بيان المكتب اﻹعلامي عن التطورات في روسيا البيضاء

الحزب الشيوعي اليوناني
2020 / 8 / 19


ترتبط الأحداث في روسيا البيضاء بتدخل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة في التطورات، التي هي نتيجة المزاحمة الشرسة لهذه القوى مع روسيا من أجل السيطرة على الأسواق والمواد الأولية وشبكات النقل في البلاد، وكذلك من أجل حيازة الركائز الجيوسياسية في أوروبا الشرقية ومنطقة أوراسيا الأشمل.

هذا و مثيرة للسخرية و استفزازية في ذات الوقت، هي واقعة "تجنيد" بولندا و بلدان البلطيق اﻷعضاء في الاتحاد الأوروبي كمقدمة لقيام تدخلات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة زعماً في صالح "الحرية" و "الديمقراطية"، و هي البلدان التي تُسجَّل بها انتهاكات صارخة للحقوق و الحريات الديمقراطية، كمحاكمات الصحف المعارضة و سجن الشيوعيين، وتقييد أو حتى حظر أنشطة اﻷحزاب الشيوعية.

و بالطبع، لا يتمثَّل الحل بالنسبة لشعب روسيا البيضاء في الحفاظ على النظام البرجوازي الحالي، الذي يتحرك ضمن إطار السوق والبربرية الرأسماليين مُحاصراً بين " رُحى" المزاحمات الإمبريالية البينية، كما أظهرت واقعة آخر زيارة لبومبيو لهذا البلد. كما و بغير إمكان الشعب العامل و لا يجب عليه أبداً، أن يرضخ لنداءات مثل نداءات الرئيس الحالي "بالابتعاد عن السياسة". بل هو مدعوٌ للقيام بنقيض ذلك بالضبط !

يُدين الحزب الشيوعي اليوناني التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية لروسيا البيضاء، و يُعرب عن تضامنه مع شيوعييها و شعبها العامل، و عن وإيمانه بأن الشعب قادر على تنظيم صراعه المستقل و الواجب على أساس معيار مصالحه، و أن يتصدَّى للتدخلات الخارجية و يطالب بإرضاء حاجاته الشعبية المعاصرة، و يرسم طريقه من أجل الاشتراكية التي هي البديل الوحيد لمآزق مسار التطور الرأسمالي.



أثينا 1782020 المكتب اﻹعلامي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني

سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا