اليهودية والمسيحية والاسلام ,مصدر واحد فكر دموي واحد!

اسعد ابراهيم الخزاعي
2020 / 10 / 18

الاديان مرض عقلي يحتاج الى علاج ....
لكون الكاتب من خلفية اسلامية قرابة ثلاثين عام لذلك انصب كل جهدي على الخوض في الديانة الاسلامية ومؤلفي القران مما اوحى للقارئ من بقية الاديان ان دينه وكتبه لا تخلوا من شوائب كما في الديانة الاسلامية والقران ,لا يختلف اتباع الديانات التوحيدية بصورة عامة عن بعضهم فهم لم يخوضوا في جذور دينهم ولم يطلعوا على كتبهم بشكل تفصيلي وقراءة دقيقة حيادية عقلية متعمقة لهم فقط ما يقوله الحاخام او القسيس او الشيخ او السيد الجليل ,ليست لهم بحوث ودراسات ومقارنات مستقلة ,بالتأكيد هذا جلي وواضح كلما توجهنا بالسؤال الى احد اتباع الديانات التوحيدية الثلاث قال, انتظر سوف اسأل رجل الدين واعود لك بالإجابة!
الدينيين يصفون الخالق بكل صفات الكمال الا انه يُعين اشخاصا يمثلونه وينقلون تعاليمه ووصاياه الى البشر وهو يعجز عن مخاطبتهم بشكل مباشر ,او بطريقة ما ,من عَيّن هؤلاء ليكونوا وكلاء الخالق؟!
لا تخلوا الكتب التي تسمى سماوية من جُمل وعبارات تُبيح قتل المخالفين واخرى تبيح السبي والاغتصاب ,فعلي سبيل المثال لا الحصر في سفر التثنية الاصحاح 21 / 10-13 وفي انجيل لوقا الاصحاح 19 / 27 .
سفر التثنية 21 / 10 – 13 ,النسخة العربية ايضا فيها تجميل للعبارات لذلك اخترت ترجمة النسخة الانكليزية.
Deut. 21:10-14 provides as follows:
When you go forth to war against your enemies, and the Lord your God has delivered them into your hands, and you have taken them captive,And you see among the captives a beautiful woman, and desire her, and take her for a wife - Then you shall bring her home to your house, and she shall shave her head and do her nails, And she shall remove the garment of her captivity from her, and remain in your house and weep for her father and mother a for month, and after that you may approach her and have intercourse with her, and she shall be your wife.

سفر التثنية. 21: 10-13 تنص على ما يلي:
إذا خرجت لمحاربة أعدائك ، ودفعهم الرب إلهك بيدك ، وسبيتهم ، وترى بين الأسرى امرأة جميلة ، وتشتهيها ، وتتخذها زوجة - ثم تحضرها إلى بيتك وتحلق رأسها وتضع أظافرها ،وتنزع عنها ثوب سبيها ، وتبقى في بيتك ، وتبكي على والدها ووالدتها لمدة شهر ، وبعد ذلك تقترب منها وتضاجعها ، وتكون هي زوجتك.
انجيل لوقا الاصحاح 19 / 27
"أَمَّا أَعْدَائِي، أُولئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ، فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي»." (لو 19: 27).
تتشابه الدفوع التي يُقدمها اتباع ما يسمى بالديانات السماوية سوف يتحججون بالناسخ والمنسوخ والعهد القديم والجديد والخ..... من الحجج. لو تعمقت اكثر وبحثت في ماضي الاديان اجزم انني سوف اجد العجب العجاب.
اذا اردت ان اضع الكتب السماوية في كفة والاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 في الاخرى فسوف اجد ان الثاني فيه ابداع واحترام لحقوق الانسان وحريته وكرامته و معتقده وافكاره وتوجهاته ،بينما الاول يتضمن من اراقة للدم والعبودية الجنسية والخ ... ،الكتب الدينية يدعي اصحابها انها من صنع خالق عظيم ،والثاني من صنع البشر ،ارى ان البشر اتقنوا وابدعوا في صياغة نظام وعقد اجتماعي افضل وارقى واسمى بكثير من مؤلفي هذه الكتب.