حكاية السيدات اولاً

لؤي الشقاقي
2020 / 8 / 23

هناك حكاية قديمة تقول
ان الرجل عندما ماتت حبيبته بقي عند قبرها يبكي الى ان مات حزناً و كمداً عليها
والمرأة عندما مات حبيبها بقيت تبكي عند قبره اربعين يوماً وفي النهاية تزوجت حارس المقبرة .
لا اعرف من هو الاكثر وفاء المرأة ام الرجل لكن التاريخ يذكر امثلة ان الرجل اكثر وفاء "قد يكون الرجل الحالي اقل وفاء مما كان عليه في السابق" فهو لا ينسى صورة جاكلين كينيدي وهي تحاول القفز من السيارة عقب إغتيال زوجها برصاصة أصابت رأسه ، حيث قفزت فور إطلاق النار مع أنها لم تكن مستهدفة ، قفزت وتركت شريك حياتها !! الذي جعلها السيدة الأولى في العالم، قفزت وتركت أحب شخص إلى قلبها يصارع الموت قفزت ولم تفكر إلا في نفسها !!
تقول الاسطورة
عند الموت تظهر في الأنثى غريزة الـ انا .. وغريزة البقاء ، اما عند الرجل فتظهر في لحظات الموت غريزة التضحية و الفداء .
يقول البعض مهما بلغت الأنثى من مراتب الحب فلن تصل لمرحلة التضحية بالنفس !؟
وان الأنثى دائماً لا يمكن أن تصل لدرجة الحب نفسها التي يصل اليها الرجل !؟
قيس مات من اجل ليلى ، عنتر مات من اجل عبله ، روميو مات من اجل جولييت ، امروء القيس توله في حب فاطمة ، ولم يذكر التاريخ ان فتاة ماتت من أجل من تحب !!
وفي حادثة كينيدي نرى حارسه الشخصي يجري لكي يساعده وزوجته تركته وهربت .
ان اصل مقولة "السيدات اولاً" هي ان شاب وشابة أحبا بعضهما بدون موافقة عائلتيهما بسبب الاختلاف الطبقي ، وبعد ان فقد الامل في زواجهما قررا الانتحار بالقفز من برج عالِ ، وعندما وصلوا لأعلى البرج اختلفا ايهما يقفز قبل الاخر ، فقال الفتى انا لا استطيع ان اركِ تموتين امامي ، وقالت الفتاة وانا ايضاً لا استطيع ان ارك تموت امامي ، وبقيا يتسابقان حتى قفز الفتى من فوق البرج وسقط هاوياً ، شاهدت الفتاة حبيبها ملقى على الارض وهالها ما رأت ومنظره والدماء من حوله فأهتز قلبها وخشيت الموت فنزلت على الفور ، وعاشت حياتها بعده وتزوجت غيره ، وعندما شاع الخبر في المدينة اهتزت ثقة الرجال بالنساء وبدأوا يقدمون النساء عليهم في كل شيء خوفاً من تقلباتهم .
اما اليوم فمن هو الاكثر وفاء ؟؟
هل هو الرجل الذي تقول عنه المرأة انه سيتزوج بعد وفاتها بشهر او اكثر ؟
ام المرأة التي تخلت عن حبيبها في الماضي وصارت السيدات اولاً ؟