** عاجل ... ما قنبلة ترامب بعد التسريبات ... والتي يقلب الطاولة فوق رؤوس الديمقراطيين وإيران **

سرسبيندار السندي
2020 / 10 / 16

* المقدّمة
قلت ولازلت أقول من خلال متابعتي لسلوك وتصرفات الرئيس السابق „أوباما" بانه ليس إلا مُلا شيعي إيراني ، دعمته وساندته ايران من تحت الطاولة منذ أن كان طالباً في الجامعة ولغاية وصوله للبيت الابيض ، وبأدلة وشواهد كَثِيرَة أكدتها قرارته وتصرّفاته الداعمة والمساندة لها ، والمضرة والمهينة لأمريكا وسمعتها ، وقد أكدت هذا في العديد من مقالاتي السابقة ؟

وليس أخرها ما عند جهينة من خبر سنأتي لذكره أدناه ، بل ودوره المشبوه في مقتل السفير الامريكي في ليبيا "كروستوفر" على عصابات أنصار الشريعة ، والتي ثبت دعمها وتمويلها من قبل الحرس الثوري ألإيراني ، وأخفائه الكثير من المعلومات المهمة والخطيرة عن بلاده وتسترها عليها ، وكذالك منحه لملالي ايران 150 مليار دولار نقداً بحجة الاتفاق النّووي ؟


*المدخل والموضوع
يقولون {عند جهينة الخبر اليقين } ؟
والخبر اليقين يقول {بأن من قُتل في مدينة أبوت أباد الباكستانية لم يكن „أسامة إبن لادن„ بل شبيه لَه رتبته إيران للملاً "حسين أوباما" في عام 2011 مقابل 150 مليون دولار والتي سلمها لهم فعلاً ، والتي قال عَنْها „ترامب„ {بأن من يفعل هذا ليس إلا خائناً أو مخبول } ؟


* والسؤال الخطير
أين مكان „ أسامة إبن لادن„ الحقيقي ألان ، يقول جهينة (العم ترامب) في الحضن والصون في إيران ؟


* وأخيراً
هل ستقلب قنبلة ترامب النوويّة القادمة الطاولة على رؤوس الديمقراطيين وملالي إيران ، سلام ؟


Oct / 15 / 2020