ما تريده الصين لأبنائها من الأقليات

باسم محمد حسين
2020 / 11 / 22

تأسست جمهورية الصين الشعبية في الاول من أكتوبر عام 1949، دولةً يقودها الحزب الشيوعي الصيني، وبسطت قوانينها الاشتراكية على كامل التراب الصيني بتأييد الشعب الصيني، وانسحب ذلك على كل المناطق في شمال وشمال غرب وجنوب وشرق هذه الدولة الكبيرة المساحة وعديد السكان، وعديدهم اليوم نحو مليار ونصف المليار نسمة، ينتمون الى 56 قومية، أكبرها (هان(.
شهدت مناطق الصين خلال الحقبة المنصرمة تداخلا وتلاحقاً سكانياً وقومياً هائلاً، ويعود ذلك لاتساع الأنشطة الحكومية والاقتصادية هناك، والتي تصب في صالح المجتمع الصيني عموماً. هذا الأمر بالتأكيد لم ولن يعجب الغرب وخصوصاً الولايات المتحدة الأميركية حيث تقف دائماً بالضد من مصالح الشعوب الناهضة، وتحاول فرض هيمنتها عليها وعلى اقتصادياتها، لشعورها المتعالي بأنها مالكة العالم، فأخذت تشدد حملتها لزرع الضغائن وتخليق المشاكل بين مختلف القوميات المتآخية، والتي تعمل جميعها لخدمة المجموع، ولهذا بالذات فشلت الولايات المتحدة في مسعاها التخريبي.
ان مرور طريق الحرير الجديد الذي أحياه الرفيق الرئيس شي جين بينغ منذ عام 2013 في هذه المناطق، وصولاً الى الدول المجاورة، لابد ان يصحبه عمل كبير ومتنوع لإيصال المنتجات الصينية أو استيراد ما تحتاجه الصين العملاقة من تلك الدول، وهذا بالتأكيد سيكون في صالح جمهورية الصين الشعبية وشعبها المثابر، وهو أمر يقف بالضد من التوجهات الرأسمالية التي تريد الهيمنة على كل شيء، فقامت بتوجيه عملائها لافتعال المشاكل بين هذه القوميات المتحابة في الوطن والتي تعمل لخير المجتمع برمته والإنسانية. بينما تعمل الماكينة الإعلامية الغربية بخبث وأكاذيب في محاولات بائسة لتخويف الأقلية الإيغورية المسلمة وتشجيعها على الهجرة الى الدول والمناطق المجاورة، ومنها الى تركيا، وربما الى أوروبا أيضاً لاستغلال المهجرين ببشاعة كقنابل موقوتة ضد شعوب أخرى.
في تسعينيات القرن الماضي حدثت اعتداءات على البعض من قومية هان بالتفجير أو الطعن بالأسلحة الجارحة من طرف بعض الارهابيين من الخارجين عن الإيغور وبتشجيع ما يُسمّى بالحزب الإسلامي في تركستان، وما هم في تركستان، الأمر الذي دفع بالقيادة الصينية الى استحداث مدارس اجتماعية لتأهيل بعض السكان الإيغور وتعليمهم مبادئ السلام والتعايش السلمي بين الشعوب والقوميات، وهذه الخطوة أتت أُكلها في المجتمع الإيغوري الأمر الذي أغاض الغرب وأخذ يدّعي بأن هذه المدارس تمنع الناس من أداء فرائضهم الدينية وبعض المستحبات في قراءة القرآن وغيرها من الأمور المتعارف عليها في الدين الاسلامي الحنيف، ووصفوها بأنها سجون تفرض على أهل هذه الطائفة تغيير هوياتهم الثقافية والدينية.
لم يُعرف عن الصين في جميع مراحلها التاريخية انها استعمرت أو آذت الشعوب المجاورة، أو غيرها من شعوب العالم طيلة آلاف السنين من عمرها المديد، فكيف لها اليوم أن تؤذي شعبها وأبناء جلدتها.
ان التوجه الصيني في التعاملات التجارية تفضل مبدأ (رابح – رابح)، أي تكون المنفعة للطرفين المتشاركين، وما تصرفها في السنين الثلاث الماضية مع الولايات المتحدة أثناء رفع التعرفة الكمركية الأميركية بنسبة 25% على بعض الصادرات الصينية الى الولايات المتحدة الأميركية، بتخفيض بعض أسعار تلك السلع، إلاّ الدليل الدامغ على أن هذه الدولة التي يقودها الحزب العريق (الحزب الشيوعي الصيني)، تريد مصلحة الطرفين وليس ذاتها فقط كما تفعل أميركا. فكيف لهذه الدولة التي تحاول مساعدة شعوب غير شعبها أن تقوم بإيذاء قومية من قومياتها الأساسية؟!
هذا والضمير من وراء القصد..