عن الليل

عبدالامير العبادي
2020 / 9 / 15

عن الليلِ

الان اتقلبُ ،
ابحثُ عن سرِّ شفرةِ سحرهِ
اتقلبُ بينَ اليسارِ واليمينِ
كلُّ الاشياءِ تمرُ فيهِ غاضبةٌ
تعدُ المواعيدَ
ترسمُ خطى موائدَ الغدِ
اتركُ اقلامي ووريقاتِ مدوناتي
افقدُ صوراً وصوراً
حتى اخالُ اني هُزمتُ
مَنْ منا لا يهزمُ
ولعمري انا المتمردُ
طوالَ العمرِ
لقد احببتُ وروضتُ احلامي
عقدتُ الصفقاتِ معَ
اجملِ خرائطٍ ودروبِ
الجميلاتِ
ٍصرختُ من بللِ حبرِ كتاباتي
تنقلتُ في مناسكِ عباداتي
ايقنتُ انَّ لي ميثاقاً
هوساً في الوفاءِ
لكنَّ الغاباتِ تسرقُ مخيلتي الفضه.
انا الحالمُ بكلِّ سيداتِ اللهِ
وانا الرافضُ مقدساً
اعيدُ تدويرهُ
فتشتُ في اطلسِ الخرائطِ
علّني اجدُ رقعةً العبُ فيها
استنزفَ حراسُ المدنِ
انامُ مبكراً
يوقضني الفُ صوتٍ
اشعرُ ثمةَ هزائمٍ
اعدتْ سلفاً
لانَّ بوحنا جبانٌ خائنٌ للذاتِ
اتمردُ واعودُ ادورُ رحلةً
اتنقلُ بينَ السطورِ
اتناسى تنظيمَ النقاطِ والفوارزِ
اسألُ اما عادتْ الاغصانُ
تتحملني
ارى انَّ استراحةَ المقاتلِ
محالةٌ في زمنٍ لا تنتهي حروبه
في زمنٍ اعتكفَ فيه النهارُ
وعادَ السيافُ يبطشُ
بالفِ امرأةٍ عشقتُها
مدعياً النبلِ
واضعاً العشاقَ في خانةِ
الفسقِ وانا البرئُ
قالوا الحكماءَ انتَ
حادي ركبهم
تركتُ كل شئٍ ومكثتُ
انتظرُ القرارَ
ومع ذلكَ اني غرفتُ من معينِ
طهارةِ وحافاتِ الازمنةِ
نسماتُ املٌ
فالتسقطُ كلُّ قرارتِ احباطي
ووعداً اني اعودُ اعشقُ
كلَّ النساءِ،
اغادرُ قاعاتِ محاكمتي
دونَ براءةٍ ابصمها
وخوفٍ من حبلِ قيدٍ
اعودُ وقبلاتي
تنتظرُ القبلاتِ