المنهج التفكيكي (تهديم الباطنية الشيعية)

ماجد أمين
2020 / 10 / 23

المنهج التفكيكي (تهديم للباطنية الشيعية..)
#ماجدأمين_العراقي
كنا قد توقعنا في مقالات سبقت حدوث انهيار لنقطة الصفر التاريخي والتي تعد من مرتكزات الفكر الكلاسيكي للكاهن.. وهذا الفكر استمد ديمومته من خلال منظومتان معلومتان وهما المنظومة الظاهرية والتي تُسوّق للعوام او القطيع.. ويتم ترسيخها في العقل الجمعي والصورة الاخرى هي المنظومة الباطنية والتي تعتبر دستورا للطبقة المتنفذه من رجال الدين والتي تسمى بالعرابين..
نحن نعلم ان رجل الدين الشيعي والذي يمثل خط الحرس القديم..
يعتمد الصورة الباطنية كقياس مذهبي لا يحيد عنه.. فهو يبطن بعض الامور الفقهية ويحاول صياغتها ضمن اطار المخالفة المبدئية.. ويسوقها عبر المنظومة الظاهرية..
مثلا.. العبادات... واختلاف مواعيد الاهلّة بتبريرات فقهية وتخريجات تبدو منطقية ظاهريا لكنها في الباطن تعد منهجا مخالفا على الدوام..
ولعل قيام وهيمنة المنظومة الباطنية وتمكنها كان بفعل خطة ممنهجة تم التأسيس لها ضمن نطاق بنيوية مركبة ابان الدولة الصفوية والبويهية.. حيث تم احتكار التشيع باطار فارسي بحت..وتجييره في قياسات وحدود مغلقة.. رغم بروز ظواهر واصوات متفرقة و متعدده دعت لعودة التشيع الى اصوليته العربية بيد ان تلك الظواهر سرعان ما تتلاشى او تخمد بفعل سطوة المنهج الباطني..
ظاهريا لعل اهم مايواجه المجددين والمحدثين والذين حاولوا او يحاولون اعتاق الفكر الشيعي من قبضة الباطنيين..
ان اهم مايواجه هؤلاء هو الادعاء بأن لايوجد( سيد)فارسي بل جلهم عرب وفقا للانتساب الهاشمي العلوي..
وهذا عنوان ظاهري يصعب دحضه.. ولكن يتناسى او يعمد اصحاب المنظومة الباطنية.. ان زواج التمتع الذي شاع بين رجال الدين الشيعة.. قد نقض هذا الادعاء فالاختلاط الجيني عبر شيوع زواج التمتع.. جعل كثير من رجال الدين غير العرب ان ينفذوا عبر هذا التزواج وينتسبوا انتسابا.. لنسب آل البيت.. وبالتالي اختلط الانتماء للسادة... فلو تم اجراء فحص الحمض النووي DNA لكثير. ممن ادعى انه سيد ومرجع.. لوجدنا الحقيقة انهم ليسوا عربا بل انتسبوا عبر زواج التمتع لآل البيت... وهذه ظاهرة معروفة علميا وجينيا..
الآن.. وبعد ظهور اصحاب المنهج التفكيكي بين الصورتين.. من خلال بعض المحققين.. كالسيد كمال الحيدري.. والشيخ
#ميثاق_العسر...
شعر عرابو المدرسة الباطنية.. بالحرج واصبحت المدرسة الباطنية لدى رجال الدين المحافظين من المذهب الشيعي
على المحك امام الجمهور من خلال النقد. والتحليل لأهم مصادر الشيعة المعتبرة كالكافي. والكليني...
ويبدو جليا من خلال معطيات.. بروزية.. ان شمس الباطنية قد قاربت للأفول بل إن ولاية الفقيه مثلا على وشك الاتهيار.وربما مع انتهاء الربع الاول من القرن الحالي وفي ظل بروز جيل رقمي سينفض عن كاهله..غبار كل ذلك التراث والموروث المعبأ بالكراهية. ومخالفة الاخر.. هذا اذا مابرز القبول للفكر العلماني الذي سيحرر العقل من الصراع الازلي والذي عطل قدرات ووعي الشعوب التي ابتليت بمتلازمة الدين السياسي والدين الشمولي.. هذه الحقبة التي تذكرنا بقراءاتنا للمشهد ابان حكم الكنيسة في عموم اوربا..
طبعا لن تكون المخرجات بسهولة. ويسر فربما سنشهد صراعات دامية ومؤلمة فليس من السهل ان تتنازل تلك المنظومة عما جنته من مكتسبات طوال قرون مضت.. ولكن شيئا يلوح في الافق...

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا