أمة القهر

عبد صبري ابو ربيع
2020 / 10 / 18

من واقعة كربلاء
حتى واقعة سبايكر
وحتى دموم الكرادة وأكثر
وحتى قصف الاطفال
في اليمن الاصيل الأغر
وحتى شواطئ ليبيا
إذا الأرض تتفجر
وسورية التي اقتحمها
الشيطان الأكبر
وحتى الجنوب من لبنان
الذي تدمر
أمة ٌ كما تدعون
والدين عندكم يُنكر
تشربون الدماء
كما يشرب السُكر
تتقاتلون على أخيلتكم
والناس تتذمر
نصفكم فقرٌ
ونصفكم شبعان يتبختر
وعلى فتات الأجنبي تتقاتلون
وخيراتكم تتبعثر
ليس فيكم مخترعٌ أو مكتشفٌ
بل ماكر أصغر
كلامٌ مسقول وعذارى تباع
وشباب تُهجر
منقسمون والحقد بينكم يتجمر
وتقولون نحن عربٌ
وعلى رؤوسكم الدرر
وشعوبكم ليلها ونهارها تُقهر
وكنتم قد بلغتم اقاصي الأرض
والناس منكم تتضور
وسيوفكم على الرقاب
ورماحكم في البطون تتكسر
وزال كل شيء
وفي التاريخ يُذكر
وددت لو أسمع أن جمعكم يكبر
وإن الخير بين الناس
يوزع وينشر
وان عقول الأحرار تُسمع وتدبر
وان السلام بينكم يُنشر
لا صواريخ ولا طائرات تزأر
ولا الموت في كل حي يُنخر
كونوا كباقي الشعوب وأكبر
حضارات دستم عليها
ليس لها مظهر
استفيقوا من هذا الوباء
الأسود الأقذر
كونوا كما أراد الله لكم
العيش الأطهر
أحراراٌ لا قيود ولا قهر يذكر