ماذا بينك وبين ابراهيم ايها البُرص ؟

ماجد الحداد
2020 / 9 / 10

من واقع مناقشة السلفيين لي في حديث الوزغ تأكدت من بعض الأمور :
قدس اتباع الموروث الرواة وصدقوهم حتى لو كان متن الحديث مختل عقلا ودينا .
ثم ندعوا متون الحديث المختلفة الصريحة عنه والصقوا مكانه بحثا علميا لا يمت لمتن الحديث بصلة و بدأوا في الصاق بيكتريا ضارة وهي #السالمونيلا في الوزغ وحده وكأنها لا توجد حتى في بيض الطيور نفسها ولا في الصراصير
ثم تجدهم يقولون لك :
_ يا اخي من يقبل أن يعيش وزغ في منزله لذلك أمر رسولنا الكريم بقتله !!!
بالله عليكم شوفوا المنطق الاعوج الخبيث ؟
يعني مثلا لماذا لم يأمر بقتل الصراصير وهم بهم ضرر وانتم تقتلونهم بلا رحمة ؟
لماذا ترشون المبيدات الحشرية على جحور النمل في بيوتكم وتقتلوهم ، ولماذا لم يذكر هو ذلك في الأحاديث عن ضرر النمل والصراصير ؟
لماذا لم يذكر الأضرار التي تسببها القطط وهي حاملة الطفيليات #التكسوبلازما التي تسبب الإجهاض للحوامل وشعرها الذي يسبب حساسية الصدر وسمح بتربيتها في البيوت وحرمان تربية الكلاب تقليدا لليهود وهي أقل ضررا كبيرا من القطط ؟
لماذا لم يذكر السالمونيلا في اللحوم الغير مطهوة جيدا أو في البيض او في كثير من المأكولات ؟
الن تنتهوا من الكذب والسخف وسرقة مجهود غيركم من العلماء الفخامه ف بالدين لدرجة انكم نزعتم المتن عن نفخ الوزغ في نار ابراهيم والحديث بالآخر انك تاخذ مائة حسنة لو قتلته بضربه واحدة ، ووضعتم بدل المتن بحث السالمونيلا السامة ؟
تبا لكم حقا انتم أشد نفاقا من البشرية جمعاء ...
يعني مثلا في صحيح مسلم حديث السيد عائشة أنها تقول إنها سمعت أن النبي يسميه بالفويسق _ مثله مثل الفار والعقرب وغيره _ لكنها لم تسمع منه أنه أمر بقتله .
((( هل تعلمي يا أختاه أن " الاورمة " الخشبية التي تقطعين عليها الخضروات مليئة بالسالمونيالا ؟!!! )))

فبدلا من أن يحفظوا ماء وجوهم بأن هذا الحديث يجب خرافة نفخ الوزغ للنار على النبي ابراهيم ، أو الحديث الذي يتحرج أي عاقل أن يقوله لابي هريرة انك لو قتلت الوزغ تأخذ كذا حسنة ... تجدهم يبررون ويحاوون إقحام الأبحاث العلمية فب غير مكانها ليثبتوا صحة زعمهم كنوع من المجاراة العصرية الدين ، فالدين لن يصمد أمام هذا التطور العلمي المذهل والمتسارع . وهم يعلمون جيدا موثوقية الأبحاث العلمية لذلك يستشهدون بها وهم ابعد ما يكونوا عن المشاركة فيها حتى .
فاعتراضنا هنا عن الطريقة المعيبة في لوي أعناق الأحكام والنصوص من أجل مجاراة الاكتشاف العلمي الذي سيضر بدينك أكثر مما يفيد . لدرجة أنك تنتزع سياق النص الصريح وتلفيقه كلشي كان مع أي بحث علمي بتناول الموضوع بشكل آخر ول أترى تطبيقات القانون على اشياء اخرى لم يذكرها النص .

يعني يكفينا أن نقرأ #التوراة في سفر اللاويين :
(34 ) متى جئتم الى ارض كنعان التي اعطيكم ملكا وجعلت ضربة برص في بيت في ارض ملككم.
(35 ) يأتي الذي له البيت ويخبر الكاهن قائلا قد ظهر لي شبه ضربة في البيت.
(36 ) فيأمر الكاهن ان يفرغوا البيت قبل دخول الكاهن ليرى الضربة لئلا يتنجس كل ما في البيت وبعد ذلك يدخل الكاهن ليرى البيت.
(37 ) فاذا رأى الضربة واذا الضربة في حيطان البيت نقر ضاربة الى الخضرة او الى الحمرة ومنظرها اعمق من الحائط
لنعلم هذا المصدر ولكي لا يتهمني السطحيون اياهم اني ضد الإسلام ، فنفس السخف وطريقتكم في العجز العلمي يستخدمها اخوانكم المسيحيين

هذا يجعلنا نتأكد انه ليس من حق أحد أن يفتي الا علماء العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية في أمر الناس وليجلس اصحاب العمم فيبيوتهم رحمة للعالمين
وكانت عجزا علميا وسخفا في التأويل يا من كفرتّم قبل ذلك كل من كان يأوّل .
وبناء عليه نتسائل :
((( ماذا بينك وبين النبي ابراهيم ايها البُرص لتحمل له كل هذا الحقد ؟ )))

هذا رابط لنفس طريقة تفكير ومنهجية تلفيق بحث السالمونيلا على الكتاب المقدس
ذرية بعضها من بعض والمنهج الدوجمائي واحد
https://www.coptstoday.com/Archive/Detail.php?Id=1506

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير