اللعبة

ماجد أمين
2020 / 8 / 24

اللعبة...
((في علم السياسة.. عليك اولا ان تتجرد من الاخلاق
ثانيا ان تتعامل مع الملائكة ومع الشيطان في آن واحد
ثالثا الا تترد فاذا نظرت الى الخلف مرة واحدة فعليك ان تنظر للامام فقط ولاتلتفت ثانية للخلف لانك ستسقط حتما))
#ماجدأمين_العراقي
اللعبة ليس فيلما او سيناريو من الخيال..
فهي الطريق الذي سيسلكه #الكاظمي اذا ما اراد النجاح في بلوغ غايته..
عليه ان يتلاعب بثلاث مطبات خطيرة.. واظن ان خارطة الطريق قد رسمت ولكن كيف سيتبع هذه الخارطة..
حتى يطيح بالدولة العميقة فهناك #هالكي العراق وبمحرد رمي#هالكي العراق بالسجن.. ستكون الدولة العميقة من الماضي.. ولكن كيف عليه هنا ان يرضي اكراد العراق.. وحتى يرضيهم عليه ان (يغلّس) عن تجاوزات الاقليم او ان يضبط الايقاع يشيد من الدهاء.. حينها سيتمكن برمي رأس الدولة العميقة.. وفصائلها..
ثانيا الاعتماد على الدعم العربي من خلال مغازلة الحضن العربي.. غير مضمون النتائج.. ولكن من الضرورة عدم وضع كل البيض في هذه السلة..
ثالثا البقاء على موقف وهو كسب ود المتظاهرين فيدالحنوب والوسط.. وضرورة اقناعهم.. بان مطالبهم ستتحقق..
لذا اذا اراد التحرك بجرأة فعليه التنسيق مع الاكراد اولا وان كان هذا خيارا مرا.. فبمجرد عبور هذا المطب واكرر انه خيار مر ولكن يمكن للسياسي الذكي ان يتعامل ببراغماتية.. اقول بمجرد كسب الاكراد.. سيتم حل البرلمان وبالتالي ستسقط الاحزاب ومن ثم تبدأ مرحلة
تفكيك الدولة العميقة وحينها من الضروري ايضا تأجيل الانتخابات.. فتأجيلها اولا سيرضي الكتل الكردستانية وكذلك الكتل السنية لانها مستفيدة.. بينما ستنتهي الاحزاب والكتل الشيعية.. وتبرز قوى الحراك التشريني.. بمرور الزمن..
وقد يصبح الكاظمي بعد ذلك.. كاريزما مهيئة يمثل اتاتورك الجديد....
اما اذا ركن للتردد وضعف القرار فاظن ان الخارطة ستتقسم الى ثلاث كيانات وفق مشروع بايدن.. لان النموذج الفاشل.. سيؤدي لذلك كحتمية جيوبولتيكية

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا