طفولة تمطتي طفولتها، تلاحق الكهولة

فيصل طه
2020 / 10 / 29

طفولتي
لا تذهبي بعيدًا
لا تغيبي خلف السكون
جاوري يقظتي
نعاس العيون
رافقيني
على مهل
على وجل
على عجل
رافقيني
لا تتركي حلمي عائمًا في فوضى النسيان
حبيسا في جب الزمان
عقيما
دعيه حرا كالغمام
ثائرا كالبركان
اقتربي دنياي
راقصيني
فرحا
حزنا
داعبيني
كما تشائين
بنعومة القش
وخشونة لوح الحصاد
انتظريني
انتظري عودتي
مجيئك
لقاءالميعاد
انتظري لقاء حكايا
الطفولة
الكهولة
لقاء البينين
بين الأنا والأنا
بين هنا وهناك
دعيني
دعيني هناك
في رحاب الصبا
أعبث بألعابي
أنبض بالجنون
دعيني طفلا قافزا يلامس النجوم
دعيني أفيض لهوا
لأنال المزيد
والمزيد
أشد المغيب ان لايغيب
وحبائل الشمس
ان لا تغيب
دعيني أرمق فرحي
بقايا لعبتي الأخيرة
اتركيني
اتركيني أُستبق غفوة الليل
لهفتي الأخيرة
متعتي الأخيرة

طفولتي
تطوف طفولتها
تمطتي مواسمها
أفراحها
صراخها
عثراتها
بكاءها
تطوف بيدرها
تجول حبها الغض
في ثنايا السهول
تنبش الوشوشات
في مسارب الحقول
تسترق الحكايا
الخجولة
الجريئة
طفولة تمطتي طفولتها
تلاحق الكهولة
تلاطفها
تجاورها
تداعب انسام الصبا
أطياف الطلل
بسمات الشمس
شقاوة المطر
وآهات الصدى
طفولتي
حاضرة
ماثلة في تجاعيد الكهولة، تتداخل في ثناياها تمدها ذكرى تنعش حاضرها المتأخر وتعيد للكهولة براءتها وللطفولة تاريخها العبق، كلاهما ينساب في الآخر كجدلية تأبى الركود وضفيرة تأبى الضمور

بقلم
صفورية- الناصرة

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية