الإخضرار الطبيعي

هاشم معتوق
2020 / 11 / 3

المكان

أن تبني وجها يشبه العراق
ليس حقيقيا
لا يجدي نفعا ولن يستمر طويلا
للعراق وجه واحد
من القديم
والحاضر والمستقبل
لاينام ولا يستيقظ
الأكثر لا يموت
العراق خليط من السماء
من الغيم
من المطر
من الزرع
من التراب والبشر
من الشمس
من الخلود

…………

عين الشمس

الطرق التي تمشي الى الأوطان
ذات الطرق التي تمشي الى القلب
الى العقل
ذات العيون التي تحدق في الخبز
ذات العيون التي تستطيع أن ترى من خلال اليقين
ذات الطريق الى المعنى
الى الوجود

………

الروح

الطبيعة
التأريخ
الأيام
من تمنح إسم الأوطان
هل يستطيع العراق أن يستبدل إسمه
هو نفسه لا يستطيع
لذا سيبقى إسمه العراق

……….

الحياة

الذي يسكن
الذي يستجد في الروح
القصيدة تحصد
ما يزرعه الشاعر
لا تكن بخيلا
كي تمنح الروح الحب
العدل
الزمن القادم
الأيام تراوح في مكانها
من دون أن تكون
أنت الدليل
العالم
الأمين
للقادم

………..

الذائقة

يوما ما تستفيق بكامل الدنيا
من بعد هذا
قد لاتشتهي شيئا
قد تضطر الى نبذ التكرار
من هنا تبدأ المعضلة
من دون حل
يا للخسارة

……….

العنيد

أنت تهددني بالفناء
أنا أمني نفسي بالحلم
والأمل
من الغبي الفناء
أم الوجود
أظن أننا جميعا
ننفخ في قربة مثقوبة

……..

مثلما بتهوفن لا ينتهي
لا تنتهي كل الأشياء
لاتنتهي أم كلثوم
لا ينتهي سعدي يوسف
لا ينتهي القرآن
أو محمد
لا ينتهي الإنجيل
لا تنتهي التورات
لا تنتهي كآبة فان كوخ
لا تنتهي أحلام سلفادور دالي
كنت محظوظا لأني قرأت الى الروائي
نجيب محفوظ

……….

ليالي الشمس

الليل لا يمحو ضياء النجمة
الليل لا يمحو الحزن من العيون
تتعب من دون الليل
من دون العزلة
من دون الحيرة
رغم الليل الكل فيه طعم النهار
الكل فيه رائحة التراب
رائحة الوداع
رائحة الغرقى في البحر
رائحة الطائر فيه التيه
هكذا هو الليل بعيد بلا مأوى
قريب من النجمة
قريب من القمر

……….

البعيد

جيوش من الموتى بداخل كل منا
لا تدعهم يستيقظون
لا تدعهم ينهظون فينتقمون منك
العبور الى المستقبل الذي يعتبر المصير
أنين الغيرة والحرمان
كالناي الحزين
جيوش من الموتى يستعدون لقتلك
لو عدت للماضي


………

الرتابة

الكلمات لاتغادر الدفء هذه قضيتها الأولى
وأنت أيها الإنسان لا تغادر السعي الى القبر هذه قضيتك
نحن نراوح في ترتيب الكلمات
وضبط إيقاع الأفكار
كيف نملأ الفراغ
وننهي اليوم بسلام
هي للأقوى
لكننا نستبدلها بالأفضل


………..

أزهار الصخور

المسافة من حيث تدري ولا تدري
لا تبقي شيئا على قيد الحياة
نحن مابين الصدفة والصدفة
الصدفة الطيبة
الصدفة القبيحة
ولحسن الحظ أننا أكتشفنا طريق الحق
الذي نستطيع الاستمرار من خلاله
نحن البشر فينا كل المعجزات
الحديث مع الغيب
الروح الملائكية
كل مانحتاجه لكثرة مانسقط
أننا نستطيع النهوض

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية