ليس للرسول ص أوغيره شفاعة عند الله

مصطفى راشد
2020 / 10 / 10

ليس للرسول ص أو غيره شفاعة عند الله
==========================
وصلنى عبر موقعى على الإنترنت سؤال من الدكتورة فاطمة العنزى تقول فيه :- هل سيتشفع رسولنا ص لنا عند الله يوم القيامة وماهى حدود ونوع وفى اى الذنوب تكون شفاعته ؟
للإجابة نقول :-
أشاع شيوخ وفقهاء الحفظ بوجود شفاعة لسيدنا النبى يوم القيامة إستنادآ لحديث مزور منقطع السند والمصدر ويتعارض مع صحيح القرآن قد ورد بالكتاب المنسوب للأمام مسلم عن أنس بن مالك - ض - أنّ النبيّ - ص - قال: (أنا أوَّلُ شَفِيعٍ في الجَنَّةِ، لَمْ يُصَدَّقْ نَبِيٌّ مِنَ الأنْبِياءِ ما صُدِّقْتُ، وإنَّ مِنَ الأنْبِياءِ نَبِيًّا ما يُصَدِّقُهُ مِن أُمَّتِهِ إلَّا رَجُلٌ واحِدٌ). وهذا الحديث مزور ويتعارض مع آيات القرآن بشكل صريح وواضح حيث يقول تعالى فى سورة الزمر آية 43و44 ( أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاء قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلا يَعْقِلُونَ
قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )ص ق
ايضا قوله تعالى فى سورة السجدة آية 4 ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ ) ص ق وغيرها من الآيات التى تبين بشكل واضح انه لا شفيع أمام الله غيره ، كما ان فكرة الشفاعة من الغير امام الله اهانة فى حق الله لٲنها تعنى أن الشفيع أو المتشفع الذى يسعى لغفران العقوبة او تخفيفها لديه رحمة أكثر من الله، رغم أن رحمة الله سبقت كل شىء ،كما ان رحمة الله وسعت كل شىء كما قال عن نفسه فى سورة الأعراف 154 ( «وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ » )ص ق ،كما أن القرآن يوضح أن النبى مثل اى بشر ولا يعرف مثواه حتى يوم الحساب كما قال الله فى حديثة لسيدنا النبى فى سورة الأحقاف آية 8 ( قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ ). ص ق كما ان أكبر الصحابة وأول الخلفاء وصهر رسول الله ص أبو بكر الصديق ض قال
:(والله لو أن إحدى قدمي في الجنة والأخرى خارجها ما أمنت مكر الله"؛ لأنه لا يأمن مكر الله إلا القوم الكافرون،) فٲين هى الشفاعة المذعومة حاشا لله ٲن تنتظر رحمته طلبا من أحد حتى لو كان رسول الله ص
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفى راشد عالم ٲزهرى وأستاذ الشريعة للنقد والسؤال واتساب 201029461998 أو +61452227517

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول