكون هناك جديد، وبالتالي ذات الأسطوانة، وذات المعزوفة؛ اذن لماذا هذا اللهاث على هذه الانتخابات؟ ما هو الشيء الجديد الذي ستفرزه؟ هل أتوا بقانون انتخابات جيد وعادل ومنصف؟ هل هناك مفوضية انتخابات حقيقية ونزيهة؟ هل يوجد هناك انصاف اعلامي للقوى التي تريد المشاركة؟ هل تم الغاء وجود الميليشيات؟ هل بقيت القوى الإسلامية والقومية بدن سلاح؟ هل سيتم السيطرة على التزوير؟ بالتالي كيف سيكون "التغيير المنشود" اذن؟

كل الدلائل تشير الى ان الانتخابات القادمة قد لا تحصل، فمديونية العراق صارت ثقيلة جدا، ورئيس الوزراء الحالي يقول، ان شهر كانون الثاني، من العام القادم، سوف لن تستطيع الحكومة توفير الرواتب ومعاشات التقاعد، والصراع الأمريكي الإيراني بدأ يأخذ مسارا تصعيديا خطير جدا، والساحة المثلى لهذا الصراع هو العراق، فالأدوات موجودة لكلا الطرفين، وانتفاضة أكتوبر لم تخمد نارها، والشيء الأكيد انها ممكن ان تعود في اية لحظة، بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة.

ان المشاركة في الانتخابات القادمة، لأية قوة سياسية، هو فقط لتجميل هذه العملية السياسية البغيضة، وتثبيت وترسيخ وجود القوى الإسلامية والقومية الرجعية، واعطاءها المزيد من الوقت لكي تنهب بثروات هذا البلد، وتجوع جماهيره، وتزيد من فقرهم، وتدخلهم في صراعات طائفية وقومية، لن ينقذ جماهير العراق انتخابات تجري بوجود القوى الإسلامية وميليشياتها وعصاباتها، هذا وهم وخداع واستغفال للجماهير، ما ينقذ هذا البلد من القوى الإسلامية والقومية هو فقط تقوية الحركة الاحتجاجية وتنشيطها، والا فأن الانتخابات هي إعادة انتاج وتدوير للنفايات ذاتها.