متى تدفع الصين الثمن؟! هل أفلتت من العقاب؟

احمد جمعة
2020 / 11 / 21

ما يجري اليوم في العالم يصلح لرواياتٍ على غرار أفلام هيتشوكك وربما أعمق...قرأت منذ أيام عناوين لبضعةِ كتب صدرت هنا وهناك من بينهاموريتانيا! وأخرى عن مقيم بمدينة ووهان الكارثة السرية المظلمة والتي عادت للرقص والغناء مؤخرًا بعد أن تركت العالم يغرق في وباء كوني بلا عقاب!!! هل هذا هو فقط الثمن الذي تدفعه الشعوب والدول في العالم مقابل حرب عالمية شنتها الصين على كوكب الأرض؟
تسللَّ ضوء في عتمةِ إشارة رمزية على سيطرة الإنسان على الكون...هذا الوباء الصيني الأصل بمثابة حرب عالمية رابعة على العالم، ورغم ذلك أفلتت الصين من العقاب وبلع سكان الكوكب مرارة الهزيمة التي لحقت بدولهم وشعوبهم وكلفتهم ملايين المرضي والموتى ومليارات الدولارات ودمار البنية الاقتصادية والتجارية وإفلاس المؤسسات وتعطل الملايين بلا عمل وانهيار المشاريع... بالإضافة إلى الأمراض النفسية وتشرد الملايين وكل هذا الدمار الذي فاق الحربين العالميتين أفلتت بكين من العقاب...هل هناك عدالة عالمية؟ بالطبع العالم بحاجة لعقل لتفسير هذا الصمت تجاه جهة شنت حربًا واسعة وخرجت منها متفرجة على التداعيات التي خلفتها حربها الفيروسية.
لو خرجت هوليوود بفيلمٍ سينمائي قبل سنوات صورّت فيه ما جرى منذ بدء العام 2020 لاعتبرنا ذلك خيال أمريكي يستهدف جر العقول نحو محاربة الصين...ولو جرى ذلك في لعبة بلاي ستيشين على غرار غزو كوبا لاعتبرنا ذلك تخريف أمريكي يرمي لنشر دعاية امبريالية...لكن ما حدث ونعيشه اليوم بأرجاء المعمورة، يا للغرابة لم يثر حتى الآن أي رد فعل يوازي ما جرى...لو ألقت دولة مثل الهند أو إسرائيل قنبلة نووية صغيرة وأحدثت أقل من 5% مما احدثه وباء كورونا لوقف العالم على كف عفريت. ماذا تخبى الصين غير ذلك حتى الآن؟ ما هي الأسرار الكبيرة في ووهان المدينة السرية الحديدية التي لم تخترقها منظمة الصحة العالمية...هل ثمة تواطئ؟ هل يعقل أن تفلتووهان من العقاب؟
***
في زمنٍ سياسي آخر غير هذا الوقت ربما رأينا رد فعل آخر على ما جرى للعالم بسبب كورونا...طوابير الملايين تبحث عن علاج...طوابير الملايين تفتش عن لقاح...شركات وجامعات وحكومات كلها تهرول دون كلل لمجاراة الوباء العالمي الهارب من مختبر ووهان...هذه المدينة استعادت عافيتها بسرعة وسرية مذهلتين فيما بقيت عواصم ومدن العالم عالقة بالمرض والموت والدمار الاقتصادي والنفسي؟ هل ثمة جواب مُتقن غير ما صرح به رئيس الولايات المتحدة المختلف حتى الآن على فوزه بالانتخابات من بيانات شديدة اللهجة...؟ أي لسان وعقل أطبق على الحكومات الأخرى؟ لماذا لم نرَ اتهامات أخرى مختلفة المصدر؟ أي سر تحتكرهُ بكين؟العالم تشتّت والسياحة توقفت والكمامات الواقعية تغطي الوجوه في مشهد عالمي غير مسبوق... تداول العملات توقف والتعليم والعمل والجنس أضحى عن بعد وحدثتطلاقات بين الأزواج وسُرِدت قصص ورايات وبكين صامتة والعالم صامت...يا للهول.
في زمنٍ ما وفي ظرفٍ آخر كان هذا المشهد خيالي ومن غير المستبعد أن يكون واقعي وما دام قد حدث فمن المحتمل أن تقع حروب عالمية أخرى لا ندري عنها شيئًا حتى الآن على غرار الحرب العالمية الصينية الحالية وربما المرّة القادمة تأتي الضربة من السماء بنيزك أو من مختبر دولة ما تفقد السيطرة على أسرارها وكلّ هذا محتمل ما دام وقع ما وقع عن مختبرات ووهان...
في زمن غير هذا ربما حدث عكس ما يحدث الآن من ردّة فعل على الصين...ترى متى تدفع الصين الثمن؟