ريال السعودية : تبرعات مغمسة بالمنة والسقوط

هاله ابوليل
2020 / 9 / 2

بعد إن أنحدر العرب إلى الدرك الأسفل من الفجور في المخاصمة , انشغل المواطنين السعوديين في نشر وثيقة قديمة , كانت تدعو لنصرة فلسطين بالتبرع بريال ,ولمن لا يعرف الريال هي اقل فئة من اوراق النقد وهي لا تساوي شيئا لدى الطفل السعودي فلا يقبل بها كمصروف. وانتشرت الوثيقة بين االأشقاء العرب الذين كانوا من عرب نجد والحجاز فاصبحوا ينتسبون لعائلة حاكمة استولت على الحكم بل واعطتهم نسبها ,وذلك بتحويلهم للسعوديين باسم سعود الأول الذي وضعته بريطانيا كحاكم لها في المنطقة .
صاروا يتحسرون على الريال الذي كان عبارة عن صدقة جارية لأجدادهم العظماء من عرب نجد والحجاز, ولكن من يعاير اليوم هم ممن تربوا تحت حكم آل سلول - الذي مولوا مسلسلات خليجية تطبيعية ليس آخرها فيلم مخرج 7 الذي يبرر فيه البطل (التطبيع ) القادم
بأن ليس لديهم مشكلة مع الإسرائيليين ,فهم لا يشتموننا والفلسطينيون يفعلون ذلك .بدون معرفة لماذا يشتم الفلسطيني القيادة الحاكمة !
قالشعب الفلسطيني يعرف ان الشعب مضروب على رأسه وينتظره المنشار الذي قطعوا به جسم الخاشقجي فالشتيمة هي لرأس النظام وأذنابه من اعلام متصهيّن وذباب مدفوع له الثمن بتغريدات مسيئة للشعب الفلسطيني ومنها وثيقة الريال هذه فعندما تقوم شركات انتاج سعودية تمول قنوات mbc ما مسلسل (ام هارون) الذي قامت بتأديته الفنانة الكويتية حياة الفهد والتي طالتها اللعنات من اهل الكويت انفسهم لمخالفتها خط سير دولتها الخليجية الرافضة للتطبيع حتى الآن .وكان الهدف منه اعطاء الضوء ان الكويتيين لايمانعون التطبيع علما ان تحريف القصة كان من كاتب بحريني مجهول الهوية ومجهول النسب ,وقد اراد هذا الكويتب الذي لم نسمع باسمه ,ان يغطى عن دولته الصغيرة جداجدا والتي كانت تبحث عن حجم اكبر
من حجم سكانها الذين لايتعدون الآلآف ولا مساحة ارضها التي تقل عن الف كيلومتر, بتمرير صفقة القرن من خلال مؤتمر المنامة او ما كان يسمى على المستوى الشعبي بمؤتمر القمامة , لتكملة مابعوه من فلسطين لأجل البقاء على عروشهم الكرتونية .
هذه الممارسات الخبيثة من اهل الدشاديش التطبيعية جعلتهم يبحثون عن كل ما يضر القضية الفلسطينية , فالافلام والفيديوهات كانت جاهزة للرد على كل من يرسل لهم نقدا .
وهكذا ظهرت هذه الوثيقة من ضمن ماظهر ,وانتشرت بين المجتمع السعودي المفلس الذي صار يتحسر على ريال اضاعه , فلو استثمره جده في اسرائيل في تلك الآيام لأصبح ثريا وليس بحاجة لصدقة حكومته التي تضع له ريالات قليلة كل فترة كنوع من صدقة الدولة على شعبها االفقير المسكين , فدولة مثل السعودية يعتبر ابناءها مشردين عن ثروة وطنهم
فعندما تجلس على بئر نفطي يضخ لك المليارات ولا تشارك شعبه الا باقل القليل ,
فهذا مدعاة لوصفك بالمشرد.
تقول صاحبة المقال في تغريدة لها على توتير
من المتشرد ياصفية
المتشرد من يجلس على اكبر بئر نفط ( ارامكو ) وتضخ عليه مليارات شهريا تضخ في الخزينة وتجد الشعب السعودي يتسول
وهاهو الشعب يشحذ على توتير .
ماهو الوطن ياصفية ؟
الوطن هو أن لايحدث ذلك كلّه .


طبعا هذا التبرع الرخيص جعل الذباب السعودي سواء مدفوع الآجر أو غير مدفوع الآجر يروجون لفكرة أن الفلسطيني آكال نكار وأن الإسرائيلي لم يضرونا يوما ولم يشتمونا في يوم ما مع أن أخوتهم بالعروبة والإسلام -الفلسطينيين الذين شردوا من بلادهم بفعل خيانات العرب من آل سعود أنفسهم حسب الوثائق الانجليزية وليس كما ندعي بالظن فقد اظهرت الوثائق مراسلات ابن سعود مع الانجليز بتقديمه فلسطين هدية لليهود .وهي وثيقة افرجت عنها الحكومة الانجليزية من ضمن الوثائق التي مضى على الاحتفاظ بها اكثر من سبعين عاما ونيف.
ولمن يتساءل ما الذي سيجنيه ال سعود من هذه الخيانة !

تقول لكم وما الذي سيجنيه ولي عهد الامارات الشيخ محمد بن زايد من التطبيع المجاني – الرخيص الذي قام به قبل ايام مع دولة الكيان الاسرائيلي المحتلة لفلسطين منذ 1948 , فلا حدود تجمعهم لنقول ان الحروب انهكتهم ودمرت حياتهم , ولا جزر محتلة يستولي عليها الكيان , لنقول:
عن جدوى وقف اطلاق نار بين تل ابيب وابو ظبي المشتعلة منذ سنوات.
فالتي تحتل جزرهم اقرب اليهم من فلسطين واهلها ,
فلماذا لم يقوموا بعقد معاهدة سلام مع ايران مقابل السلام أو مقابل الأرض
بدلا من مسخرة السلام مقابل السلام التي ركض فيها صهاينة العرب للتطبيع مع عدوهم التاريخي الذي يريد الاستيلاء على التاريخ والارث والثفافة الى جانب الأرض ,
طبعا جاءت تلك المعاهدة الرخيصة والمجانية من حاكم ابو ظبي الذي يستولى على الحكم منذ 2014 ويوقع بدلا من اخيه المغيّب من اجل ارضاء الرئيس الامريكي ترمب وتعزيز فرص انجاحه لدورة ثانية في تشرين الأول في جهل لايدركة صاحب امارة ابو ظبي
في ان الامريكيين عند صناديق الانتخاب لا يهمهم السياسة الخارجية لأمريكا ,
بل مافعله ترمب لرفاهية شعبة وبعد ان حلب ترمب السعوديين في ملياراته (460) مليار ثمن صفقات لأسلحة مصدية وطائرات تقصف اليمن الذي بات حزينا من اعتداء السعوديين فوق رآسهم ,ينفقون كل تلك المليارات من اجل كم حوثي .
تبجح الرئيس الأشقر ترامب النخاسي بذلك وكأنه يقول انهم العرب الأغبياء كالعادة ولكن مراهنته كانت على ابتزازهم باكبر مبلغ مقابل وهم الاعتقاد بأنه سيوافق على اي خطوة استباقية للقفز على الحكم والاستيلاء على العرش من جانب الامارات والسعودية ايضا .
وهكذا نصل الى حقيقة مفادها أن معظم الخيانات جاءت من الأعراب لأحلامهم في الإستمرار في الحكم أو تنصيبهم للعرش .
وهكذا ببساطة نكون قد اجبنا على أن الخيانة في دمهم و في جيناتهم , فلما التعلل بغير ذلك!
ونعود لوثيقة العار التي ينشرها المغردين السعودييين في كل حدث أو هاشتاغ وكأننا كفلسطينيين نأخذ المساعدات ولا نشكرهم , وكأن صدقاتهم للظهور الإعلامي والتفاخر وليس كصدقة جارية على أرواح اجدادهم من اهل نجد والحجاز .وكأن ارباح الحج وملياراتها السنوية حق لتلك البلاد وحدها , بدلا من توزيعها على كل دول المنطقة العربية والإسلامية .
ويغالى البعض بذكر مجموع ما تبرع السعوديين على مدار سنوات الصراع العربي الإسرائيلي إنها بلغت 30 مليار في حين لا يخجل هو نفسه عندما يذكرونه ,أن ايفانكا الشقراء اخذت لجمعيتها الامريكية لرعاية النساء الأمريكيات ما يوازي مائة مليون دولار في زيارة خاطفة للعربية السعودية -التي تمنع النساء من اظهار شعرها في حين أن الشقراء دخلت البلاد بدون أن تغطي شعرها في تناقض صارخ لتطبيق الشرع .
وابوها ترمب - الرئيس الأمريكي الذي زار المملكة العربية السعودية واقيم له احتفال اسطوري وتم اهدائه الذهب والمجوهرات ونصف خزينة الصندوق السيادي لأسلحة عفا عنها الدهر , فقد اشارت الصحف والوثائق أن ما اخذه ترمب في زيارة واحدة يوازي كل ما تبرعت به السعودية لكل البلدان المنكوبة على مدار عمرها البالغ 77 سنة .
هل يعقل أن يستلم هذا الغبي المقامر والذي اصبح رئيسا لأكبر دولة في العالم من زيارة واحدة ما يفوق 460 مليار دولار في مايو/أيار 2017 فقط . وللمفارقة المضحكة قيام ما يسمى بالدول الخليجية وتحضيرا للقمة الخليجية الأمريكية برئاسة ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف قبل أن يأخذ منه مبس الولاية . فقد كانت المذكرة التفاهم تنص على مراقبة مصادر تمويل الإرهاب والتي توجد وثيقة من صحف قديمة تثبت أن السعودية كانت تنقص ريال آخر لتدريب المجندين الأفغان , اقره امير الشباب في ذلك الزمان - حاكم جده الأمير سلمان الذي اصبح حاليا الملك .
هؤلاء الأفغان -الذين كانوا على رأس تفجيرات البرجين في امريكا .فلماذا يتباكى السعوديين على ريال الدعم لأخوتهم الفلسطينييين ولا يتباكون على ريال تمويل الآرهاب
اليس هذا سؤالا مشروعا !
يقول المغردين إن هذه الأفعال الصبيانية لايقوم بها إلا موظفين في الديوان الآميري لكي يثيروا النعرات والخلافات وتنمية مشاعر الحقد والكره بين الأخوة الأشقاء ولذلك سوف نسامحهم على المنة التي يعايرون بها الرب لأنهم في يوم من الآيام قام اجدادهم المساكين بخسارة ريال
" وإن تنفقوا من درهم يجازي لكم الله به
لذا فعلى الآخوة السعوديين وخاصة الذباب الإلكتروني منهم أن يتركوا ماتصدق به الآباء لكي تحميهم من نار جهنهم لأنهم انجبوا سلاسلة سيئة تمد بجذورها ليهود خيبر وال سلول المعروفين بالخيانة
اما عن هذا الجيل الجديد اعلم انكم تنتظرون حساب المواطن وغير مستعدين لإنفاق بأي ريال لغير بطونكم الخاوية, فقد عدتم جياع مثلما كنتم- قبل ظهور البترول وبدل ان يغطيكم الذهب الأسود بالرفاهية ,جعلكم متسولين عند ولي الآمر الذي ينفق المليارات على قصوره وحفلاته ويخوته ولوحاته , فلعل المسيح المخلص يخلصكم مما انتم فيه من تشرد في اوطانكم . ولا حرمت الإنسانية من ريالاتكم المغمسة بسرقة اموال الحجيج الفقراء الذين يتمنون زيارةالبيت الحرام الذي وجد للمسلمين جميعا والذي تستولي فيه دولة ال سعود على مايوزاي 15 مليار عائدات سنوية عن موسم الحج فلماذا لاتوزع هذه الأموال على دول الوطن العربي كافة بالتساوي طالما ارض الحرمين هي ارض اسلامية لكل المسلمين ولمن ينافح ويقول ان السعودية ليست مسجد اذن حسنا ,فهيئة علماء المسلمين على استعداد لإدارة هذا المسجد المعظم وترتيبه وتوزيع ارباحه على كل الدول ولتحتفظ السعودية باحقيتها كدولة مفتوحة تنتظر ايراداتها من البترول ومما سوف تجنيه من مدينة نيوم السياحية أو على عروض الترفيه من رئيسها تركي وناسة- تركي ال الشيخ –تركي آمال ماهر .
وليتولى عندها المسلمون امور مسجدهم (الحرم ) على شكل مدينة دينية كالفاتيكان يتولى اداراتها هيئة علماء مسلمين من كل الدول العربية والمسلمة وهذا هو مطلب الشعوب العربية جميعا لمن لايعلم - بعد ان تاجروا بالحج وباعوا ماء زمزم للحجاج .
اموال الحج . لماذا يتم سرقتها ولمصلحة من !
خمسة عشرة مليار هي ارباح الخزينة التي تدخل في موسم الحج للخزينة السعودية في موسم الحج غير تلك الارباح التي تاتي طيلة العام في زيارات العمرة الشهرية .
فمن اين لها بكل هذه المليارات , ولماذا كل هذا الربح المغالي به , فإذا كانت زيارة الحجيج للعمرة في غير موسم الحج قد تكلفه الف ريال وهي نفس مدة الاقامة ونفس الطقوس .
فلماذا تتحول الى عشرة اضعاف هذا الرقم في موسم الحج !
اليست هذه سرقة !
ان ثمة تذكرة الطيران لا تتناسب مع طول الرحلة ولا لمستوى الخدمات المقدمة ولا في اماكن الإقامة في الديار المقدسة .
جميعنا رأينا الخيم التي يسكنها هؤلاء المساكين الذين كانوا يجمعون اموالهم من دول آسيا وماليزيا واندونيسيا , هؤلاء الذين قلوبهم معلقة بالكعبة و مكة و بمسجد رسول الله يقتطعون تلك المبالغ التي تنهبها الحكومة السعودية من لقمة العيش القليلة , لكي يزوروا الكعبة وقبر الرسول .
إن موسم الحج الذي تزيد ارباحه عن 15 مليار كل سنة وهو اقل مما تمنحه مملكة الحرمين الى شعوب الأرض من منح ومساعدات للعالم الإسلامي
وهذا اكثر بكثير مما تمنحه للشعب الأمريكي منذ تولى ولي العهد الصغير زمام المملكة
و الذي جعل تجارة الحج من اغلى الزيارات السياحية الدينية في العالم , فحتى ماء زمزم الذي شقه الله لهاجر لتسقي ولدها اسماعيل , بدأ ابن سلمان بالتجارة فيه وبيعه لحجاج بيت الله بالريالات ,وكأنه لايريد ان يجعل الحجاج يشربون شيء بدون مقابل .
هل تعلم عزيزي السعودي ان ثمن الجالون من ماء زمزم يباع ب 15 دولار في امريكا !
ويأخذ الأمريكي نصيبك من ارباح بلدك ويلهو ولي عهدك بمال الدولة لشراء قصور ويخوت ولوحة المسيح المخلص , راجيا من الله ان تكون لوحته الآخيرة مخلصا لكم
مما انتم فيه من تشرد في اوطانكم .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير