تنصلح الأمور و الأحوال عندما تنصلح العقول و الأفكار

أحمد إدريس
2020 / 10 / 12

« تفكيرنا يتدخَّل على نَحْوٍ فاعل في رسم و تلوين مضمون تصوُّرنا للكون و الوجود و الحياة ؛ أي أنه يُسهِم بشكل كبير في تكوين مُعتقداتِنا التي ينطلق عنها جَوْهرُ و شكل تَكيُّفِنا مع بِيئَتنا الداخلية و الخارجية، أعني تَكيُّفنا مع ذواتنا، و مع الزَّمان و المكان و الأشياء و الأحياء و الأفكار مِن حولنا. » (إبراهيم كشت، "تفكيرنا بين النَّمط السقيم و المنهج السليم"، 2006)

« لا تتمسك بأفكارك الخاطئة لِمُجرَّد أنها أفكارك، فالتخلي عن قُمامة العقل أفضل من التخلي عن المبادئ. » (فاطمة عبد المنعم)


هذا المقال ما هو إلاَّ تَتِمة و تَوْكيد لآخر (عنوانه "هل هذه الأمة المعطوبة قابلة للإصلاح ؟ لا زلنا نأمل و نَنشُد ذلك على أيَّة حال…") أنتم مَدعوُّون لِقراءته على الرابط الآتي : https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=692725


الأمة معدِنُها أصيل نبيل و سوف تعود من جديد، و لكن بعد أن تُصحح الخلل الذي فيها و تستعيد ثقتَها بنفسها، أمةً تهدي و تقود إلى الخير و الحق، و تُسهم بجدارة في صناعة المستقبل و ترشيد مسيرة الحضارة الإنسانية. شريطة أن نبدأ دون تأخير بوقفة مع النفس فردياً و جماعياً و نكونَ فيها صادقين تماماً و في منتهى الصراحة… و أن نتخلَّص نهائياً من وَهْمٍ منحوس مُنغرِس في عقلنا الجمعي : الوهم الذي يتمثَّل في ادعائنا بِزَهْوٍ مُحَيِّر امتلاكَ و احتكار الحقيقة المطلقة، النهائية، و مع هذه الأخيرة بطبيعة الحال التأشيرة الحصرية لدخول ملكوت السماء. إنه وهم بِسَببِه ما قُمنا بخطوة مُعتبَرة في الوِجهة الصحيحة، منذ زمن طويل، و باتت بِسَببِه أمتُنا متواضعة الإسهام في العصور الحديثة : محاولات الإصلاح الديني كلها فشلت لأن منطلقها الأول و لو ضِمنياً هو ادعاؤها احتكارَ سبيل الخلاص الأوحد في الدنيا و الآخرة… الأمة التي لا تُراجع دَوْرِياً ذاتها و الفكرَ الذي يَصدُر منه سلوكُها هي مُعرَّضة للتَّقَهْقُر المستمر إلى أن تُغادر مُعتركَ التاريخ، الأمة التي لا تستفيد شيئاً مِن تجاربها مآلُها و مصيرها المحتوم هو أن تكون على الدَّوام مُجرَّد ألعوبة بأيدي صُنَّاع التاريخ. مراجعة الأمة لذاتها - بجِدٍ و شَفافِيةٍ و مِصداقيةٍ - هي الفريضة الغائبة.

« إنه حيث يخف الفكر و يرجِح الهوى فارتقاب الإسلام عبث ! نعم، لا دين مع ضعف العقل، و غش القصد، و إن طال الصيام و القيام. » (محمد الغزالي، "عِلل و أدوية"، 1984)

« المسلمون يحتفظون بمكانهم بين أمم العالَم ما احتفظوا بفريضة التفكير. » (عباس محمود العقاد، "التفكير فريضة إسلامية"، 1962)

أمتنا مريضة للغاية و علينا ألاَّ نغفل أو ننسى أن في جسدها مُضغة، إذا صلَحتْ صلح كِيانها كله، و إذا فسدت فسد كِيانها كله، يقيناً و دون أدنى شك فهمُها و تصوُّرها العام للدين هو هذه المضغة. قناعتي أنه لا مناص من تمحيص دقيق لمفاهيمنا السائدة و قِيَمنا الرائجة التي تمارس في الغالب دوراً مضللاً للكثيرين و تُسهم إلى حد كبير في تزييف وعي عموم الأمة… المطلوب بإلحاح ليس أقل مِن إعادة بناءٍ حقيقية لِمَنظُومة فكرنا الديني بالكامل. لا ينبغي أن يغيب عن أذهاننا ما يلي : الدين القويم و هو الذي يُوائِم الفِطرة و لا يصدِم الضمير و قبل كل شيء يُعين الحياة و يُحسِّنُها و يُخفِّف مِن قسْوَتها، و يُعلِّم المخلوق الآدمِيَّ كيف يكون إنساناً بجدارة و مُستحِقاً بالفعل أن يُسمَّى إنساناً، لا يُمكن أن يستغني عن المُراجعة النقدية الدائمة و التصحيح المُستمِر للتَّصوُّرات و الدعائم الفكرية التي يقوم عليها. و هذا يقتضي عدم تصنيم أي فكرة هي نِتاج جهد بشري في محاولة فهم النصوص المُؤسِّسة للدين. و طبيعي جداً أنَّ المراجعة الواعية و المسؤولة و النزيهة لِما نحن عليه مُكلِّفة و كذلك مُربِكة للمشاعر لكِنَّها ضرورية حقاً و لا مناص منها لِكَيْ نتجاوز ما نحن فيه. الحقيقة وحدها تُخلِّصنا و المستقبل الجميل الذي نَنشُده جميعاً لن تصنعه الأوهام و الشعاراتُ الجوفاء بل الحقيقة. هي دون سواها تُحرِّرنا، مهما كانت مُؤلِمة قاسية. كفى تبديداً للطاقات و إهداراً للأوقات في غير طائل… إن ما نحتاج إليه هو إصلاح فكري حقيقي. تنصلح الأمور و الأحوال عندما تنصلح العقول و الأفكار. هذا بطبيعة الحال لا يكفي - فلا بد أيضاً أن تنصلح الضمائر و النفوس - و لكنه أكثر من ضروري. فَمِن غير إصلاح فكري جاد و جذري، مُحال أن تنصلح أحوال البلاد و العباد.


« إن مشكلتنا نحن المنتسبين للإسلام منذ قرون، لا تكمن في عدم تطبيقنا للإسلام، بل في أننا لم نفهمه بَعدُ. » (علي شريعتي)

« لا يمكن أن يُقنعني أحد بأن الإسلام السائد في عصرنا هو الإسلام الأول الخالص و النقي ؛ فأنا أقيس صواب كل فكرة أو نسق فكري بالنتائج المُترتبة عليه ؛ فالفكرة الصواب هي التي تعمل بنجاح في الواقع و تنفع الناس. الإسلام الأول كانت نتائجه مبهرة في تغيير الواقع و التاريخ، أما الإسلام الذي نعيشه اليوم فهو خارج التاريخ و منفصل عن واقع حركة التقدُّم. و لذلك باتت من الضرورات المُلحة اليوم العودة إلى الإسلام المنسي، لا الإسلام المُزيَّف الذي نعيشه اليوم. » (محمد عثمان الخشت، "نحو تأسيس عصر ديني جديد"، 2017)

« يا مسلمون، استرِدوا دينكم بالوعي الحقيقي و بالإنسانية الحقة. » (عدنان إبراهيم)