** ماذا يعني التهديد بغلق السفارة الامريكية في بغداد ... ألأن **

سرسبيندار السندي
2020 / 9 / 29

* المقدمة
يعني بكل بساطة أن على إيران وقف تهديداتها عبر ذيولها ، وإلا واجهت ساعة القيامة ، خاصة والرئيس ترامب قالها بوضوح (لدينا أسلحة مدمرة نتمنى أن لا نستعملها) ؟


* المدخل والموضوع
طيب ما الدليل وما السبب ولماذا ألان ؟

يقولون لو عرف السبب بطل العجب ، والسبب كشفهم لخطة الحرس الثوري باقتحام السفارة الامريكية في بغداد مع الميليشات الخائنة والعميلة وأخذ من فيها رهائن ، مكررين بذالك سيناريو السفارة الامريكية في طهران إبان الثورة الخمينية ، لإرباك الرئيس „ترامب„ وإهانته وهو في أيام الانتخابات الاخيرة ، ومن ثم إطلاق سراحهم كهدية للرئيس الفائز „بايدن والملا الشيعي أوباما„ لتعزيز موقفه وموقفهم من الملف النووي الايراني ؟

* طيب كيف وايران قد أمرت ذيولها علناً بالتهدئة ، كما وتعهد قادة ذيولها علناً بذالك أمام السيد „الكاظمي„ بل نددو حتى بحملة السلاح المنفلت وعصابات الكاتيوشا وتبرؤ منهم ؟

صحيح حدث هذا ولكن بعد تهديد ترامب لهم عبر بومبيو ، فخطتهم ربما كانت تنطلي على الخرفان والطليان ولكن ليس على الامريكان ، فدخول ألألاف من قواتهم تحت عباءة الزيارة الحسينية لم يكن يكن يعني التهدئة أو حبا بالحسين أو العراقيين ، بل كان يعني شيئا فظيعاً وخطيراً وهو {اقتحام السفارة الامريكية وأخذ من فيها رهائن للمساومة ، ولاحداث حرب أهلية دموية بين العراقيين والامريكان إنتقاما من عقوبات ترامب عليهم ، خاصة والرجل قد تسبب لهم ليس فقط بخسائر مالية جسيمة وباعتراف „المُلا روحاني" نفسه ، بل والرجل قد أذلهم وأهانهم بقتله للمجرم „قاسم سليماني„ والاخطر سعيه لتصفيره رصيدهم في العراق والمنطقة والعالم ، وكشف حقيقتهم بأنهم ليسو سوى نمر من خرق وليس حتى من ورق ، فالأمريكان وحدهم من يعلمون حجم مأزقهم في العراق والمنطقة ؟

لذا سبقت رسالة السيد „بومبيو” التي قلبت السحر على الساحر الايراني المريض والبغيض والذي بدل أن يدخل السيد „ترامب» في عنق الزجاجة أدخل „خامنئي„ وذيوله فيها في موقف لا يحسدون عَلَيْه ، خاصة بعد خطاب الرئيس الفرنسي „ماكرون„ الواضح والصريح بخيانة (عصابات حزب الله وأمل) له وللبنانيين الجوعى والعطشى للحرية والمشردين ، والذي سعى جاهداً لأخفاء أنياب الكلب المسعور „حسن نصرالله„ لإظهاره بمظهر الحمل الوديع والبرئ والمسالم ؟

تحركات عديدة منها ليس فقط سحب معظم قواتهم من العراق بسرعة وغفلة ، بل ودخول الأسطول الخامس الامريكي بكامل قواته مياه الخليج العربي ، وفي اعتقادي تم أو سيتم سحب العديد من كادر السفارة الغير ضروري ، فالايام المقبلة حبلى بالمفاجآت الغير سارة لايران وذيولها في العراق والمنطقة ؟


وأخيراً
سأل أسد حماراً سقط بين يديه لماذا أنت حمار يا حمار ، فأجابه الحمار وماذا تريدوني أن أكون يا سيدي إن كان أبي وأمي أصلاً من الحمير ، فضحك الاسد وهو يمعن بحبل مدلى في رقبته وقال ، صدقني من هو أكثر إستحماراً منكَ ومن أبويك هو من لم يربطك جيداً لتهرب منه وتلقى حتفك عندي ؟

فلقد قلت ولازلت أقول {عاجلاً أو أجلا سيكون قتل المعممين والفاسدين في ايران والمنطقة عمل شعبي مقدس ، تحقيقاً لنبوة الشاه الراحل الذي قال بعد هروبه للقاهرة {سياتي اليوم الذي لن ينجو فيه رجال الدين في ايران بفروة رؤوسهم } سلام ؟


سرسبيدار السندي
Sep / 28 / 2020.