عبد الله الدلوي الإنسان الذي ترك ذكراً طيباً

نبيل عبد الأمير الربيعي
2020 / 9 / 24

(1925م-1966م)
ولد عبد الله محمد عزيز محمد الدلوي في مدينة الحلة سنة 1925م لعائلة كردية نازحة من مدينة خانقين أوائل القرن الماضي، توفت والدته وهو ما زال طفلاً، أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة فيها، تخرج في مدرسة الموظفين الصحيين عام 1943م، عُين موظفاً صحياُ في المستشفى الملكي في الحلة ثم نقل في المستوصف الشرقي في الحلة، اكمل دراسته عام 1960م ليحصل في دورة تخصصية في مجال الأنف والأذن والحنجرة، مارس مهنته في العيادة الخارجية في باب المشهد (مستشفى الحلة الجراحي/ قبل أن تكون مستشفى الولادة)، عمل مندوباً في مدينة الحلة لثلاث مذاخر للأدوية ومنها مذخر ادوية السلام في بغداد، كانت تربطه علاقة أخوية ووظيفية مع الدكتور غني البيرماني. توفى رحمه الله في حادث سيارة يوم 25/12/1966م.
عرفه الأصدقاء والمقربين بصفاته الطيبة وحبه لمساعدة الآخرين، كان لطيفاً وحنيناً على عائلته وأخوته وأبنائه، متوسط القامة، هادئ الطبع، تعلو شفتيه ابتسامة رقيقة خجولة، تنم عن طيبة وصدق وتصميم، مخلصاً متفانياً في عمله الوظيفي، بعد عودته من وظيفته لا يترك جاراً أو أخاً أو صديقاً مريضاً إلا ويتصل به ويسأل عنه، لهذا بعد رحيله لم تزل صورته مطبوعة في ذاكرة اصدقائه ومحبيه، رحل في مقتبل العمر تاركاً سمعة طيبة وذكراً لا ينسى. أعقب من الأبناء: نضال الدلوي (مهندس مدني متقاعد). نبيل (طبيب بيطري (يعيش حالياً في كندا). محمد (محاسب متقاعد). حيدر (بايلوجي مقيم في السويد). ايمان (مهندسة متقاعدة). وصال (مدرسة). زينب (محاسبة مقيمة في الدنمارك).

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول