ايران وخدماتها الجليلة للكيان الصهيوني!؟

سليم نصر الرقعي
2020 / 10 / 18

(حول بركات التنمر الايراني والتركي!!)
***************************
الشيء المؤكد وبالنظر الى النتائج ومآلات الأفعال والسياسات فلا شك أن ايران الخمينية المتنمرة التي تستهدف أمن واستقرار دول الخليج قدمت خدمات جليلة للدولة اليهودية ، اسرائيل، فإيران الخمينية المتنمرة لم تقم بشكل جدي بالحاق الضرر باسرائيل فهي لا تجيد غير التهديد ورفع الشعارات وتستغل قضية القدس لنشر ومد التشيع الموالي للحرس الثوري الايراني في العالم العربي وتسليح الاسلاميين الشيعة العرب وزعزعة الاستقرار في البلدان العربية تحت شعار تحرير فلسطين والقضاء على الشيطان الأكبر!!، بينما الواقع العملي فإن ايران منافعها لدولة اليهود الصهاينة أكثر وأكبر بكثير من ضررها!!، يكفي أن تنمرها دفع دول الخليج المتخوفة منها للأحتماء باسرائيل!!!.. ما هو الضرر الفعلي والخطر الجدي الذي تشكله ايران ضد اسرائيل!!؟؟ ، لهذا لا اعتقد أن هناك جدية لدى الصهاينة للتخلص من دولة ايران ولا حتى حزب الله أو الحوتيين فهم من حيث النتائج العملية والحسبة الكلية يقدمون خدمات جليلة للكيان الصهيوني من حيث يظنون أنهم يحاربونه!!، وهذا حال التيار القومجي العربي والتيار الاسلامي السني فهما بالمحصلة وبالنظر الى مآلات التصرفات قدموا الكثير من الخدمات لأعداء الامة من حيث يعتقدون بصدق واخلاص انهم يحاربونهم ويلحقون بهم الضرر!!!، وهذا حال (الصديق الجاهل) عموما فهو الذي يضرك ويؤذيك من حيث يظن أنه ينفعك ويحسن اليك!، قال الله تعالى في القرآن الكريم: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً؟* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}.
ملاحظة:
(*) تركيا/اوردغان تلعب دورا مشابها بالخصوص ولكن بصورة اخف، فهي تدعم جماعات الاسلام السياسي السني وتستخدمهم كورقة ضغط ضد الدول العربية!!