هل سيباع بيت نزار قباني .. قارورة العطر ؟!

شاكر فريد حسن
2020 / 9 / 2

هل سيباع بيت نزار قباني .. قارورة العطر؟!
شهدت شبكات التواصل الاجتماعي جدلًا واسعًا وعميقًا وغضبًا عارمًا بين الكثير من المتابعين حول عرض بيت الشاعر السوري نزار قباني للبيع. ويقع هذا البيت في حي مئذنة الشحم وسط مدينة دمشق القديمة، على مقربة من سوق البزورية الشهير.
والسؤال: كيف يمكن بيع هذا البيت الذي شهد ولادة قصائد نزار قباني الغزلية والعاطفية والوجدانية والسياسية والوطنية، وهو أشبه بقارورة عطر تخطف الحواس والأبصار، لشاعر رقيق وناعم وملهم أستوحى أشعاره وقصائد دواوينه من كل زاوية وكل نبته وزهرة فيه..!!
يجب صيانة هذا البيت والحفاظ عليه من قبل وزارة الثقافة السورية، وبدلًا من بيعه فمن الأهمية تحويله لمتحف يحتوي على إرث نزار قباني الشعري والأدبي والثقافي ورسائله وأثاثه وكل ما تركه من ممتلكات.
فنزار قباني من أعلام الشعر العربي المعاصر، ألهب أفئدة الجماهير على امتداد الوطن العربي بأشعاره التي تغنى فيها بالمرأة وجسدها، وبالحب والوطن والحرب والعروبة. وهو الذي عاش في دمشق القديمة، المدينة التي قال عنها: " الرحم الذي علمني الشعر والإبداع، وأهداني أبجدية الياسمين ".
وقد كتب لها أجمل القصائد، منها قصيدته الرائعة التي يقول فيها :
هذي دمشق وهذي الكأس والراح * اني احب وبعض الحب ذباح / مآذن الشام تبكي اذ تعانقني * وللمآذن كالأشجار أرواح / هنا جذوري ، هنا قلبي ، هنا لغتي * فكيف اوضح ، هل في العشق ايضاح / خمسون عاما واجزائي مبعثرة * فوق المحيط وما في الافق مصباح / تقاذفتني بحار لا ضفاف لها * وطاردتني شياطين واشباح / ما للعروبة تبدو مثل أرملة * أليس في كتب التاريخ أفراح / وكيف نكتب والاقفال في فمنا * وكل ثانية يأتيك سفاح / حملت شعري على ظهري فأتعبني * ماذا من الشعر يبقى حين يرتاح .