يوميات ونيس دروس خصوصية في الاخلاق والتربية

لؤي الشقاقي
2020 / 9 / 16

يوميات ونيس
مسلسل عشت معه في كل اجزائه وحفظت الكثير من قفشاته وقافيهات ولازمات ممثليه
بابا ونيس ماما مايسه احنه ولادكو حنرفع راسكو ، ابنائي احبائي فلذات اكبادي ولن انسى لك هذا الموقف طابور الصباح وحديث الثلاثاء والعسلية وعندي ثلاثه والكثير الكثير مما لايمكن عده واحصائه ، انه عمر كامل عشناه مع هذه العائلة المصرية العربية .
كان لهذا المسلسل تأثيراً كبيراً فيّ وفي شخصيتي ، فقد تعلمت منه اشياء كثيرة اضيفت الى ما تعلمته من ابي وامي ولا ابالغ ان قلت اني ارى ان محمد صبحي مربي فاضل استطاع ان يؤثر في كل الاسر والعوائل العربية ، وان يضع بصمته في اخلاق كثير من شبابنا العربي اليوم ، وان يعلم اجيال عديدة ان الاخلاق والمبادئ والمروءة والشهامة والالتزام قيم ومُثل عليا يجب ان يتحلى بها كل انسان ويزين بها صدره .
ان اغلب اعمال صبحي متميزة وراقية وذات رسالة سامية ولكن يوميات ونيس هي درس تربوي عملي انساني يجب ان يدرسهُ كل اب وام ليتعلموا كيف يربوا طفالهم ، ودرس تربوي عملي لكل طفل ليتعلم كيف يعيش ويصبح انسان يتحلى بالجمال والاخلاق والشرف .
كل حلقة فيها هي وجبة دسمة من الاخلاق والقيم والدروس ذات العبر يطبخها لنا طباخ ماهر ويسبكها بحرفيه كما تسبك الحُلي ويضبط مقاديرها لتلائم كل الاذواق ويقدمها لنا على طبق من ذهب شهية لذيذة ممتعة .
وانا اربي ابنتي كنت اتذكر جملة ونيس في مقدمة المسلسل وكيف انني اذا اردت ان اربي اباً عظيماً واماً فاضلة فيجب عليّ اولاً ان اربي نفسي معهم ، وان اتحلى بكل ما اريد غرسهُ فيهم كيما اكون قدوة لهم ومعلم كما كان ونيس او صبحي فهما شخص واحد لا ينفصل .
رحم الله سعاد وراتب وزوزو ومحمد توفيق ويوسف داوود وعايدة ووافي وكل من ساهم في المسلسل ، واطال الله بعمر صبحي والباقين ، اتقدم باسمي وبأسم جيل كامل بالشكر لكادر المسلسل على كل هذا الكم من الحب والجمال والتربية والعطاء ، يا صبحي .. مهدي .. احمد كانت يومياتكم دروس خصوصية في الاخلاق والتربية ، شكراً لكم لانكم رافد من روافد تربية وتعليم وتثقيف ونهضة الامة .